الحسكة  
صورة اليوم
لوحات مميزة بأنامل "عمران شيمخوس"
التالي
لوحات مميزة بأنامل
وجه اليوم
"مريم العلي".. قدوة النساء في العلم والعمل
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
وجه من الحسكة

"إيلي ميرو".. المدافع العنيد والقاضي الرشيد

فراس مشوح

السبت 22 كانون الأول 2018

حيّ القصر العدلي

مدافع صلب وعنيد، يمتاز بالقوة والرشاقة والذكاء، وعنده تتكسر هجمات الفرق، ومن الجمهور تخرج الآهات لجمال اللعب وقوة الشكيمة. وكما كان "ميرو" مدافعاً في الفريق، كان مدافعاً عن حقوق الناس عندما أصبح قاضياً.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 12 كانون الأول 2018، التقت القاضي "إيلي ميرو" ليحدثنا عن تجربته مع الكرة، فقال: «بدأت لعب كرة القدم صغيراً، بعمر الخامسة في الحارات الشعبية، وفي السابعة انتسبت إلى أشبال نادي "الجزيرة"، وحصلت معه على بطولة أشبال القطر عام 1974 ولعامين متتاليين. ثم انتقلت إلى فئة الناشئين، ومنها انتقلت إلى فئة الرجال من دون المرور على فئة الشباب، ولعبت مع الجيل الذهبي للنادي أمثال: "نبيل الياس"، "تركي ياسين"، "غسان منصور"، "عبد الله حمزة"، "جورج خباز"، "عبد الأحد سليمان"، "سيمون زارو"، و"لؤي عبد العزيز". أما الذين درّبوني وكان لهم الفضل في صقل موهبتي، فهم: "جان عبدو"، و"جوزيف كرو"، و"سمير فاعور"، و"سمير برخو"، "جوزيف سركيس"، و"جوزيف إبراهيم". وأثناء دراستي في الجامعة لعبت لمنتخب الجامعات بإشراف الكابتن "نائل برغل"، وتلقيت عدة عروض من أندية سورية مثل: "الحرية، والوثبة، والجهاد، واليرموك"، كما دعيت إلى منتخب شباب "سورية"، لكنني اعتزلت الكرة بعمر الخامسة والعشرين بعد إصابة بالغة أثناء مباراتي مع فريق "الوثبة" بالدرجة الأولى، وأجريت بعدها عملاً جراحياً في الركبة، ولم أستطع إثره اللعب».

أما عن لقبه "أبو علي"، فيضيف: «هو لقب غالٍ وإلى الآن أفتخر به، ويذكرني بأيام كانت تمثل فيها وجداني الرياضي والوطني؛ أيام عزّ الكرة السورية والحسّ العالي، واللعب بقميص الفريق أو الوطن شرف لا يدانى، واليوم في عصر الاحتراف انقلبت المفاهيم وبات المال هو المسيطر، وقضية الانتماء إلى النادي ضعيفة، وأندية جماهيرية عريقة اندثرت بسبب ضعف الحالة المادية».

أما عن حال الكرة الجزراوية، فيقول: «إن حالها لا يسر، ولأسباب عديدة؛ منها ضعف الإمكانات المادية والأزمة التي تمر بـ"سورية"، وهجرة اللاعبين، وهي كبوة لا أريدها أن تطول لتعود الكرة الجزراوية إلى سابق عهدها».

وأضاف عن عمله: «بعد اعتزالي كرة القدم انخرطت في سلك القضاء وبتّ قاضياً أحرص على إحقاق الحق، وإعادته الى أصحابه. هي مهنة جميلة، لكنها
تكبير الصورة
في المحكمة
متعبة وتجعل ضميري يقظ على مدار الساعة خشية أن أظلم أحداً من دون دراية مني. وأنا الآن مستشار ورئيس محكمة جنايات الأحداث الناظرة بدعاوى إرهاب الأحداث في "الحسكة"».

وتابع القول: «كنت أستطيع الهجرة خارج الوطن، لكنني لم أقبل الخروج، فـ"سورية" أعطتني الكثير، ولم أستطع إلى الآن ردّ الدين، فكيف أتركها وهي في أزمة باتت في أواخرها، وقد كنت حريصاً على البقاء ومسؤولاً عن الانتخابات كرئيس للجنة الانتخابات لرئاسة الجمهورية، وانتخابات مجلس الشعب الدور التشريعي الأول والثاني، والمجالس المحلية من عام 2012 ولغاية عام 2018، ورئيس لجنة الاستفتاء على الدستور، ولجنة تطبيق منح الجنسية لفاقديها مرسوم 49، وهي مسؤوليات أفخر وأعتز بتكليفي بها، وهي تأكيد على بقاء "سورية" حرة وصاحبة لقرارها. القضاء ساعد "سورية" على الخروج من عنق زجاجة الأزمة، علماً أنني في كل سنة أسافر خارج القطر لمدة شهر، أشرح للمغتربين وأبيّن لهم كيف تآمرت علينا الدول وحاولت تفكيكنا، لكننا أبناء الحق والحرية والحضارة، ولن ينالوا منّا مهما كانت الصعاب. كما أنني أزور فروع نادي "الجزيرة" في "أوروبا"، ونحن النادي الوحيد الذي لديه فروع في الخارج، ويتم التواصل معهم من خلالي؛ وهو أمر جميل جداً، وكم كنت أرى محبة المغتربين لناديهم ووطنهم، متلهفين لسماع أخباره».

يقول عنه الكابتن "غسان منصور": «الكابتن "إيلي ميرو" مدافع من طينة الكبار، لازمته عدة سنوات، وكان على قدر المسؤولية، وشعار (لن يمروا) كنا نلتزم به عندما كنا نلعب معاً في خط الدفاع. خسرناه لاعباً، وكسبناه قاضياً».

أما الصحفي "دحام السلطان"، فيقول عنه: «الكابتن "إيلي بطرس ميرو" لاعب استثنائي، وفوق العادة، واسم لن يتكرر بسهولة في ملاعب الكرة. خلق لاعباً بالفطرة وفريداً بالموهبة، يعشق نادي "الجزيرة"، وقد لعب بكل المراكز، لكنه تميز في مركز قلب الدفاع، حيث ارتبط مركزه بالبسالة والقوة، واستحق لقبه الرنان "أبو علي"».

يذكر، أن "إيلي ميرو" من مواليد مدينة "الحسكة" عام 1966، متزوج ولديه ولدان: "جورج"، و"روز ميري".


"مريم العلي".. قدوة النساء في العلم والعمل
قدّمت لأسرتها وأبناء قريتها نموذجاً متفرداً من العطاء والمحبة، رسمت أجمل معاني الوفاء لوالدتها المريضة، تابعت تعليمها الجامعي بعمر الخمسين في سبيل بناتها، وكانت في مكان عملها قدوة من الالتزام والتفاني.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار الحسكة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من الحسكة صور من الحسكة شخصيات من الحسكة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019