الرئيسية | اتصل بنا | اضف للمفضلة
 
tewitter facebook rss Wed Feb 26, 2020
 
       
 
   
   
 
 
 
 
 ليس لديك حساب-سجل هنا
  هل نسيت معلومات الدخول؟
 
 
الصفحة الرئيسية » مركز الابداع والتميز »
حاضنة تقانة المعلومات بحمص.. خدمات ريادية        

الجامعات في سورية هي مراكز الأبحاث العلمية الطلابية التي تنشأ عنها البرامج التنموية بعد تطويرها وجعلها تتناسب والواقع الخدمي، ولكن كثير من الأبحاث العلمية لم تبصر النور بسبب العديد من الأسباب أبرزها الأسباب المالية، ولكن بوجود حاضنات تقانة المعلومات والاتصالات في سورية أصبح هناك أمل كبير في نجاح العديد من المشاريع والأفكار الصغيرة لتصبح كبيرة ومفيدة.

 


و"حاضنة تقانة المعلومات و الاتصالات" في "جامعة البعث" هي الحاضنة الثانية ضمن سلسلة الحاضنات التقانية التابعة للجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، تنفيذاً لهدفها الاستراتيجي في دعم ريادة الأعمال والتركيز على تشجيع انطلاق المشاريع الاقتصادية الجديدة في مجال تقانة المعلومات والاتصالات..


تقول الآنسة "ريم الأتاسي" عن الهدف من "حاضنة تقانة المعلومات والاتصالات" في "حمص": «"حاضنة تقانة المعلومات والاتصالات" في "جامعة البعث" هي مشروع مشترك بين "الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية" و"جامعة البعث" من أجل تحفيز همم الشباب أصاحب الأفكار الجديدة الواعدة التي تستطيع تقديم قيمة مضافة إلى سوق العمل ومجتمع المعلوماتيين.
وتتبنى "حاضنة تقانة المعلومات والاتصالات" رسالة دعم إنشاء مؤسسات صغيرة ومتوسطة في مجال تقانة المعلومات والاتصالات وتقديم منتجات ذات طابع ابتكاري جديد..كما تسعى الحاضنة لتحقيق هذه الأهداف عن طريق نشر ريادة الأعمال بين الشباب من حملة الكفاءات والخبرات، وتوفير بيئة علمية وفنية عن طريق خبراء ومستشارين، لتحويل الأفكار المبتكرة إلى منتجات استثمارية تسهم في رفع سوية صناعة تقانة المعلومات والاتصالات في سورية..»
أما عن المشاريع التي تحتضنها "حاضنة تقانة المعلومات و الاتصالات" والخدمات التي تقدمها تضيف: «تقبل الحاضنة احتضان أي مشروع ضمن مجالات تقانة المعلومات والاتصالات ويشترط في هذا المشروع أن يمتلك مقومات النجاح الأولية من حيث الفكرة التقنية جودتها وجدتها، إضافة إلى قدرتها على الاستمرار في السوق، وفي الوقت نفسه يتم تقييم صاحب المشروع وقدرته على تنفيذ هذا المشروع والقيام بإطلاق وإدارة شركته الناشئة.


ويتم تقييم أفكار المشاريع من قبل لجنة تضم خبراء في إدارة الأعمال ومجال تقانة المعلومات والاتصالات، حيث تتم مناقشة فكرة المشروع وإمكانيات صاحب المشروع قبل قبوله في الحاضنة.
كما تقدم الحاضنة العديد من الخدمات التي تساعد المحتضنين في ممارسة أعمالهم بشكل يتناسب مع طبيعة المشاريع التي يقومون بها..وأبرز هذه الخدمات المكان الذي يعتبر استراتيجياً وسط "جامعة البعث" والبنية التحتية من التجهيزات الضرورية حسب طبيعة كل مشروع وخدمات الانترنت والاتصالات، إضافة إلى الاستشارات المهنية التي تساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة على القيام بأول خطة عمل فعلية مبنية على أسس مدروسة علمياً، كما تتيح الحاضنة لكل مشروع محتضن الاشتراك في النشاطات والندوات و المعارض وورش العمل التي تقيمها الحاضنة، مما يؤمن فرص جيدة لتعريف الجهات المهتمة و المستثمرين بآلية عمل الحاضنة والتعريف بالمشاريع المحتضنة والترويج لها..».
وعن فترة الاحتضان لأي مشروع قالت: «مرحلة الاحتضان لكل مشروع تقسم إل قسمين أولها الاحتضان الأولي، وهي الفترة الأولى للاحتضان وتمتد من /4/ حتى /6/ أشهر، خلال هذه المرحلة تقدم الحاضنة للمحتضنين دورات تدريبية في مجالات الإدارة و يقوم المحتضنون خلال هذه الفترة بتطوير خطة عمل تقدم إلى لجنة القبول في المرحلة التالية، والفترة الثانية تسمى فترة الاحتضان، ويكون التقييم للمشاريع المقدمة لهذه المرحلة من الاحتضان بناءً على خطة العمل التي طورها المحتضن خلال مرحلة الاحتضان الأولي، ويتمتع المحتضن خلال هذه المرحلة بكامل الخدمات التي تقدمها الحاضنة من استشارات، تدريب، مشاركة في المعارض والندوات والاستفادة من علاقات التعاون التي تقيمها الحاضنة..».
لدى الحاضنة العديد من النشاطات التي تميزت بها وقد وضعت إدارتها خطة عمل مميزة وعن ذلك قالت: «لدينا العديد من الخطط والمشاريع التي ستقام بالحاضنة، أبرزها إنجاز تدريب تخصصي لمدراء الحاضنات في سورية وخاصة في مجالات ريادة الأعمال، وإقامة مسابقات جديدة بالإضافة إلى "مسابقة فكرة" وأفضل خطة عمل لمشروع معلوماتي  وتطبيقات الويب و تطبيقات الهواتف المحمولة، وستكون جوائز هذه المسابقات هي احتضان المشروع وتمويله بشكل تام..»


