حمص  
صورة اليوم
البحث عن الجمال بلغة "نضال خضور" البصرية الخاصة
التالي
البحث عن الجمال بلغة
وجه اليوم
"رجب ديب".. الجمع بين الفكر العسكري والأدبي
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
وجه من حمص

"جون المحو".. عملٌ وعلمٌ وأدبٌ وتطوّع

وفاء نزار سلطان

الجمعة 16 شباط 2018

فيروزة

امتلك من الحس الجمالي ما ميزه عن أقرانه، فهو المتسلح برؤية فنية وقوة لغوية مكّنته من إثبات نفسه في الساحة الثقافية، ليجمع العلم والأدب والعمل التطوعي في شخصه.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" تواصلت بتاريخ 9 شباط 2018، مع الشاعر "جون المحو" ليخبرنا عن قصائده الأولى، حيث قال: «كان والدي رحمه الله مدرّساً من الجيل الأول، وكان مميزاً في اللغة العربية، وامتلك موهبة شعرية تجسدت في العديد من القصائد الزجلية والفصحى، ولما كنت أستسيغ الشعر وجدت فيه بوابة للولوج إلى مكنونات نفسي وطريقة للتعبير عن مشاعري، حيث بدأت محاولاتي الشعرية في المرحلة الإعدادية، ولم تكن شعراً، لكنها كانت تعبيراً عن خلجات روح قررت أن تتفتح تحت ضوء القصيدة، وقد تركني والدي أنمو كشجيرة بلا تقليم، حيث كان يعطيني ملاحظاته حول الأوزان والبحور الشعرية مع الكثير من التشجيع للاستمرار، ولأنني كنت متفوقاً في جميع مراحل دراستي؛ فقد نالت اللغة العربية اهتمامي الأول، ورحت أصقل موهبتي بالكثير من الدراسة، وبدأ شعري يتزّن من دون أن أشعر، ثم شجعني صديق لي على النشر في صفحة "على طريق عبقر" في مجلة "العروبة"، وقد لاقيت تشجيعاً كبيراً من محرر الصفحة الأستاذ "غسان طعمة"، وبدأت أنشر كل أسبوع، ثم نشرت عدداً من القصائد في صحف "البعث، والثورة، وحمص" ومجلة العربي».

أما عن بوح قصيدته، فقال: «أكتب الشعر الفصيح العمودي من دون غاية سوى أن أعبر عن مشاعري، وما في داخلي من آراء ومواقف، ولما لم أكن من محبي الشهرة أو النشر والمشاركة في أمسيات أو نشاطات، فقد تأخرت في جمع قصائدي ضمن كتاب حتى اقترح صديقي المهندس "جورج عطية" جمعها وطباعتها، وهكذا كان كتابي الأول ديوان "بوح اليراع" عام 2003، ثم ديوان "في مهب الروح" عام 2008، ولدي عدد من القصائد المتفرقة التي أسعى إلى نشرها قريباً، كما انتهيت من مخطوطة نثرية جاهزة وهي بعنوان: "قلم وحفنة
تكبير الصورة
بوح اليراع
من النور"، سأقوم بنشرها في وقتٍ لاحقٍ، وجُلّ شعري في المنحى الغزلي أو النقد الاجتماعي، حيث إن كتاباتي جزء لا يتجزأ من روحي وقناعاتي ومبادئي التي لا أتخلى عنها. و أعدّ الشعر لغة الروح، ولا فرق عندي بين الفصحى والعامية، طالما نرسم بالكلمات ألحاناً نعبر بها عما يجول في خاطرنا، ولإدراكي أن المرأة في وطننا تصنع مجتمعاً متكاملاً فقد جسدتها بكل حالاتها، فهي الأم والأخت والمربية والعاملة، وهي كمخلوق إغريقي خيالي يحمل كتلة من المشاعر يصعب تجسيده ووصف مشاعره وخلجاته بالكلمات أو الشعر، فيها صلاة خالصة للمحبة، وترنيمة تستحق الإنشاد».

وقد كتب فيها قصيدة بعنوان: "قلادةُ الهُنَّار"، ومنها هذه الأبيات:

"هَلْ وصْفُ حُسْنِكَ يا حبيبُ حَرامُ؟

أَمْ أَنَّ شِعْري إِن ْ وَصَفْتُ يُلامُ؟

عَبَثاً أُحاوِلُ وصْفَ تِرْبٍ للنَّدى

وأَمامَهُ كلُّ الحروفِ هُلامُ

وجْهٌ تباركَتِ السَّماءُ بنورِهِ

يَهْمي حَياءً.. والحَياءُ مُدامُ

شَفَّ الأَريجَ مِنَ الدُّنى فَإِذا انْتَشى

عَبِقَتْ بمِسْكِ أَديمِهِ الأَنسامُ

الشَّعْرُ تِبْرٌ واللُّجَيْنُ جبينُهُ

والخَدُّ وَرْدٌ واللِّحاظُ سِهامُ

والعينُ سِحْرٌ والرُّموشُ مَناسِرٌ

والجِيْدُ صُبْحٌ والدُّموعُ رِهامُ

والثَّغرُ سُكَّرَةٌ وأَطْيابُ اللَّمَى أَرْيٌ

وماءُ الزَّهْرِ فيهِ يَنامُ

في عُرْوَةِ الشَّفَتيْنِ أَسْرارُ الحَلا

وقلادةُ الهُـنَّارِ والأَنغامُ

فالطَّعْمُ عـنَّابٌ وفِعْلُهُ بَلْسَمٌ

والصَّوتُ غُنْجٌ والحديثُ غَرامُ

كلُّ الطُّيوبِ أَمامَ نَشْرهِ حُرِّمَتْ

وأَمامَهُ كُلُّ البدورِ ظَلامُ

وبِغَيْرِ ريقِهِ كلُّ شَيْءٍ عَلْقَمٌ

والفطِرُ إِلاَّ مِنْ لَمَاهُ صِيامُ

فسلامُ قلبي للجَمالِ وطُهْرِه ِ

وَلِمَنْ تجَلَّى واصْطَفاهُ سَلامُ"

