حمص  
صورة اليوم
"كمشة أمل".. أمسية غنائية لدعم أطفال مرضى السرطان
التالي
وجه اليوم
"رامز حسين".. نشر الثقافة التفاعلية التشاركية
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
فن

"أسامة داوود".. عشر دقائق سينمائية تختزل مأساة وطن

حسان سليم ابراهيم - تحرير: فراس القاضي

الأربعاء 31 تشرين الأول 2018

كفر رام

مخرج سينمائي سوري في مقتبل العمر، دخل مجال الفن من السينما، أعماله على الرغم من قلّتها تركت بصمة واضحة ومؤثرة عند كل من شاهدها.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" تواصلت مع "أسامة داوود" بتاريخ 16 تشرين الأول 2018، فقال بداية: «كنت صغيراً، وكان والدي -رحمه الله- يردد علينا أنا وإخوتي ذات العبارة يومياً عند موعد النوم في الساعة 8.30: (انتهت السينما)، وعند سؤالي له حينئذٍ: لماذا لا يموت البطل في الأفلام؟ كانت له عبارة أخرى مكررة دائماً: (هيك بدو المخرج)، وهذه العبارات ترسخت في ذهني، وقررت أن أصبح عندما أكبر ذلك المخرج الذي يقرّر متى تنتهي السينما».

وعن بداية مشواره الفني قال: «سافرت إلى "لبنان" لعام 2011، للدراسة والعمل، لكن حلمي سافر معي، فدرست في أكاديمية العلوم السينمائية والمسرحية في "بيروت" إلى جانب عملي الخاص، وكانت مدة الدراسة في الأكاديمية 3 سنوات، وتخرّجت في عام 2014، وكان مشروع تخرجي فيلماً بعنوان: "الوريث"، ولديّ 8 أفلام قصيرة أحبها كلها، لكن فيلمي "غروب بلد" و"العشر دقائق الأخيرة" لهما مكانة خاصة عندي؛ لأن لهما خصوصية معينة تلامس مشاعري، وحتى كل شخص شاهدهما تأثر بهما؛ فهما يعكسان معاناة وطني "سورية" وكل إنسان يعيش فيه أو تغرّب عنه مهما كانت الأسباب».

وعن فيلم "العشر دقائق الأخيرة" وخصوصيته لديه، قال: «في عام 2014 وبعد
تكبير الصورة
الملصق الإعلاني للفيلم
الأحداث التي جرت في مطار "الطبقة" العسكري، والمشاهد القاسية والمؤلمة التي جاءت من هناك وانتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأذهلت العالم بوحشيتها وفظاعتها، بقيت هذه الصور في مخيلتي إلى أن قرأت منشوراً على "الفيسبوك" لصديق لي اسمه "ريكاردو باصوص" بعنوان: "العشر دقائق الأخيرة"، فخطرت في بالي فكرة تحويل هذه الأحداث والمشاهد إلى فيلم قصير، وطلبت منه ذلك، ووافق فوراً، ثم كان لخالي الأستاذ "عصام زودي" دور في كتابة السيناريو للفيلم؛ لكونه كاتب سيناريو معروفاً وله خبرته، وهكذا بدأت التحضيرات التى استغرقت مدة 3 أشهر لصعوبة تأمين الدعم وعدم مساندة أحد لنا في الإنتاج، وتمّ التصوير».

وعن مشاركاته في المهرجانات السينمائية وعن هذا الفيلم، أضاف: «شاركت في عدة مهرجانات وملتقيات فنية وثقافية في "سورية" وخارجها، مثل: مهرجان "القمرة" السينمائي في "العراق"، ومهرجان "العراق السينمائي الدولي"، وشاركت في مهرجان "الخرطوم" الثاني للفيلم العربي القصير، ونلت فيه جائزة إدارة المهرجان كأفضل فيلم عام 2016. أما في "سورية"، فقد شاركت في مهرجان "سينما الشباب" الذي جرى في "دار الأوبرا" بـ"دمشق" عام 2017، وآخر مشاركاتي كانت في مهرجان "دلبة المشتى" للثقافة والفنون عام 2018، الذي أقيم في
تكبير الصورة
درع تكريم
بلدة "مشتى الحلو"».

وعن رأيه بالسينما السورية في السنوات الأخيرة، والمعوقات التي تواجهها، قال: «السينما السورية تتطور تدريجياً، وكان لها دور كبير في كشف حقيقة ما يجري من تدمير ووحشية بحق الإنسان والآثار والثروات، وأتمنى العمل في بلدي بكل حب وشوق، وهناك أعمال قادمة قد تنفّذ في "سورية"، لكن تبقى مشكلة الإنتاج الفني عقبة أمامي.

المؤسسة العامة للسينما مشكورة تقدم منحاً للشباب السوري لمساعدتهم في أعمالهم السينمائية، لكن مشكلة الروتين تقف عائقاً أحياناً أمام هذه المشاريع».

"غفران ديروان" مخرجة سورية لديها اطلاع على سينما الشباب، ومتابعة لأعمال المخرج "أسامة داوود"، عبّرت عن رأيها بأعماله قائلة: «"أسامة داوود" يعمل بأسلوب إنساني؛ لأن هذه طبيعته، ويركز كثيراً على الجانب الإنساني في أعماله، أقصد بذلك أن الفيلم عنده يكون بأسلوب بسيط للمشاهد، لكن تأثيره يكون قوياً، خاصة فيما يخص الأحداث التي جرت في "سورية". أحب أن يصنع "أسامة" شيئاً مميزاً، وهو بطبيعته يحب عمله كثيراً ويحترمه، واندمجت طبيعته الإنسانية مع تأثير الأحداث الجارية؛ وهذا ما شاهدناه في فيلم "العشرة دقائق الأخيرة"، حيث ركز فيه على إيصال رسالة مفادها أن أي شخص لو كان مكان ضحايا
الإرهاب الوحشي، فما موقفه؟ وبماذا سيفكر في اللحظات الأخيرة وهو ينتظر الموت؟ وهنا دخل في العمق الإنساني وكان العمل ممتازاً، ولو توفرت له إمكانيات إنتاجية أكبر من ممثلين وتقنيات، لكان صنع شيئاً عظيماً برأيي».

يذكر أن "أسامة داوود" من مواليد "حمص" عام 1989 قرية "كفر رام"، أو كما تسمى ويحب أن يناديها هو قرية "الكنائس والتفاح"؛ نسبة إلى شهرتها بإنتاج التفاح، ووجود عدة كنائس وأديرة قديمة فيها.


"ديما كروما".. في غربتها امتلكت مفاتيح الفن والعمل
أمسكت الفنانة التشكيلية والمهندسة "ديما كروما" مواهبها الفنية المتعددة، ووظّفتها مع دراستها بمجال تكنولوجيا المعلومات، فأثبتت نفسها بالعلم والفن، حيث أضافت لمساتها الفنية والجمالية؛ وذلك ببرمجة برامج إلكترونية وتنسيق وتصميم مواقع إنترنت، فحصلت على منحة العمل بموقع "غوغل".
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حمص وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حمص صور من حمص شخصيات من حمص
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018