دمشق  
صورة اليوم
دقاقات البيوت.. ميثيولوجيا "دمشق" في معرض فني
التالي
دقاقات البيوت.. ميثيولوجيا
وجه اليوم
"عصام تاجا".. المخترعُ الناجحُ ورسّامُ الطبيعة
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
مجتمع

"خلايا النحل" تدوّر الأقمشة فناً وتراثاً

نجوى عبد العزيز محمود

الثلاثاء 12 تشرين الثاني 2019

مشروع دمر

حبهم لإعادة إحياء حرفة الجدات التراثية في تدوير الأقمشة، ورغبتهم بتقديم الدعم للمرأة لتكون فعالة في المجتمع، دفعهم لأن تبدأ الدكتورة "سحر البصير" ومجموعة من النساء مشروعهم التنموي الذي حمل عنوان "تدوير النحل" لتوثيق ثقافة العمل اليدوي.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 5 تشرين الثاني 2019، الدكتورة "سحر البصير" المسؤولة عن المشروع لتتحدث عن تجربة العمل المشترك، فقالت: «كانت البداية بصناعة أسواق "لاورا" لشغل الأيد، لتسويق الأعمال اليدوية للنساء مع بداية الأزمة بعام 2011، وبعدها أشرفت على العمل اليدوي لفعالية "جدايل سورية" بالعام نفسه، وكنا نصنع لوحات جماعية بالإبرة والخيط وشعر النساء المقصوص، وبدأت أتلمس موجودات الشارع السوري على المستوى النسائي، حيث كان لدينا مواجهة خطرة ومستقبل مجهول ومرحلة تغيير كبيرة تحتاج لاستعدادات كبيرة، وخصوصاً خلال سنوات الأزمة، فقمت بدعم النساء المهجرات بمختلف مراكز الإيواء بـ"دمشق" وريفها، ومن خلال هذه الظروف المختلفة استطعت تحديد الإمكانيات التي من الممكن تجميعها لانطلاقة نسائية واعية؛ ولها عنوان ومنهجية واضحة تضم مجموعة عفوية من كافة شرائح المجتمع بهدف تقديم الدعم النفسي والمادي من خلال صناعة لحافات من القماش المستعمل بالإبرة والخيط بالطريقة التراثية، وصناعة دمى قماشية من القماش المستعمل على الطريقة القديمة».

وأكملت: «قمت بتسويق الدمى لصالح النساء المهجرات في مراكز الإيواء في أسواق "لاورا" لشغل الأيد، ولاقت وقتها رواجاً كبيراً، فقررت إطلاق مشروعي من داخل مراكز الإيواء الذي حمل اسم "خلايا النحل" بسبب العدد الكبير للعاملات
تكبير الصورة
الدكتورة "سحر البصير" المسؤولة عن مشروع "خلايا النحل"
والجهد الكبير المبذول، وغزارة الإنتاج المدهشة، فقد رأيت أنه من الممكن أن نعمل جميعاً كخلية نحل بقرار نسائي جماعي لإنتاج منتج متشابه من القماش المستعمل الذي يمثل الرحيق لبناء منهج تدريبي وضعته بنفسي لتدريب النساء على صناعة منتجات معاصرة على خلفية تراثية، وبدأت تجاربي التدريبية حسب المنهج في مركز إيواء بـ "ضاحية قدسيا"، وطلبت من "جاكلين فرح" مديرة جوقة "دهب عتيق" الغنائية، والنحلة المدربة "جمانة نعمة" لتدريبهم على الحرفة».

