الحسكة  
صورة اليوم
أبناء الجزيرة يحتفون بيوم السلام بجميع لغاتها
التالي
أبناء الجزيرة يحتفون بيوم السلام بجميع لغاتها
وجه اليوم
"شعبان خليل".. صوت حلبي جميل في ملاعب "القامشلي"
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شباب وجامعات

"التدريس المشترك".. تنافس المدرسين على الطلاب

عيادة تربوية حديثة

عبد العظيم العبد الله

الخميس 29 كانون الثاني 2015

القامشلي

لم يعد التدريس في "الحسكة" تقليدياً، بل دخلت مدارسها حديثاً تجربة نوع جديد من التعليم، يشارك فيه فريق من المدرسين بإعطاء الحصة الدرسية، فيقدم كل معلم أفضل ما عنده ويتلقى الطلاب أكبر قدر من الاهتمام.

تكبير الصورة

مدوّنة وطن "eSyria" وبتاريخ 28 كانون الأوّل 2014، سلطت الضوء على نوع جديد من التدريس داخل مدارس "الحسكة"، وهو التدريس المشترك، وتعددت الآراء حول فعاليته وأهميته، والتقينا في البداية المدرّس "عدنان حسين" ممن شارك ضمن الشعبة الصفية مع زميل آخر له في إعطاء مجموعة من الدروس، وعن التجربة يقول: «بداية الأمر وعندما فرض علينا هذا النوع من التدريس، أصابنا التردد والترقب لنتائجه، فالحدث جديد بامتياز على مدارسنا، وكل معلم حاول بدوره أن يجعله تجربة مثالية، فكانت الحيوية والتفاعل والنشاط وتبادل الخبرات ضمن الشعبة، وتحول الصف إلى لوحة راقية من خلال تفاعل جميع الطلبة، فكانت الفائدة أكبر للطلاب، وللمدرسين أيضاً فلا يمكن أن يكون هناك استرخاء أو هدوء سلبي، فالجميع يهتمون لتقديم الأفضل».

السيد "محمّد حليم إسماعيل" المرشد النفسي في مديرية التربية، والمحاضر في جامعة "الفرات"، تحدّث عن "التدريس المشترك" من وجهة نظر تربوية ونفسية، ويقول: «من طرائق التدريس "المهارات" أي التعليم الفريقي، وبهذه الطريقة يقوم مدرسان أو أكثر بتدريس مادة في الصف وبآن واحد، ولها فوائد مهمّة على مستوى التحصيل الدراسي عند التلاميذ والطلبة، وتتلخص في جملة من النقاط منها: وجود أكثر من مدرس يساهم في توزيع المهام والخطة الدراسية كما
تكبير الصورة
محاضرة عن التدريس المشترك
هو مطلوب، وهي طريقة تقضي على الملل، وتساهم في معالجة الفروق الفردية، وقد يتدارك معلم معلومة غابت عن زميله في الشعبة، وحينها لا نجد أي طالب مهمّش في الصف وهذه نقطة في غاية الأهمية، ومن محاسنها أن المعلمين يتبادلان الأدوار ضمن أجواء تربوية، ويجب على المشتركين في الدرس الواحد تجنب وتجاهل الاتكالية نهائياً، وكذلك عدم السماح لطالب واحد التعلق بمدرس بعينه، لأن ذلك سيضره كثيراً إذا فرض اسماً بعينه على شخصيته وفهمه ومسيرته الدراسيّة».

ويضيف المرشد: «إن هذه التجربة دخلت عدداً من المدن نتيجة إقبال عدد كبير من مدرسي الريف إلى المدن، ففرضت هذه الحالة على مدارسنا، وقد قمنا مؤخراً بإجراء استبيان حول نتائج هذه التجربة، فوجدنا أن المدارس التي تضم إدارات واعية وطبقت التجربة بجدية جنت ثماراً مهمة وفائدة كبيرة، ولكن يبقى التعليم مهمّة إنسانية سواء بالتدريس ضمن الفريق أو بغيره، ولا تتغير عناوينه مهما تبدلت الأزمان أو الظروف».

الدكتور "إسماعيل العمري" عميد كلية التربية بجامعة "الفرات" بيّن بالتفصيل عن هذه الحالة، ويقول: «يمكن لمختلف الطلاب تعلم المحتوى نفسه إذا استعملت أنواع وطرائق مختلفة في تدريسهم، والمدرس الجيد يحاول إيجاد نوعيات متعددة من التدريس، وحوافز تلائم الدارس، وتعرف القدرة على
تكبير الصورة
السيد محمد حليم
فهم التدريس على أنها قدرة الدارس على فهم طبيعة المهمة التي هو بصددها والإجراءات التي ينبغي اتباعها في تعلّم هذه المهمّة، وهذه النقطة تتفاعل عندها قدرات الطلبة مع المادة التعليمية ومهارات المدرس في التدريس، ولتحقيق فاعلية عالية لدى معظم المتعلمين يمكن اتباع نماذج تعلم متعددة ومنها؛ نموذج التدريس بالفريق "المشاركة" فيقوم فريق المدرسين بالعمل مع بعضهم بعضاً في مجموعات بحصة واحدة؛ كما يحدث في العيادات الطبية والمنظمات الصناعية؛ وهذا يتيح الاستخدام الأمثل لقدرات وميول المدرسين والإعداد الخاص لهم، ويحقق مزايا عدّة، كالنمو المهني للمدرس، ويستخدم كل نواحي القوة الإيجابية في شخصيته، وحتى نحصل على مثالية هذا التدريس يجب التعاون بين الفريق، الذي يتطلب منه تخطيطاً دقيقاً واتفاقاً على ما سيقدم مسبقاً ضمن الصف».

ويتطلب الاشتراك في فريق التدريس خصائص معيّنة، يقول عنها الدكتور "إسماعيل": «أولها الثقة بالنفس والقدرة على إبداء النقد البنّاء، وكذلك التعاون والتعامل الوثيق مع الآخرين، وأيضاً تحمل مسؤولية القرارات التي يتخذها الفريق، وبذلك نصل إلى نتيجة وهي أن التدريس في الفريق ليس أمراً هيناً فمن الصعوبة بمكان تكوين مجموعة من المدرسين يتسمون بقدر كبير من الكفاية، والتدريس بالفريق يكون فعّالاً وناجحاً بالتكاتف وبالإدارة الناجحة، ويتطلب من المعلم التدرب
على برامج التدريس ضمن الفريق مسبقاً من خلال تزويده بالخبرات الكافية التي يتطلبها هذا النظام من التدريس وتهيئته لهذا النظام، وكذلك يتطلب منه تدريباً ميدانياً يمكن الطالب من المشاركة في التدريس لكي ينقل هذه المهارات التي اكتسبها على أرض الواقع، ويجب تجديد وتفعيل خبرة المعلمين دورياً، وحينها سيتجاوز المعلمون الحاجز النفسي لهذا النوع من التدريس، ويتبعه تغيير مفاهيم المجتمع ونظرته السالبة إلى مفهوم المشاركة في التدريس».


"ليندا سليمان".. ورثت الشعر من والدها وتورثه إلى أبنائها
اقتدت بوالدها الشاعر المعروف "أحمد سليمان"، وسارت على خطاه، وانضمت إلى ميادين الأدب والشعر والقصّة، وسطّرت منذ بداياتها رحلة حافلة في ذلك الميدان، فتوّجت مسيرتها بالوقوف على منابر الشعر في المحافل المحلية والعربيّة.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار الحسكة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من الحسكة صور من الحسكة شخصيات من الحسكة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018