وتابع بالقول: «أعشق شعر الزجل بأوزانه وألحانه، لكنه حتى اليوم عبارة عن هواية لا أفكر في توثيقها بعد، وإنما أعدّها تعبيراً لحظياً بسيطاً وسلساً لمشاعر آنية أو مناسبات عابرة أمرّ بها،
تكبير الصورة
في مهب الروح
وقد شاركت في أكثر من أمسية في قريتي، وأهمها مهرجان "مار إلياس" السنوي، كما شاركت في مهرجان "صدد"».

وحول عمله الطوعي في قريته، قال: «قريتي ريفية صغيرة تدعى "فيروزة"، وتشتهر بزراعة اللوز والعنب والزيتون، كما أن ربيعها دائم الخضرة كما كل فصول السنة، وتشبه قلوب أهلها؛ فمع تغرّب نسبة كبيرة منهم، إلا أنها لم تفارقهم لحظة واحدة، ومع بدء الأزمة في بلدي الحبيب ونتيجة عملي التطوعي السابق، حاولت أنا ومجموعة من أصدقائي أن نقدم ما نستطيعه وعلى قدر إمكانياتنا لمساعدة كل فئات مجتمعنا، فكوّنا فريق عمل تطوعياً تحت مسمى حملة الوفاء لـ"فيروزة"، وكانت أبرز نتائجه ملتقى الوفاء، وهو نواة لمكتبة للكبار والأطفال تضم نحو 400 كتاب، ومدينة ملاهٍ صغيرة، وقمنا بافتتاح منزل الوفاء، وهو بيت عربي يستضيف آباءنا من كبار السن ليمارسوا نشاطاتهم مجاناً فيه، كما يتم افتتاح دورات تعليمية للطلاب في الشهادتين، ودورات تعليم موسيقا، وورشات لتعليم الرسم، وغيرها من الأنشطة المجتمعية، وكل ذلك كان بدعم من أهل قريتي الأوفياء، كما قدمنا منحاً مادية لبعض الطلبة والحالات المرضية والأسر المحتاجة، وعلى الرغم من شعوري بأن يومي مملوء بالعمل، ولا أجد وقتاً للراحة، إلا أن كل أنشطتي عبارة عن إكمال لدوري كشاعر، فالشاعر الذي لا يكون طفلاً وشيخاً وإنساناً، تسقط حروفه على الورق سقوط أوراق الخريف من دون معنى أو فائدة، فلا تعنيني كل ضروب الشعر والشعراء مهما كان مدى إبداعها، إن لم يمارس الشاعر ما يكتبه على أرض الواقع في حياته».

كما تواصلت المدونة مع الشاعر "زياد حداد" ليحدثنا عن تجربة "جون" الأدبية، حيث قال: «يتميز شعره بالألفاظ الجزلة القوية، فمع قوتها، إلا أنها ليست ثقيلة على الأذن، حيث تأتي
تكبير الصورة
زياد حداد
بجرس موسيقي بديع يدغدغ روح القارئ، ويعتمد صوراً بيانية جميلة تحسن قصائده وتعزز معانيها، وهو لا يلجأ إلى التكرار، وإنما يهتم بالتجديد والشفافية ورهافة الحس، وكأنه في رحلة من التفاصيل تختزل الأفكار والصور بقدرة إبداعية، وترتدي في كل مرة مدركات متنوعة ذات ملمح خلاق ضمن نسق متوازن ومتنوع، وتواضعه يقوده إلى الابتعاد عن الأضواء والأمسيات، وفي هذا ظلم له ولجمهوره».

الجدير بالذكر، أن "جون عبد المسيح المحو" ولد في "ريف حمص" الشرقي في قرية تدعى "فيروزة" عام 1974، وهو خريج كلية "حمص"، قسم الهندسة البتروكيميائية، ويعمل حالياً مهندساً في الشركة العامة لمصفاة "حمص"، كما يزاول مهنة حرة في مجال صيانة الحاسوب لشغفه الكبير في الإلكترونيات، إضافة إلى هوايته الأدبية.


"نضال خضور".. رؤية تجريدية للجمال بروح الحاضر وعبق الماضي
نهل أصول الفن من مشارب متعددة، فألّفَ حكايته الخاصة متأثراً بعبق الماضي وروح الحاضر، مختصراً كل ما بداخله، وببراعة استطاع أن يقحم المتلقي بحالة الاستكشاف، فيرغمه على البحث والتقصي ليدخل ببوتقة الإحساس وتفسير العمل الفني، انطلاقاً من ثقافته وإحساسه بالفن.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حمص وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حمص صور من حمص شخصيات من حمص
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018