حمص  
صورة اليوم
منحوتات تجسد الموروث الثقافي بأنامل "إياد البلال"
التالي
منحوتات تجسد الموروث الثقافي بأنامل
وجه اليوم
"رامز حسين".. نشر الثقافة التفاعلية التشاركية
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"شذى الأقحوان المعلم".. إسقاط الواقع على الورق

مها حامد محفوض

الأربعاء 14 آذار 2018

مركز المدينة

شاعرة وقاصة نشأت لدى أسرة مثقفة، حملت هموم الناس الحياتية وأسقطت هذا الواقع على الورق بكلمات شعرية وقصص قصيرة، تؤمن بالنقد الموضوعي كحاجة للأديب ليقدم ما هو أفضل.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 2 آذار 2018، الشاعرة والقاصة "شذى الأقحوان المعلم"، لتتحدث لنا عن بداياتها ورحلتها في عالم الكتابة والأدب، حيث قالت: «نشأت في كنف أسرة مثقفة؛ فوالدتي حائزة على إجازة في اللغة العربية، أما والدي، فقد كان معلماً وناقداً أدبياً، ولقد كان بيتنا يزخر بالكتب من شتى المجالات والأنواع، منها: القصص، وكتب المسرحيات العالمية، وغيرها، وجميعها كانت منظمة ومرتبة في مجموعات ضمن مكتبة ضخمة، وهذا ما دفعني إلى القراءة باستمرار، وأورثني ذخيرة فكرية وثقافية لا بأس بها، وفي مراحل مبكرة، قرأت لعدد من الكتاب والأدباء من دون تحديد، لكن بداية قراءاتي كانت للكاتب "طه حسين"، ثم للشاعر "محمود درويش"، وأيضاً "غادة السمان"، التي استحوذت كتاباتها اهتمامي؛ فلها أسلوبها المنفرد في تركيب الصور وتسيير اللغة بما يناسبها، وقرأت أيضاً لكثيرين غيرهم، وأستطيع القول إن رحلتي في عالم الكتابة بدأت منذ أن كنت في المرحلة الثانوية، حينئذٍ حاولت أن أكتب شعراً موزوناً في هجاء صديقة لي أزعجتني يوماً، فكانت هذه البداية».

تتابع: «لكن قبل توجهي لكتابة الشعر بدأت بالقصة القصيرة، فرؤيتي لبعض المفارقات في الحياة والهموم الكبيرة التي تشغل الناس دفعتني إلى تجسيدها في قصص قصيرة؛ معتمدة في تقوية خطوتي في هذا المجال على أحد الكتب في النقد الأدبي كان قد ألفه والدي، وحمل عنوان: "الواقع والظاهرة الفنية في الفن القصصي"، فدأبت في البحث عن كل ما يتعلق بالقصة القصيرة وكتابها ونقادها، وأغلب ما كتبته تم نشره في صحيفة "العروبة" الصادرة في مدينتي "حمص"».

وتكمل: «ثم توجهت لكتابة الشعر، وفي الحقيقة أنا أفضّل النثر على الرغم من الجدل القائم حتى الآن حول عدم تسمية النثر شعراً، بل تسميته خواطر شعرية، إلا أنني أرى أن هذا الجنس الأدبي قد فرض نفسه بقوة كبيرة، خاصة بعد دخول الترميز إلى الصور الشعرية؛ وهو ما أعطى الشعر النثري متانة وآفاقاً لسبر عقل الإنسان وجعله يهتم بالدلالات في النثر، واكتشاف الجمالية في الوصف والتعبير.

إن الشاعر يفرح بوجوده من خلال قصيدته، وهي إما أن تجعله من هواة الشعر، أو تمكنه من تثبيت قدميه كشاعر متمكن، كما أن نجاح الشاعر يتوقف على زيادة معرفته المستمرة، وتوسيع ثقافته في كافة المجالات، وهنا رأيت أن على عاتقي مسؤولية إسقاط الواقع على الورق بكلمات شعرية، وأن أكون مسؤولة عن هذا الطرح أمام آلاف العقول القارئة».

