حماة  
صورة اليوم
طلاب "السلمية" يتضامنون مع أهالي "الجولان" السوري المحتل
التالي
طلاب
وجه اليوم
"رولا عواد".. تحدي الإعاقة البصرية بالعزف والعمل الإنساني
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شباب وجامعات

"محمد المير غالب".. جائزة عالمية من الرواية الأولى

ديبة الشعار - تحرير: ضياء الصحناوي

الأحد 09 كانون الأول 2018

السلمية

ضمن غرفتين مفعمتين بالحب والثقافة العالية نشأ الروائي الشاب "محمد المير غالب" ليتحف القراء بروايته الأولى "شهد المقابر"، ويتوّج مسيرته القصيرة مع الأدب بثقة المتمكن العارف بخبايا الورق وسطوة السطور، محافظاً على موروث ثقافي غني لدى عائلته الكبيرة.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 29 تشرين الثاني 2018، الأديب "محمد المير غالب"، ليتحدث عن دراسته وميوله الأدبية، فقال: «درست المرحلتين الابتدائية والإعدادية في مدرسة "العروبة"، وحصلت على الثانوية في ثانوية "قتيبة"، وتخرّجت في المعهد السياحي بـ"حمص"، لكن لم أكن راضياً عن دراستي، لذلك تقدمت إلى امتحان الثانوية العامة مرة ثانية، ودخلت كلية الترجمة (فرنسي) في "اللاذقية" أولاً، ولم أتابع دراستها، فسجلت ترجمة (إنكليزي) في جامعة "البعث"، وأنا الآن في السنة الأخيرة من دراستي.

ولدت في منزل مؤلف من غرفتين، إحداهما مكتبة، وهي إرث ثقافي من جدي الراحل الدكتور الباحث "مصطفى غالب"، ومنذ طفولتي وجدت منهلاً لشغفي في المطالعة، مع أنني قرأت في أدب الصغار، إلا أنني وجدت في المكتبة متعة في الاطلاع على أدب الكبار، ووجدت في الكتب أقراناً لي، كما أنني كنت أرافق أبي الأديب "مهتدي غالب" في نشاطاته المسرحية، وكانت تقام على مستوى المجلس والمركز الثقافي العربي في "السلمية". بدأت الكتابة في المرحلة الابتدائية، حيث كتبت قصصاً ونصوصاً مختلفة، من خاطرة وشعر ومسرح، وكرمت رائداً على مستوى القطر في التمثيل عندما كنت طليعياً في المرحلة الابتدائية، وشاركت في مسابقات الشبيبة في المرحلة الإعدادية، وفزت بالمرتبة الأولى عن مسرحية "ميراث الأب" عام 2004، وشاركت والدي الأديب "مهتدي غالب" في المسرح،
تكبير الصورة
الإهداء في روايته
وفزت بجائزة الممثل الأول عن المسرحية التي كتبها "لعبة الأذكياء"، وبقيت ملازماً له في المسرح حتى آخر عمل قدمته؛ مسرحية "الاستثناء والقاعدة"، ثم تركت التمثيل لأكتب السيناريو، وقد أعجب المخرجون بكتاباتي، لكنني لم أتابع أيضاً لأتفرّغ للقراءة وكتابة الرواية».

وعن كتابته للرواية والقصة، قال: «بعد أن تركت التمثيل مع والدي، عدت إلى نهمي في المطالعة وأصدقائي الكتب في مكتبة جدي العامرة، أنهل منها ما يطيب لي. لكن الحروب التي قامت على أرض وطننا "سورية"، وما رافقها من أحداث، وما خلفته ظلالها الاجتماعية الحزينة، كانت رحماً لولادة روايتي الأولى "شهد المقابر"، التي فازت بجائزة "كتارا" العالمية في دورتها الثالثة عام 2017؛ وهذه المسابقة تقام كل عام للرواية غير المنشورة، وقد احتفلت بتوقيعها في مهرجان "كتارا" للرواية العربية في دورتها الرابعة عام 2018 في "الدوحة". أما الجائزة، فهي عبارة عن مبلغ مالي وطباعة الرواية، ونشرها عالمياً، بعد ترجمتها إلى اللغتين الإنكليزية والفرنسية.