وعن مشروع "خلايا النحل" قالت: «هو مشروع لإعادة تدوير الأقمشة المستعملة وإعادة إحيائها بتحفة فنية متميزة، هذه الحرفة التراثية التي أبدعت بها جداتنا في الماضي؛ حيث كن يجمعن القماش البالي، ويقمن بقصه وإعادة خياطته لصنع منتجات قماشية مختلفة لأفراد العائلة، فقمت بتعليم هذه الحرفة للشابات في مراكز الإقامة المؤقتة في "دمشق" وريفها، وتدريبهم على الاستفادة من الأقمشة البالية أو القديمة في صناعة لحافات ودمى قماشية وشراشف ووسائد باستخدام أدوات بسيطة كالإبرة والخيط، بالإضافة إلى أن المشروع يستهدف النساء السوريات من كل الشرائح لتدريبهن على الحرف التقليدية كشكل من أشكال توثيق التراث غير المادي ضمن برنامج تنموي تراثي يستمد قوته من أصالة الثقافة المحلية العريقة، فمن خلال مشروعنا الذي
تكبير الصورة
المتدربة "هناء العكش"
حمل عنوان "خلايا النحل" كنا نعمل بدأب النحل وهدوئه باستخدام الموجودات لصناعة حاجات المستقبل، ونرسم معالم الغد بأيدينا وبدون رأسمال، ونجمع الرحيق لنصنع العسل، لنخط السطور الأولى لفكر سوري نسائي جديد يحمل في طياته أحلام وآمال كل نساء "سورية" بضم كل شرائح المجتمع تحت بند واحد (ثقافة المرأة السورية)، كما تلقينا دعم وزارة الثقافة بإقامة معارضنا في مراكزها، وتمت استضافتنا في خان "أسعد باشا" لمدة سنة كاملة، وشاركنا بفعاليات "أيام التراث"».

النحلة المدربة "سلافة بغجاتي" حدثتنا عن دورها في المشروع بالقول: «من خلال مشروع "خلايا النحل" باشرنا العمل على تدوير الألبسة البالية؛ معتمدين في ذلك على تنسيق الألوان بطريقة فنية مبتكرة ومميزة وبجودة عالية، حيث نلتقي كل يوم سبت من الساعة العاشرة صباحاً حتى الثانية عشر بالمجمع الثقافي بـ"مشروع دمر" لتدريب النحلات الجدد حسب برنامج الدكتورة "سحر البصير"، بالإضافة إلى التدريب المستمر لمجموعة "إبرة وخيط" المكونة من نساء أنهين تدريبهن بمشروع "خلايا النحل"».

النحلة المتدربة "هناء العكش" قالت: «بدأت بالتدريب في مشروع "خلايا النحل" بعد التقاعد، فقد أعجبتني الفكرة كثيراً، وخصوصاً أنها تعتمد على إعادة تدوير الأقمشة البالية والقديمة لصناعة لحافات وشراشف ووسائد بطريقة فنية رائعة مع
تكبير الصورة
من أعمال مشروع "خلايا النحل"
المحافظة على هوية وتراث حرفة الجدات، أضف إلى أن هذه التجربة صقلت موهبتي وخبرتي بطرية مبتكرة، فهي تحتاج إلى الصبر والدقة في العمل والهدوء، حيث إنها تخلق توازناً متكاملاً للشخصية، وتعتبر مساحة لإفراغ الطاقات الكامنة لدى الإنسان. كما أن هذه الحرفة تحقق للنساء المتدربات والمشاركات بالمشروع استقلالاً اجتماعياً واقتصادياً من خلال قدرتهن على إقامة مشاريعهن الخاصة من خلال إنتاج منتجات تراثية ذات طابع عصري وراقي».


"دانا وهيبة".. اسمٌ لامعٌ وموضعٌ للثقة
فرضت نفسها في الوسط الإعلامي بكلّ جرأة، وخلال فترة قياسية اكتسبت الخبرة في مجالات متنوّعة من فن واقتصاد ومجتمع، لتحفر اسماً إعلامياً بات موضع ثقة لدى المتابع، وتنقل صورة الفن السوري عبر المنصّات الإعلامية الخارجية.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار دمشق وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من دمشق صور من دمشق شخصيات من دمشق
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019