حماة  
صورة اليوم
عناق السهل والجبل في "عناب"
التالي
عناق السهل والجبل في
وجه اليوم
"أحمد قهوجي".. نشر التقانة وخدمة المجتمع الأهلي
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شباب وجامعات

حازم الصباغ.. لوحات تشكيلية توعوية طبية

ليلى علي

الأربعاء 06 كانون الأول 2017

مركز المدينة

تتسم لوحات "حازم الصباغ" التشكيلية بالرمزية والواقعية، حيث استخدم الألوان الزيتية والمائية بمهارة، وأرداها أن تكون أداته لتبسيط وإيصال الأفكار الطبية حول بعض الأمراض ضمن كلية الطب بمدينة "حماة" بأسلوب يجعلها أكثر فهماً لدى الطلاب.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" تواصلت مع طالب كلية الطب "حازم الصباغ" بتاريخ 25 تشرين الثاني 2017، ليحدثنا عن بدايته بالرسم التشكيلي قائلاً: «أنتمي إلى عائلة فنية أكاديمية، فقد نشأت ضمن أسرة تحترف الفن، وثلاثة من أعمامي يصنفون ضمن الفنانين العالميين، ووجودي ضمن هذه البيئة مثَّل حافزاً لدي على حمل راية الفن، الذي بدأت ملامحه مذ كنت في المرحلة الابتدائية عندما لاحظ المدرّسون أن مهاراتي بالرسم تسبق بكثير عمري الزمني، ومن هنا كان الاهتمام بي، وبدأت أتحول باتجاه الرسم وأطور نفسي من عدة مجالات بعد أن كان جلَّ اهتمامي يصب بمجال الإلكترونيات».

وعن علاقته بالرسم وألوانه المفضلة، يضيف قائلاً: «الفن شغفي، وكلمة شغف كافية لتعبر عن حبي له، أغلب الأحيان أتعامل مع اللوحة كأنها الفتاة التي أحب، بمعنى أجلس أمامها أتأملها لساعات عدة أصورها وأطمئن عليها باستمرار. بدأت أعمالي تبصر النور باحتراف منذ 2011 بأدوات بسيطة وأقلام الرصاص، ثم تطورت إلى استخدام الفحم وقصاصات الصحف والدمج بين عدة ألوان لتكون لدي لوحة متكاملة باستخدام الألوان الزيتية و"الباستيل". كما أحاول دوماً أن تحمل لوحاتي الرمز للدلالة على فكرة أريد إيصالها من خلال الخطوط والألوان».

وعن الاستفادة من موهبته بالرسم لخدمة طلاب الطب، يقول: «الفن موهبتي، لكن الطب حلمي
تكبير الصورة
اللوحة الجدارية التي تلون كلية الطب في حماة
وطموحي، ولا أستطيع الاستغناء عن أي منهما؛ لذلك أحاول دوماً التوفيق بينهما؛ حيث أرسم في أيام العطل، وأعمل على التفوق في دراستي أثناء الدوام الجامعي؛ حبي لكلا المجالين دفعني إلى المزج بينهما، فمن خلال دراستي الجامعية وجدت أن هناك صعوبة حول فهم وإيصال بعض الأفكار الطبية والأمراض من دون وجود مجسمات تشرح ذلك، فالطب كان ملهماً لي في بعض الأماكن بأفكار ورسومات، فمن خلال تشريح جسم الإنسان أصبحت لدي فكرة بتكوين أعضائه وكيفية رسمها بشكلها الصحيح، مثل: العين، والأذن، والقلب.

عمدت إلى رسم أعضاء جسم الإنسان بلوحات ضخمة، واستخدمت ألواناً وتصاميم مريحة للعين ومحببة من قبل الطلاب، قمت باستخدامها ضمن المحاضرة ليتم الشرح من خلالها والاستفادة منها بتوصيل الفكرة النظرية وشرحها بأسلوب واضح عن طريق ربطها بلوحة تظهر بشكل مفصل وواضح ما يتم شرحه، وهو ما لاقى استحسان الكثيرين من الطلاب، وكسر جمود دراسة الطب، كما قمت بتلوين جدران كلية الطب بجامعة "حماة" بلوحات جدارية تتضمن مواضيع ضمن دراستنا، كما تظهر الطبيب ورمزه، واللوحات تم إنجازها بتقنية 3D، وأسعى إلى توسيع التجربة، ومستعد للتعاون مع أي كلية بقصد خلق جو مناسب لطلابها ومساعدتهم ضمن دراستهم».

"هاني جعفر" طالب في كلية الطب، سنة ثالثة، حدثنا
تكبير الصورة
لوحة تظهر تشريح القلب
عن رأيه بتبني طريقة كهذه ضمن دراسته قائلاً: «كما هو معروف أن طلاب الطب الأكثر معاناة بين باقي طلاب الكليات الأخرى؛ تتمثل بالضغط الدراسي وجمود المعلومة، إضافة إلى التعامل مباشرة مع أعضاء جسم الإنسان، الذي قد يمثل صدمة وقلقاً للكثيرين في بداية دراستهم ودخولهم إلى عالم الطب. كما نشكو في بعض الأحيان الصعوبة في فهم المعلومة؛ فكما هو معروف أن الكلمة عندما ترفق بمؤثرات أخرى مثل الصوت أو صورة ترسخ بالذهن؛ وذلك لأن المعلومات النظرية البحتة جامدة ومن السهل نسيانها، وإن إيجاد طريقة تساعد على تذكرها كالرسم الذي استخدمه الزميل "حازم"، حيث دمج الفن واللون بالمعلومة، ودمج النظري مع العملي، وهذا خير سبيل لتثبيت المعلومة، حيث أثبت علمياً أن ربط المعلومة بأكثر من حاسة يساعد على تركيزها بطريقة أفضل».

بدوره "نبيل موصلي" أحد المهتمين والمتابعين للحركة التشكيلية في "سورية"، قال: «بعد الاطلاع على تجارب "حازم الصباغ" الفنية وجدت فيها الموهبة الفريدة، حيث صنع من نفسه فناناً موهوباً من دون الالتحاق بأي معهد لتعلّم الفن أكاديمياً، موهبته تكاد لا ترى النور لولا عمله الدؤوب وحرصه على مواكبة تطورات الفن محلياً وعالميا، ودخوله كلية الطب كان حافزاً وملهماً له في الرسم، وحبه لدراسته جعله ينذر موهبته لخدمتها،
تكبير الصورة
إحدى لوحاته التشكيلية عن نواعير حماة
ودائماً مشاركاته تضفي رونقاً وجمالاً على المعارض التي يشارك بها، ولوحاته تنوعت بين الشخصية والرمزية والجمالية، حيث يرمز إلى ما يريد بصورة معبرة، دمج بين الطب والرسم، واستطاع أن يوازن بينهما، بل ويبدع في كليهما».

يذكر أن "حازم الصباغ" من مواليد "حماة" عام 1995، طالب في كلية الطب، سنة خامسة، ولديه ثمانية معارض فردية وجماعية، وقد حصل على شهادة تكريم عن عمله "جدارية السلام" التي نفّذها في مدينته "حماة".



اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حماة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حماة صور من حماة شخصيات من حماة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018