كما أنني شاركت بمسابقة خاصة لأدب الشباب في القصة القصيرة، التي أقامها اتحاد الأدباء الدولي في "الولايات المتحدة الأميركية" لأفوز بالجائزة. وآخر أعمالي مجموعة قصصية للأطفال، ورواية أخرى قيد الطباعة».

وعن تجربته الروائية، تحدث القاصّ "محمد عزوز" قائلاً: «تجربة الأديب الشاب "محمد المير غالب" فاجأتني منذ سرتُ مع أول فصول روايته "شهد
تكبير الصورة
غلاف الرواية التي ترجمت إلى لغتين
المقابر"، التي استحقت عن جدارة جائزة "كتارا" للرواية العربية لعام 2017.

قدرة روائية عالية المستوى، مع أنها عمله الأول، وهذا إن دلّ على شيء، فهو يدل على ثقافته وقراءته الواسعة، لم لا؟ وهو ربيب أسرة كان هواؤها الثقافة؛ فجدّه الباحث الراحل د."مصطفى غالب"، ووالده الأديب المتميز "مهتدي غالب"، وروايته تضخّ معلومات واسعة وتفاصيل دقيقة عن فترة الحرب على "سورية"، وترتبط بكل الأطراف التي حاربت هنا، وبدا وكأن الكاتب عاش معها كلها مع أنه لم يغادر مدينته، وليس لديه أي تجربة في القتال أو الحرب. اللغة فيها تنتقل من لغة الأدب إلى لغة الشارع والحي ومخيمات اللاجئين السوريين، وتصل حد بعض اللهجات الخاصة في "سورية". هي رواية متقنة كتبها شاب امتلك الأداة، أما الخبرة، فقد أتت من قراءة الواقع قراءة سليمة ودقيقة».

المربي الشاعر "فائق موسى" تحدث عما وجده بتجربة "محمد المير غالب"، قائلاً: «في زمن قلّت فيه المواهب الشّابّة، برز أديب شاب في العشرينات من عمره، وخاض تجربة كتابة الرواية باكراً، وعلى الرّغم من العمر الزمني له، فإنّ عمر التجربة يبدو طويلاً، وهذا يثبت أن التجارب لا تُقاس بسنّ الأديب. ربّما كان للعامل الوراثي أثره الفعّال في الموهبة، لكنّ ذلك لا يكفي، إلا إذا رافقته خبرة ومعرفة، وهذا ما تمّ، وقد ظهر
ذلك في كثير من كتاباته التي تعبّر عن خبرة في كتابة القصة، فقد قرأت له بعض قصصه القصيرة، ورأيت فيها كاتباً موهوباً ومثقفاً ومتمكناً من ناصية الفن القصصي لغة، وسرداً، وحبكة، وقد فاجأني بقدرته على خوض تجربة الرواية، وهي مغامرة قلّما ينجح فيها الكثيرون، لكنّ الأديب الشاب "محمد المير غالب" نجح بامتياز، وتجربته تبشّر بولادة مبدع وروائي عظيم».

يذكر، أن الروائي الشاب "محمد المير غالب" من مواليد مدينة "السلمية"، عام 1991.


"ماجد الصابوني".. الفنُّ رحلةٌ في المكان والتجربة
بشهيّةٍ مفتوحةٍ للتجريب والاستكشاف، استطاعَ الفنانُ التشكيليُّ "ماجد الصابوني" أن يرسمَ خطَّهُ الفنّي المتفرّد به، ابتداءً من التدريب الأكاديمي والجامعي، انتهاءً بالخبرة المثقلة بالتجارب المتراكمة، فهو فنّان واقعي في رسوماته البعيدة عن التكلّف والبهرجة، وبرغم ذلك فهي مشبعة لمتذوقي الفن، وهذا ما يعكس شغفه ...
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حماة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حماة صور من حماة شخصيات من حماة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019