حماة  
صورة اليوم
طلاب "السلمية" يتضامنون مع أهالي "الجولان" السوري المحتل
التالي
طلاب
وجه اليوم
"عمر حمشو".. اخترعات وتدريب المخترعين
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أعمال

"علي عبود".. سعادة في صناعة المكانس اليدوية

ديبه الشعار

الاثنين 18 آذار 2019

بري الشرقي - السلمية

أربعة وأربعون عاماً و"علي تميم عبود" مازال يصنع مكانس القش الطبيعية بمتعة ومهارة، من دون كلل أو ملل في قريته "بري الشرقي"، معتمداً على سمعة جيدة اكتسبها بالخبرة والأمانة، فأبقى مهنته حية على الرغم من تغير الحياة وأدواتها.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 15 آذار 2019، التقت العامل الحرفي "علي عبود" في قرية "بري الشرقي"، ليتحدث عن تعلمه لهذه المهنة قائلاً: «في 6 أيلول عام 1975، تطوعت للخدمة العسكرية، وكانت "غباغب" التابعة لمحافظة "درعا" مستقراً لي. تزوجت وأنجبت سبعة أولاد، فكان لا بد من البحث عن عمل إضافي لزيادة الدخل كي أستطيع تربية عائلتي الكبيرة وإعالتها، وكانت تنتشر في هذه القرية صناعة المكانس، فتعلمت من أهلها هذه المصلحة، وأدركت أنني قادر على إتقانها».

وعن طريقة صنع المكنسة وأدواته، يتابع: «كنت أشتري أعواد المكانس اليابسة من "كفر سوسة"، وأعود بها إلى البيت، حيث أتركها منقوعة في الماء مدة عشر ساعات حتى تصبح طرية ولينة، ويسهل ثنيها وتشكيلها من جديد. أدوات صناعتها بسيطة، ولا تحتاج إلى رأس مال كبير، وهي عبارة عن مضب للأعواد، وسكين لتشذيبها، ومسلة للخياطة، ومسمار لتثبيت الخيط، وخيوط من النايلون أو القنب أو القطن، و(دواسة)؛ وهي مسند للقدمين موصولة بمقعد خشبي مع سلسلة بحلقات كبيرة، وسلك معدني. وكنت أنتج يومياً من مئة إلى مئتي مكنسة وأبيعها في أسواق "دمشق"، التي تعنى بهذه المنتجات.
تكبير الصورة
أدوات لصناعة مكنسة قش
أما الآن وبعد أن عدت إلى قريتي منذ ستة عشر عاماً، فقد اقتصر عملي على صناعة المكانس من دون أن أتكلف عناء شراء الأعواد لوجودها في أراضي القرية، لكن خلال السنوات السبع الماضية وبسبب الأزمة التي يمر بها وطني قلّ الإنتاج؛ فأصبح لا يتجاوز العشر مكانس، وذلك بسبب قلة المادة الأساسية، وقلة الطلب عليها، وكبر سنّي؛ فلم تعد القوة كما كانت في شبابي، مع العلم أنني أتقاضى الآن أجرة كل مكنسة أصنعها مئتين وخمسين ليرة سورية».

ويتابع قائلاً: «عملت وحدي، ولم يساعدني أحد، حتى أولادي لم يحبوا هذا العمل، واقتصرت مساعدتهم لي على خياطة المكنسة في إحدى مراحل تحضيرها. أحب عملي هذا، وسأبقى أمارسه ما دمت قادراً عليه على الرغم من قلة الإنتاج والطلب عليه، فهو يغنيني عن حاجة الناس».

العامل "إسماعيل شحود رحمة"، تحدث عن عمل "عبود" بالقول: «أعرفه منذ أن عاد إلى القرية متقاعداً، يقوم بعدة أعمال، كالزراعة، وقيادة السيارة بالأجرة، وصناعة المكانس بإتقان، وهو الوحيد في القرية الذي يقوم بهذا العمل، عصامي، كريم، ومحبوب من قبل الجميع، يعمل بكدّ وتفانٍ حتى لا يحتاج
تكبير الصورة
العامل إسماعيل شحود
إلى أحد، وقد أتقن حرفته هذه على الرغم من قلة الطلب عليها في وقتنا الحالي، وحصل على أربعة دونمات من الأرض، حيث بدأ زراعتها بأشجار الزيتون وبعض الخضراوات كنوع من الاكتفاء الذاتي، فهو مثال للعامل المجدّ».

وتحدث "حسين ديب" جار "عبود" بالقول: «يقيم "علي" مع زوجته وابن له مازال في المرحلة الإعدادية، يحضر له بعض سكان قرية "فريتان" أعواد المكانس، ليقوم بصناعتها بالأجرة لهم، فعمله المتقن جعل هذه الحرفة قابلة للحياة ومستمرة، على الرغم وجود العديد من البدائل المتاحة أمام الناس. وبات في المدة الأخيرة يعمل بها كنوع من الترفيه عن النفس؛ لكون الطلب عليها قلّ بصورة كبيرة. أراقب عمله دائماً، وأشعر بأنه سعيد حين يقوم بما يحب، لذلك أظن أن هذه الحرفة لا تموت».

أما المربية "كميران الجرف"، فتحدثت عن المكانس اليدوية والمكانس الصناعية، قائلة: «إن التطور الصناعي قدم لنا المكنسة الكهربائية التي وفرت الوقت والجهد، وحافظت على جهاز التنفس من الغبار، وصحتنا من أمراض المفاصل. لقد عانت جداتنا من مساوئ المكنسة اليدوية، وهن ينحنين للإمساك بقبضتها القصيرة، فيضطررن للاستناد على الركبة، أو إنهاء
تكبير الصورة
الحرفي علي تميم عبود
العمل بوقت أطول، ورؤوسهن تمتلئ بالغبار، ومع كل المساوئ التي تسببها المكنسة اليدوية، إلا أنني لم أستغنِ عنها، فأستعملها في تنظيف باحة البيت، فلا بد من وجودها في المنازل، لهذا فحرفة صناعة المكانس الطبيعية مستمرة، حيث اكتشفت ربات البيوت أن المكنسة البلاستيكية لا تدوم، ولا تنفع كثيراً في تنظيف الأماكن الوعرة والباحات».

يذكر أن "علي عبود" من مواليد "بري الشرقي" عام 1956.


"محمود طيفور".. نجوميةُ اللاعب والمدرب
لم يكتفِ بإنجازاته كلاعبٍ متميّزٍ بلعبة الريشة الطائرة في وطنه، بل ثابر واجتهد في رحلة اغترابه الرياضية، محققاً تميّزاً وبصمةً مؤثرةً في مسيرته كمدرِّبٍ لها، وقيادياً ناجحاً في تنظيم بطولاتها.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حماة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حماة صور من حماة شخصيات من حماة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019