الآنسة "ريم باشات" السكرتيرة في "حاضنة تقانة المعلومات و الاتصالات" بحمص والتي تؤمن للمحتضنين وزوار الحاضنة كافة التجهيزات والاحتياجات التي يطلبونها، حدثتنا أولاً عن أقسام الحاضنة وأوقات استقبالها للمحتضنين فقالت: «تم افتتاح الحاضنة رسمياً في 13/2/2010 وهي تشغل جناحاً مستقلاً في مبنى "كلية العلوم" في "جامعة البعث" مساحته /450/ متراً مربعاً وتضم هذه المساحة /9/ مكاتب مخصصة للشركات المحتضنة، قاعة تدريب تتسع لـقرابة /26/ متدرب، ومكتبين إداريين و بهو استقبال..و الحاضنة حالياً مجهزة بكل مستلزمات التشغيل كما يوجد في الحاضنة حالياً ست شركات محتضنة، والحاضنة تستقبل المحتضنين يومياً من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الثامنة مساءً».
وأضافت: «الحاضنة تقدم العديد من الخدمات والمساعدة للعديد من المشاريع المتوسطة والصغيرة، ولاسيما العمل على أجهزة كومبيوتر مجهزة بتجهيزات كاملة لاسيما خط الإنترنيت ذو السرعة الكبيرة، وطابعة وأي تجهيزات لازمة لإتمام أي مشروع وهي خدمات مجانية بشكل تام وكل محتضن يمكنه أن يأتي إلى الحاضنة بأي وقت يريده ضمن أوقات دوام الحاضنة..».
تضم الحاضنة حالياً /6/ مشاريع لعدد من الطلاب والشركات ومن هؤلاء المهندسة "يارا درغام" التي تشترك مع زميلين معها في "مشروع أتمتة الأعمال الطبية وإدارة الوحدة الصحية" والتي تستفيد من الخدمات التي تقدمها الحاضنة ليبصر مشروعها النور وعن ذلك حدثتنا قائلة: «الحقيقة أنا أشترك مع زميلين لي في "مشروع أتمتة الأعمال الطبية و إدارة الوحدة الصحية" الذي يحظى باحتضان ورعاية كاملة من "حاضنة تقانة المعلومات و الاتصالات" بحمص منذ بداية عام /2011/ وهذا المشروع سبق وقد عرض كمشروع تخرج في "كلية هندسة الميكانيكية والكهربائية" وقد لاقى استحساناً من العديد من الخبراء والمهندسين، وقد نصحنا آنذاك بعرضه على إدارة "حاضنة تقانة المعلومات و الاتصالات" في "جامعة البعث" لاحتضانه.. و هكذا حصل المشروع على الاحتضان اللازم بعد موافقة إدارة الحاضنة عليه، ونحن الآن نستفيد من كافة التجهيزات والمعدات لإتمام هذا المشروع ولجعله يبصر النور خلال العام /2012/..»


وعن الخدمات التي تقدمها "حاضنة تقانة المعلومات و الاتصالات" في "جامعة البعث لهذا المشروع قالت: «هناك العديد من الخدمات التي تقدمها لنا الحاضنة، أهمها تأمين مكان للعمل لإجراء البحوث و تأمين اتصال بشبكة الإنترنيت بسرعة كبيرة وبشكل مجاني، وهذا أمر أساسي لإتمام المشروع وإجراء ما تبقى من أبحاث برمجية عليه..وهذا شيء رائع بالنسبة لنا وخاصة أننا خريجون جدد ولا نملك قدراً وافراً وكافياً من المال لتأمين مستلزمات هذا المشروع..وأظن أنه لولا دعم الحاضنة لنا ولمشروعنا لكان قد بقي هذا المشروع طي الأدراج..»
وعن "مشروع أتمتة الأعمال الطبية و إدارة الوحدة الصحية" قالت: «المشروع المطروح هو مشروع برمجي معلوماتي موجه لإدارة المستشفيات والعيادات الطبية، وهو مفيد لكل مشفى وعيادة في سورية..و هو ببساطة سيفيد في أتمتة الواقع الطبي في سورية وجعله أكثر دقة ومرونة في التعامل وهذا يفيد في تلافي الأخطاء والحصول على أي بيانات صحية بسرعة وآنية وبدقة متناهية.»
 

الكاتب: زاهر يازجي




عودة للرئيسية
معلومات الاتصال
 اسم الشخص: ريم أتاسي
 الايميل: ict@ict-scs.org.sy
 رقم الهاتف:00963312162438-00963312162517
 الفاكس: 00963312162396
 الموقع الالكتروني: www.ict-scs.org
 
 
 
 
 
eSyria من نحن اتصل بنا اتفاقية استخدام الموقع جميع الحقوق محفوظة © 2011