درعا  
صورة اليوم
نشر الوعي الإرشادي وتبادل الخبرات في المعرض الفني
التالي
نشر الوعي الإرشادي وتبادل الخبرات في المعرض الفني
وجه اليوم
"علي النصيرات".. صناعة المعروف بين الناس
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
من المغترب

"كريم العواد".. نافذة إنسانية فنية تطل على العالم

حسان ابراهيم

الأحد 13 كانون الثاني 2019

النمسا

رسَّام سوري مغترب، أبدع باستخدام تقنيات مبتكرة خاصة به، فتح من خلال لوحاته نوافذ إلى الإنسانية، فوصل من خلالها في شهرته إلى العالمية.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" تواصلت مع الفنان "كريم العواد" المقيم في "النمسا" بتاريخ 9 كانون الثاني 2019، وكانت بداية الحديث عن نشأته ومرحلة إقامته في "سورية"، حيث قال: «ولدت في قرية صغيرة تميزها بساطة الحياة آنذاك، ما زلت أذكر فيها سهول القمح الممتدة على مدّ النظر بالنسبة لنا كأطفال، وحجارة البيوت البازلتية الكبيرة والأثرية، كلّ شيء كان يدل على الخير والجمال والمحبة بين الأهالي، فهم كانوا وما زالوا من محبي العلم ورواده، وفيها كانت دراستي للمرحلة الابتدائية، ونظراً إلى ظروف عمل عائلتي انتقلت إلى مدينة "السويداء" وتابعت دراستي هناك، لكن الشهادة الثانوية حصلت عليها في مدينة "درعا" عام 1966».

وعن رحلة الاغتراب في حياة "كريم العواد" وكيف بدأت، يقول: «عام 1967 سافرت بقصد الدراسة إلى "تشيكوسلوفاكيا"، وبعد عامٍ واحد انتقلت للعيش في "النمسا"، وهناك باشرت دراسة هندسة الاتصالات في كلية "فيينا" التقنية عام 1968، ثم انتسبت إلى مدرسة "فيينا" للاقتصاد، لكن ميولي كانت في اتجاه آخر؛ وهو فنُّ الرسم، لذلك استقر بي الحال في أكاديمية "فيينا" للفنون الجميلة عام 1970، حيث درست أصوله، واطلعت على أهم مدارس الرسم في العالم، في بلادٍ خرج منها أشهر الرسَّامين العالميين مثل: "غوستاف كليمت"، و"أوجين دي بلاس"، وبدأ مشواري مع عالم الألوان واللوحات منذ ذلك الوقت، كما اتبعت عدَّة دورات في مجال طباعة الرسوم البيانية وعلى الخزف، وفي عام
تكبير الصورة
قطعة فنية من منحوتاته
1990 بدأت العمل في تركيبات الصور والرسوم على الحاسوب، كما عملت كمحررٍ وناقد فني في مجلة "تريفبانكيت" المتخصصة بأمور الفن والواسعة الانتشار في دول "أوروبا"».

هنا دخلنا في الحديث عن أسلوب الرسم، وما الرسالة التي أراد "كريم العواد" أن يوصلها من خلال لوحاته، وعن ذلك يقول: «بدأت مشواري مع الألوان المائية، ولاحقاً طورت أساليبي باستخدام مواد جديدة ومبتكرة، منها مثلاً مزج الرمل والرماد مع الصباغ والمواد النفطية، فإدخال مواد من الطبيعة يعطي بالنسبة لي روحاً مختلفةً للوحة، حتى إنني زودت لوحاتي بنصوص من أشعاري، من أجل إيصال الفكرة والإحساس باللوحة لمن يشاهدها. أمَّا رسالتي التي أعمل على إيصالها دائماً، فهي نشر المحبة والتآخي بين شعوب الأرض عامة، والدفاع عن القضايا الإنسانية، وفي مقدمتها قضية اضطهاد المرأة، وخاصةً ما تتعرض له المرأة في المجتمع الأوروبي، وهذا ينطبق على المرأة في أيّ مكان من العالم، لأنَّ المرأة رمزٌ للحب والجمال والعطاء والمحبة، وهي مصدر تجدّد الإنسان، وحتى منحوتاتي تحاكي تلك القضايا، وهنا يأتي دور الفنان كلٌ حسب تخصصه، فالفن برأيي قد وجِدَ من أجل أن يعبِّر عن مظاهر الحب والجمال عند الإنسان، وفي حياته أيضاً من خلال طريقة تعامله مع الآخر المختلف عنه».

