دمشق  
صورة اليوم
عرض "ستوب_موشن".. مخرجات فن تحريك الساكن
التالي
عرض
وجه اليوم
"حسن حناوي".. القطبة المخفية في "حكم العدالة"
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
آثار

مآذن "دمشق" العلاقة بين الصوت والمساحة والفن المعماري

دوران جاسم

الأربعاء 24 آب 2011

ظلت المآذن في "دمشق" عنصراً معمارياً إسلامي النشأة والتطور، ارتبط بشكل كلي بالوظيفة التي أقيمت لأجلها، أي الدعوة للصلاة، فجاءت كل نماذجها معبرة عن هذه الفكرة.

تكبير الصورة

"eDamascus" التقى "غزوان ياغي" الباحث في فنون العمارة الإسلامية، فيقول: «إن فكرة المئذنة في الواقع وليدة الرغبة في الصعود إلى أعلى ارتفاع ممكن لتسهيل عملية انتشار صوت المؤذن إلى أوسع مساحة ممكنة من الموقع الذي يقع فيه المسجد، ولم تكن المئذنة معروفة أيام النبي (ص)، ففي بداية الإسلام كان يدعى للصلاة دون أذان، ويستفاد مما رواه الغمام مسلم بسند عن نافع عن عبد الله بن عمر أن بلالاً كان من أول من أمره الرسول ص للدعوة للصلاة من أعلى سطح مجاور للمسجد وأحياناً كان يؤدي من أعلى سور المدينة، وقد ظل الحال هكذا حتى قيام الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك ببناء المسجد الأموي في دمشق في منطقة كنيسة القديس يوحنا المعمدان، فاتخذ من الأبراج مآذن هي أولى الأشكال المعمارية للمآذن في الإسلام، والتي ما لبثت أن انتقلت إلى كل بقاع العالم الإسلامي، حيث صارت المئذنة من أهم العناصر المعمارية في الأبنية الدينية من أقصى شرق العالم الإسلامي لغربه».

يواصل "ياغي" حدثيه، قائلاً: «تعتبر مئذنة العروس من أقدم المآذن التي بناها المسلمون عدا الأجزاء العلوية التي تعلو شرفة المؤذن، حيث ظل شكل المئذنة القديمة "البرج المربع الوجوه" سائداً في كل مآذن الشام تقريباً حتى منتصف العصر المملوكي الجركسي، وظلت المآذن في بلاد الشام تتفق حتى القرن 15م مع المآذن التي أقامها "الوليد بن عبد الملك" في الجامع الأموي "الأبراج المربعة" من ناحية سطوحها الكبير وتقسيماتها الكبيرة والمداميك المتناوبة في الوانها من أمثلتها المميزة مئذنة "الشحم" المطلة على شارع مدحت باشا».

يضيف "ياغي": «ظلت المآذن شمال إفريقيا والأندلس حتى وقت متأخر جداً وفية للطراز الشامي في البناء، وأطلق عليها في بلاد المغرب اسم "الصومعة"، مثل صومعة جامع القيروان الكبير المؤلفة من ثلاثة أدوار مربعة يعلوها قبة مضلعة، وكذلك صومعة جامع الزيتونة، ومئذنة رباط السوسة ثم مئذنة جامع الكتيبة في مراكش، وفي الأندلس مسجد اشبيليا ومسجد قرطبة، كما ظهر التأثير السوري في مصر متمثلاً في مئذنة مدرسة السلطان قلاوون بالنحاسين التي تتألف من ثلاثة طوابق رئيسية، وقد زخرفت المئذنة بمداميك ملونة حمراء وبيضاء، ويروي بعض المؤرخين أن "الناصر محمد" هو الذي أقام المئذنة لوالده، وخلال هذا الفترة استمرت مآذن بلاد الشام متشبثة بطرازها القديم، ولم تتخل مآذن مدينة دمشق عن شخصيتها الدمشقية، باحتفاظها بشكلها المربع رغم وصول بعض التأثيرات القاهرية في استعمال الصفوف المقرصنات أسفل الشرفات، الزخارف والأشرطة التزينية كما في مئذنة جامع "الأقصاب" المسمى حالياً "السادات"، ويتضح التأثير المصري بأقصى صوره في المئذنة التي أعاد بناءها السلطان "قايتباي" مكان المئذنة الجنوبية الغربية للجامع الأموي بعد احتراقها وهي على طراز القلة، وإجمالاً فقد زخرفت المآذن في كل المستويات بشرائط من الكتابات البارزة، وبتلابيس من الرخام المنزل مثل مئذنة السلطان "يرقوق" بسوق النحاسين، ومئذنة "البكلشمي" بحي الصليبية، كما حليت قمم المآذن بالزخارف والعصي التي علقت عليها القناديل التي تضاء ليلاً لتبدو المآذن منارات للهدى، فلهذا أطلق على المآذن اسم المنارات».

كما التقينا "عصام سكر" نائب المشرف العام ومدير العلاقات العامة في جامع "بني أمية الكبير"، فيقول: «كانت بادية ظهور المآذن في العالم الإسلامي هنا في الجامع "الأموي" الذي بناه الخليفة الأموي "وليد بن عبد الملك" في منطقة كنيسة القديس "يوحنا المعمدان"، والذي كان بدوره أول تجربة إسلامية في فنون العمارة الدينية، وبني عليه ثلاث مآذن يتراوح ارتفاع كل منها بين 61 و63 متراً، كانت الغاية من هذه المآذن الوصول إلى أعلى ارتفاع ممكن لتبليغ سكان "دمشق" بأوقات الصلاة».

يواصل "سكر": «أول هذه المآذن من حيث بنائها هي مئذنة "سيدنا عيسى" التي بنيت سنة 705 ميلادي، وهي من أقدم المآذن في العالم الإسلامي، فأخذت الطراز الأوروبي القديم، ومئذنة "قايتباي" التي بناها السلطان المملوكي "قايتباي" غربي الجامع، وهي دائرية الشكل "مخروطية" وأخذت الطراز المملوكي في البناء، ومئذنة العروس غربي الجامع وسميت بهذا الاسم لأن سكان دمشق كانوا يزينونها بالأعلام والورود في المناسبات الدينية، وهي مربعة الشكل وأخذت من أعلى منظر القمع».

وأشار "سكر": «في البداية لم يكن هناك مكبرات صوت كما الآن، فكان هناك 75 مؤذناً يتوزعون على هذه المآذن بشكل متساو ينادون "الله أكبر" لكي يعلموا سكان "دمشق" وضواحيها بأوقات الصلاة، ثم تقلص العدد إلى 40 مؤذناً يتوزعون على مئذنة العروس بشكل دائري لكي يتوزع الصوت في كل الاتجاهات».

تكبير الصورة
مآذنة قايتباي
تكبير الصورة
مآذن جامع؛ تنكز
تكبير الصورة
مىذن جامع التكية السليمانية


"سورية" تحصد تسع ميداليات في بطولة "المواي تاي" العالمية
أحرز المنتخب السوري للألعاب القتالية "المواي تاي" ثلاث ذهبيات، وخمس فضيات، وبرونزية في البطولة العالمية للعبة التي جرت في "بيروت" بمشاركة كبيرة من أفضل لاعبي العالم، وتعدّ هذه النتيجة من أفضل النتائج التي نالها أبطال هذه اللعبة القتالية.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار دمشق وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من دمشق صور من دمشق شخصيات من دمشق
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018