وفيما يخص النقد الأدبي والنقاد تقول: «نحن الأدباء بحاجة ماسة إلى النقد الموضوعي، ومخطئٌ من يشعر بأن كتاباته فوق النقد، فالنقد ليس إظهاراً للعيوب، إنما هو إظهار الإيجابيات والسلبيات معاً؛ الأمر الذي يقود الكاتب إلى تلافي الضعف في نصوصه، وكلنا بحاجة إلى النقد؛ فمن خلاله نستطيع رؤية ومعرفة فكر الآخرين، لتوظيف ما نكتبه بأسلوب أفضل».

تقول في أحد أعمالها:

"رَرْتُ عَلى دُروبِ

السَّحابِ

طَرَقتُ

بابَ الزَّمَنِ

لم يَسْمَعْني أحَدٌ

رَأيتُ الأطيافَ

تَعبُرُ كُلَّ اتّجاهِ

تَصعَدُ آفاقاً وتَهبِطُ

إلى القَاعِ

تَتَأبَّطُ شُعاعاً

تَسيرُ بِ هُداهُ

حِنَ يَغزو سَماءَهُم

سَوادّ الأَشْجَانِ

طَرَقْتُ ولَمْ يَفْتَحْ أحَدٌ

كَأنّهُ وَقْتٌ لِسُباتٍ

شَتَويٍّ

انتَظَرتُ صَحوةَ رَبيعٍ

ذاتَ حُلْمٍ

حَقيقةً لا خَيالٍ

حينَ دارَتِ الأطيافُ

في الأزمِنَةِ وارتَدَتْ

حِلَّةَ الأَعيَادِ

طَرَقتُ

وطَرَقتُ ومامنْ مُجيبِ

ذاتَ عُبورٍ

سَمِعتُ صوتاً يُنادي

قد أَعلنَ الكَونُ على أحلامِكِ

الحِدادَ"

أما الكاتب "عيسى اسماعيل"؛ وهو المحرر الثقافي في صحيفة العروبة الصادرة في مدينة "حمص"، فيقول عنها: «هي شاعرة وقاصة وابنة الناقد الأدبي الكبير "أحمد المعلم"، نجحت الأديبة "شذى" في المزج بين اختصاصها في الرياضيات وبين الأدب، كما أنها عضو منتدى الركن الثقافي الوطني في "حمص"، ولها مجموعتان في الشعر والقصة، وقد نالت عدداً من الجوائز عن أعمالها، ومشاركاتها متعددة في مناسبات مختلفة في المراكز الثقافية، كما تُنشَر كتاباتها باستمرار في عدد من الصحف والمجلات».

من الجدير بالذكر، أن الشاعرة القاصة "شذى الأقحوان المعلم"

مواليد "حمص" 1978، حاصلة على إجازة في الرياضيات، من أعمالها "طوق الياسمين" و"حين يغرد الكنار" وغيرها الكثير من القصائد والقصص القصيرة.

تكبير الصورة
أحد شهادات التقدير الحاصلة عليها
تكبير الصورة
الكاتب عيسى اسماعيل
 


"إيمان الأكشر".. نبض الشرق بالإبرة والخيط
تشربت بذور الفن بطريقة صحيحة، ورؤيتها للقطع القماشية المعطرة بذكريات الطفولة أسهمت بتنمية حسّها الفني، لتأتي رياح الغربة وتزرعها في الخارج، فيكون الفن ملجأها الوحيد، وبالإبرة والخيط تعود إليها روحها؛ فتنقل إحساسها بإحياء وتشكيل وزخرفة أجمل القطع الفنية الممزوجة بعبق الشرق.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حمص وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حمص صور من حمص شخصيات من حمص
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018