دمشق  
صورة اليوم
معرض "رانيا المدرّس".. انعكاسات المرأة المتناغمة
التالي
معرض
وجه اليوم
"بشير الصيطري".. ابتكاراتٌ مهمة للوقاية من الحوادث
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"ريما عفلق".. فسحاتٌ روحيةٌ في دواوين

نجوى عبد العزيز محمود

الاثنين 30 أيلول 2019

حرستا

الشعرُ بالنسبةِ لها هو نزفُ الروحِ الصامت، والقصيدةُ هي ابنتُها الشرعية التي خطّت كلماتِها بكلِّ صدقٍ وعفويةٍ، اتصفت أشعارُها بالبساطةِ العميقة وصدقِ الكلمة، إنّها الشاعرةُ "ريما عفلق".

تكبير الصورة

مدوّنةُ وطن "eSyria" التقت بتاريخ 16 أيلول 2019 الشاعرة "ريما عفلق" لتحدثنا عن تجربتها الأدبية: «لاحت تباشير بداية موهبتي في مجال الكتابة منذ الصغر، فبعمر الـ13 خطّت أناملي أوّل حرف قمت بخربشته على الورق، فلفتت كلماتي انتباه عائلتي، فعززوا موهبتي ودعموني بتوفير كتب للمطالعة التي كان لها دور كبير في تطوير ملكتي الشعرية وتنميتها، فالقراءة هي طقسي اليومي الذي لا بدّ منه، أحتاجه لأسكب جوع المعرفة الذي لا ينتهي عندي، فهي مفتاح ساحر للغوص في هذا العالم، ومن دونها لا يستطيع الأديب صقل موهبته وتطويرها لأنّها الحامل الأساسي لتجربته الشعرية، وتجعل الأديب يتمكن من أدواته الشعرية التي تجعل منه مبدعاً، وتمكنه من الوصول إلى حالة النضج والارتقاء بتجربته الأدبية من خلال الاطلاع على تجارب شعراء كبار، والأهم من ذلك الارتقاء بروحه ونفسه، والمحافظة على نبل روحه وقلمه، وهذا ذخره الأبقى، فالشاعر يولد مبدعاً والقراءة تعبد دربه للوصول بشكل أفضل لقلوب الناس، كما أنّ للبيئة دوراً في تطوير ملكة الشاعر، فالشاعر ابن بيئته وتجربته والعالم الذي يحيط به، فقد نشأت في بيئة محبّة للعلم
تكبير الصورة
ديوانها "شبه لي أنت"
والثقافة، فعمي المفكر الراحل "ميشيل عفلق" لديه العديد من المؤلفات في مجال السياسة، كما أنّ البيئة تؤثر في حالتنا الشعورية، فيتجلى ذلك نصوصاً نكتبها وتكتبنا، فأغلب قصائدي وجدانية والقليل منها يتعلق بـ"الشام"، وتأثرت كثيراً بكتابات وقصائد الشاعر "نزار قباني"».

وعن كتاباتها قالت: «الكتابة فعل إبداعي يحرك فينا مشاعرنا ومكنوناتنا إن أحسنا صياغتها وأتقنا العزف على حروفها وكلماتها، فلكل كاتب طريقته التي يختارها ليعبر عن صورته الداخلية ويكون صوته مقروءاً وليكون الأصدق تعبيراً عنه، فبالنسبة لي لا توجد طقوس محددة للكتابة؛ فاللحظة الحاسمة للبدء هي عبارة عن نزف قلم تختارني ولم أستطع يوماً أن أختارها وكوني شاعرة فهي تأتي نتيجة صخب الشعر في داخلي وإلحاحه ليخرج للعلن وأسكب حروفه على الورق، فقد تنوعت كتاباتي بين القصة القصيرة والرواية ولكن الشعر هو الأقرب إلى روحي، فقد وجدت نفسي بين خبايا سطوره وحروفه، ومعظم كتاباتي تميل إلى شعر التفعيلة والنثر فلا أميل إلى الشعر العامودي، وتناولت أشعاري موضوعات متنوعة كالحب والرجل رفيق الدرب والوطن والجوع والشهيد وعن معاناة بلدنا وعن مدينة "غزة العزة"».

ومن كتاباتها:
تكبير الصورة
الشاعرة "ريما عفلق "في إحدى أمسياتها الشعرية

«ارتديت الربيع

لأزين بالورد عمري

في ضمير الحياة الميت

لحظات مسروقة

من بحر الطمأنينة

نرسم فيها خارطة العمر

فنغرق في ثورة الموج

قلوبنا ترتعش

في مهب الحب

يرعبنا خريف العشق».

وعن الملتقيات الأدبية قالت: «للأسف الملتقيات الأدبية لم تضف شيئاً للمشهد الثقافي سوى أنها عرّفتنا ببعض الشعراء وأعمالهم، بينما مواقع التواصل الاجتماعي ساهمت بنشر أعمالنا الأدبية والتواصل المباشر مع القارئ الذي يكون الحكم الأساسي على أعمالنا الأدبية، وهذا ما يعطينا حافزاً لأن نستمر في العطاء لأجل من يقرأ ويشجع ويتابع».

الأديب الناقد "خليفة عموري" حدثنا عنها: «الشاعرة "ريما عفلق" هي دائمة البحث عن معيار حقيقي لثنائية العشق مع الآخر، لذا نجد أن الطابع الوجداني هو الأكثر سطوة في فكرة نصوصها، حيث تقترب إلى حيز الدراما في أسلوبها والقائم على المفارقة والتضاد، وهذا ما أكسب ديوانها الأول هذه الفسحة الروحية المتأججة بالحنين والانكسار والفرح المؤجل، كما أن عنوان ديوانها "شبه لي أنت" هي محاولة اختزال لفكرة ديوانها الأول، فقد سمحت لها التجربة بتطوير لغتها الإيحائية والدلالية لتفجر هواجسها وأفكارها بأقل حيز من الكلمات، فقد
تكبير الصورة
ديوانها الشعري "ولظلك عطر"
كانت كلماتها أكثر صقلاً ومهارة ورسوخاً في استجلاب الحالة النفسية لتكون طازجة وبعيدة الأناة لتشكل إطارها الذوقي الجمعي، وهنا تتحرر "ريما" من بوتقة الذاتية إلى فضائها الأرحب لتقدم نموذجاً يحاكي الآخر بمسلمات الواقع وبأماكن أكثر سخونة وقابلية للتلقي والاستثارة عبر حساسية عالية الرهافة والإدراك».

يذكر أنّ الشاعرة "ريما أمين عفلق" مواليد "دمشق" عام 1963، صدر لها العديد من الدواوين الشعرية منها: "ولظلك عطر"، و"شبه لي أنت"، وشاركت بالعديد من الملتقيات والأمسيات الشعرية.


"يومُ الروبوت المفتوح" في "النبك" لتشجيع المواهب وصقلهم
مسابقاتٌ لمختلف الفئات العمرية في روبوتات (الليغو والأردوينو)، أُقيمت في فعالية "يوم الروبوت المفتوح" ضمن نادي "النبك" الرياضي، بالتعاون بين مركز "طريق الحرير"، وجمعية "نافذة الحياة"، إضافةً لمجموعة من المشاريع المتميزة (للسكراتش)، ونخبة من المشاريع الجامعية.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار دمشق وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من دمشق صور من دمشق شخصيات من دمشق
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019