وفي التطرق إلى معارضه الفنية وأهم أعماله تابع "كريم العواد" حديثه، وقال: «من شاهد وتابع المعارض التي أقمتها على مدى أكثر من أربعين
تكبير الصورة
لوحة جدارية كبيرة موجودة في أحد مسارح فيينا بعنوان "الكل"
عاماً، يلاحظ أنني كنت أضع لها ذات العنوان؛ "نافذة إلى الإنسانية"، لأنني مؤمنٌ بأنَّ الإنسانية لا تموت، ويجب ألا تموت، لأنَّ هدفي كان وما يزال نشر ثقافة المحبة بين البشر عموماً، بعيداً عن التفريق بين إنسان وآخر بسبب العرق أو الدين، أو أي انتماء مختلف في العقيدة والثقافة بينهم، ومَعرِضي الأخير الذي يقام حالياً في "سويسرا" يحمل ذات العنوان، فهذه رسالتي الأسمى والأوحد، التي أريد إيصالها من خلال اللوحات التي أقدمها في معارضي، وربما كان لأصولي المشرقية وسنوات حياتي الطويلة التي قضيتها في الغرب، تأثيرٌ بمضمون لوحاتي من خلال الخلط بين ثقافتين مختلفتين، والمزج بين التاريخ الثقافي والظواهر الاجتماعية عند الشعوب المختلفة، وهذا لاقى إعجاب زوار معارضي في دول عديدة من العالم، من "أوروبا" بمعظم دولها، إلى "اليابان" و"جنوب أفريقيا"، و"أميركا الشمالية"، وتبقى لوحتي الجدارية بعنوان: "الكل" الموجودة في مسرح " jugendstil" في مدينة "فيينا"، التي عُرِضَت كتكريمٍ لي عن أعمالي، الأشهر على مستوى "أوروبا" والعالم، فهي بقياس 10×3م، وقد استغرقت في إنجازها مدة ثلاثة أعوام».

"موفق مخول" فنان تشكيلي صاحب خبرة طويلة ومطلع على أعمال "كريم العواد"، وعند سؤالنا عن رأيه أجاب: «من خلال مشاهدتي لبعض أعماله، دهشتني الجرأة العالية لديه في اللون والخط المستخدَمين في لوحاته، فهو يبحث في ماهية وأهمية اللون، وبرأيي فإنَّ اعتماده النمط التجريدي في معظم رسوماته دليلٌ على
تكبير الصورة
"موفق مخول" فنان تشكيلي
عملية البحث اللوني والتكوين البصري المعاصر، ولديه رؤية بصرية مختلفة عن الآخر، وهو متمكن مما يريد أن يقول في اللوحة، واستخدامه أكثر من مادة دليلٌ على هذا التمكّن، ويعطي العمل أهمية فنية أكبر، وأنا بصراحة مقتنعٌ بفنه وأسلوبه، وأشكره على هذا العطاء الطويل، أتمنى له التميز أكثر كفنانٍ عالمي سوري الأصل».

الجدير بالذكر، أنّ "كريم العواد" من مواليد عام 1948 في قرية "بصير" التابعة لمحافظة "درعا"، وهو متزوج، ولديه ثلاثة أولاد، ومقيم في "النمسا".



اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار درعا وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من درعا صور من درعا شخصيات من درعا
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019