دير الزور  
صورة اليوم
"سوا.. الأمل يكبر".. رسالةٌ إلى سيّدةِ الياسمين
التالي
وجه اليوم
"عدي شلاح".. سائقُ آليةٍ ثقيلةٍ وخطاطٌ بيدٍ واحدة
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أماكن

"الميادين".. الخاصرة الاقتصادية للبادية والفرات

اسماعيل النجم

الاثنين 26 تشرين الثاني 2012

مدينة عميقة الجذور في التاريخ، تتميَّز بجمال طبيعتها وخصوبة تربتها، ففي حقولها تتمايل سنابل القمح مع سواعد الفلاح مشكلة لوحةً طبيعيةً قلَّ مثيلها، كما أن أراضيها الغنية بالكنوز السوداء جعلتها ملتقى لشركات النفط العاملة في البادية السورية.

تكبير الصورة

إنها مدينة "الميادين" التي تقع على بعد /45/ كيلو متراً عن مدينة "دير الزور" في موقع استراتيجي هام على نهر "الفرات" باتجاه الشرق.

مدونة وطن eSyria التقت بتاريخ 17/11/2012 المحامي "حميد السوادي" أحد أبنائها الذي تحدث عنها بالقول: «تعتبر مركزاً تجارياً هاماً لإحاطتها بـــ /ثلاث عشرة/ قرية، بالإضافة إلى أنها نقطة ارتكاز لشركات النفط العاملة في المنطقة.

وقد روى القدماء روايتين لتسميتها، الأولى: أطلق عليها اسم "المياذين" لكثرة المآذن فيها، ومن ثم سميت "بالميادين" خلال الانتداب "الفرنسي" لكون "الفرنسيين" لا يمكنهم لفظ حرف الذال فقلب الحرف إلى دال لتصبح "الميادين" كما هو معروف حالياً، وترجع تسميتها "بالميادين" إلى كونها كانت ميداناً لساحات القتال».

يضيف: «يعمل أبناؤها في التجارة وتربية الأغنام، ويعتبر مزادها الغنمي من أكبر الأسواق في المنطقة الشرقية على وجه العموم، حيث يبيع أهلها يومياً وفي مواسم الخير ما يقارب من /2000/ رأس من الغنم.

تشتهر بزراعتها للحبوب والقطن، والشوندر السكري والسمسم والخضار، أمَّا الشيء الذي ميز "الميادين" لسنوات طوال فهو معمل الكونسروة، هذا المعمل الذي قدم منتجات وصلت شهرتها إلى كل المحافظات السورية، وما لبث أن توقف عن
تكبير الصورة
كورنيش الميادين
العمل نتيجة منافسة القطاع الخاص في السعر.

تقوم البلدية بداية كل عام بتوزيع معونات غذائية على بعض الفقراء والمحتاجين من المدينة بحسب الإمكانيات المتاحة، حيث يقوم مجلس المدينة بتخصيص المصادرات المخالفة من الباعة الجوالين وتوزيعها على الجمعيات الخيرية بدلاً من إتلافها».

الباحث" مازن الشاهين" في كتابه تاريخ محافظة "دير الزور" (*) عن "الميادين" يذكر: «تعود نشأتها إلى أواخر القرن الثامن عشر إثر انحسار مياه نهر الفرات عن قلعة الرحبة وسهولها، فباشر السكان بالنزوح إلى أماكن أخرى ليسكنوا التل المجاور لها، ولا يزال بعض الأهالي يكنون أنفسهم "بالرحبيين" أو "القلعيين"، ويوجد في المدينة عدد من الدواوين العامة والخاصة يقصدها الغرباء من أجل المبيت وتناول الطعام، كما يجري فيها فضُّ الكثير من المشكلات والخلافات بين العامة».

الباحث التاريخي "عامر النجم" أشار بالقول: «تشتهر "الميادين" بعادات طيبة وتقاليد كريمة موروثة عن آبائهم وأجدادهم، وهم دائبون على غرسها وتكريسها في أبنائهم، ومنها إفشاء السلام بين أبنائها سواء ممن يعرفونه أم لا، والتفاف أبناء الحي بعضهم على بعض عند وقوع مصيبة ما خاصة في حالات العزاء، فيتكفلون بغسل الميت وتكفينه وحفر القبر ومن ثم تشييعه، وبعد
تكبير الصورة
حرث الارض بأيدي فلاحها
انتهاء "الدفن" يقوم أحد الجوار بدعوة جميع المشيعين إلى وجبة طعام، أمَّا كلامهم فهو موزون ودون تكلف مزخرف بضرب الأمثال "الفراتية" والتشبيهات المحلية التي تصدر عن سجية ودراية ومعرفة».

يضيف: «تشتهر "الميادين" بصناعة الراحة والطحينية المصنوعة من السمسم، كما تشتهر بصناعة المنظمات الكهربائية والمكيفات المائية، تمتاز بسوقها المقبيِّ ومقاصفها المنتشرة على ضفاف "الفرات" إضافة إلى أنها منبع الأدباء والمفكرين والشعراء عبر مراحل تاريخها المختلفة».

أما عما تحويه المنطقة من مواقع آثرية فذكر بالقول: «تحوي المنطقة على عدة مواقع أثرية منها قلعة "رحبة بن مالك"، و"عين علي" وتل "العشارة"، وتضم /خمسة وثلاثين/ مسجداً أشهرها "تكية الراوي" الذي بني /1875/م، وجامع "مشوح" الذي بني /1870/ م وجامع "العلوة" الذي بني في أوائل القرن التاسع عشر، كما تشتهر بمزاراتها وأهمها مقام الشيخ "أنس" ومقام الشيخ "شبلي"، كما كانت في العصر العثماني أحد الموانئ النهرية للسفن المتجهة من "تركيا" إلى ميناء "الفلوجة" في "العراق".

ويعتبر مسجد "العلوة" واحداً من الشواهد التاريخية الكثيرة على قِدَمِ البناء العمراني لمدينة "الميادين"، ونظراً لما يحمله هذا المكان المُقدس من ذكريات للماضي البعيد؛ فجدرانه المبنية من أحجارٍ متراصة تُذكرنا بقلاعٍ
تكبير الصورة
الميادين في البادية السورية من غوغل إرث
وحصونٍ شهدت معارك وغزوات تاريخية للأمم السابقة التي سكنت المنطقة قبل عشرات السنين، أما مئذنته فقد أصابها الميل وأصبحت فيما بعد نقطة علام للأغراب الذين مرّوا بها، فلا تزال شامخة تحرس وتُنبئ من بجوارها بتلبية ندائها للصلاة منذ بزوغ الفجر وحتى وداع الشمس، ليست هذه أحجية بحاجةٍ لمن يفك عقدتها، بل حكاية دارٍ للعبادة عمرها قرابة قرنٍ ونيّفٍ من الزمن».

(*) تاريخ محافظة دير الزور صفحة 379-391.


"عدي شلاح".. سائقُ آليةٍ ثقيلةٍ وخطاطٌ بيدٍ واحدة
الحديثُ معهُ له متعة، يستفيضُ بكلامهِ الممتعِ الممزوجِ بنبرةِ الأسى والحزن، ما يزالُ يتذكرُ ذلك اليومَ الذي يعدّه مأساوياً في حياته وغير مجراها، عندما سقطت قذيفةٌ مصدرُها المجموعات الإرهابية على حي "القصور" وأفقدته يدَه، لكنه بعد أقل من شهرٍ نهضَ من جديد مفعماً بحيويةِ ...
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار دير الزور وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من دير الزور صور من دير الزور شخصيات من دير الزور
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019