حمص  
صورة اليوم
"ماجدة حنا".. عشق للتصوير الضوئي ورحلة في التوثيق
التالي
وجه اليوم
"جهاد غميض".. عطاءٌ تعليميُّ وفنِّيٌّ
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"برهان شليل".. شاعر الطفولة والكلمة الهادفة

سلوى الديب

الجمعة 21 حزيران 2019

النزهة

تجري الطفولة في عروقه لتنضح إبداعاً وشعراً، يحاكي الأطفال بلغتهم وأسلوبهم، فيتحول شعره إلى قصص توجيهية تكون مرشداً لهم، فأطلق عليه اسم شاعر الطفولة.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت شاعر الطفولة "برهان شليل" بتاريخ 17 نيسان 2019، ليحدثنا عن ظهور بذور الإبداع لديه، قائلاً: «أحببت الشعر والأدب منذ صغري، وتفتحت أذناي على سماع كل شيء جميل يحرّك مشاعري، فالموسيقا والأغنية والقصيدة تحرّك المشاعر، وكنت أستمتع بالكتابات النثرية التي تحمل البوح والإحساس الصادق، التي كوّنت لديّ نواة الشعر من خلال كتابات نثرية يغلب عليها الطابع الذاتي الرومانسي، أترنم بها وأحسّ وأطرب، وكتاباتي ساعدتني في نمو المعرفة، وعشق الشعر، وكانت الخميرة في مرحلة كمون طويلة ظهرت أدباً وشعراً من خلال ما كتبتُ، فكنت مغرماً بالاستماع إلى الشعر، وخاصة القصيدة التي تحمل همّاً إنسانياً أو وطنياً، أحببت شعر المهجر والشعر الفلسطيني وشعر المعلقات، وكان لمدرّسينا الأثر الكبير في نفوسنا (اللغة العربية) الذين كان أكثرهم مبدعين في الأدب والشعر، وما زلت أتذكر أبياتهم الشعرية، وإلقائهم الجميل المعبر للشعر، وتفاعلهم مع القصيدة التي يقرؤونها».

أما عن تأثير الصحراء ووجوده في "تدمر" بأعماله، فقال: «أنا ابن البادية والصحراء الجميلة المعطاءة، ففيها الألفة والصفاء والحب والبساطة والحنين والسعادة، أنا ابن "تدمر" المدينة الأثرية الجميلة الساحرة بأوابدها وأطلالها وفنها التي كانت ملاعبنا وذكرياتنا، فعندما تكثر الأمطار وتروي الأرض تزهو في لوحة فنية ساحرة مؤثرة في النفس، وتبشّر ببوح شعري، وولادة قصيدة جميلة رائعة، كل تلك المشاهد الجميلة من بادية وأطلال وآثار "تدمر"، تركت أعظم الأثر في نفسي، فتغنيت بالشعر وكتبته، أتذكر أنني كتبت أول قصيدة نثرية عام 1968، وكنت في الثامنة عشرة من عمري، نشرتها في مجلة "جيش الشعب" التي كانت حديثة الولادة ذاك الزمن،
تكبير الصورة
مديرة المركز الثقافي بحمص وصديقة الشاعر فاطمة الأسعد
ثم جاءت حرب حزيران ونكستها عام 1967 التي أثرت انكساراتها في نفوس الجميع؛ حيث الاحتلال الجديد لأراض عربية والتشريد والتهجير لأبناء وطننا في "الجولان والقنيطرة"، هذه النكبة حركت مشاعري، فكتبت القصيدة البسيطة الواضحة بكلمات نثرية معبرة وصادقة كما أحسست بها، وأنا أتصور حالة أولئك المشردين النازحين من أبناء وطني "سورية". وكنت سعيداً جداً بنشرها في المجلة المذكورة؛ وهو ما شجعني على متابعة الكتابة وقراءة الشعر. وفي عام 1971 كتبت لذات المجلة دراسة أدبية بعنوان: "بدر شاكر السياب"، فأنا من أشدّ المعجبين به وبأشعاره.

"تدمر" مدينتي وحبيبتي التي ألهمتني إبداعاتي الشعرية لما تتمتع به من مكانة ومجد عظيم، فكان للوحاتها الغناء أثر كبير في إبداعي، فكتبت الشعر للصغار والكبار وما زلت حتى الآن، واستطعت غرس حب الأدب والشعر في نفوس طلابي على مدى ثلاثين عاماً».

وذكر من وقف خلفه في طريق الإبداع، قائلاً: «لقد شجعني الكثيرون على الكتابة، وغمروني بمحبتهم، وكان لهم فضل كبير علي، وقدموا لي ما أحتاج إليه من عون ومساعدة في طباعة بعض دواويني؛ وهم أصدقاء مخلصون».

وعن أبرز المحطات الإبداعية في حياته، قال: «كتبت مسرحية غنائية للأطفال عنوانها: "الأطفال يزورون التليلة"، وهي محمية طبيعية قريبة من "تدمر"، وقد مثلت في مسرح الهواء الطلق، وأخرجها الراحل الفنان التشكيلي "وليد تركي"، ثم فزت بالمرتبة الثالثة على مستوى القطر في مسابقة "قصائد بيئة الأطفال"، وانطلقت من القصيدة الأولى لأكتب ثماني مجموعات شعرية للأطفال».

وعن مضامين أغنياته، قال: «تعدّدت مضامين قصائدي، فكانت متنوعة وطنية وإنسانية وصحية وتربوية وتعليمية وبيئية، وكتبت سبع أغنيات للبيئة
تكبير الصورة
مديرة المركز الثقافي سابقاً الأديبة خديجة بدور
هدفها زرع قيم حب البيئة والاهتمام بها وحمايتها في نفوس الأطفال، ووزعتْ وسُمعَتْ بندوات بيئية متعددة في مدن القطر، عناوينها: "صديقة التليلة، طائر النون (أبو منجل)، البيئة النظيفة، صديقنا الكلب، السوسن الجميل، حديقة "غزة" البيئية، حبيبتي القنيطرة" بالتعاون مع منظمة رعاية الحيوان "سبانا" ومقرّها "حماة"».

من ديوان "الشليل" "أناشيد لوطن أخضر":

«لنا لنا المستقبل

بالجهد لا لا نبخل

سنقرأ ونبدع هيا ابتعد يا كسل

غايتنا أن نرتقي ونحن نحن الأمل

وللعلى كم نسهر ونجمنا لا يأفل

هيا بنا أطفالنا أحلامنا لا ترحل

مبذورة في أرضنا من أجلها سنعمل

ستزهر في وطني هيا انتظر يا منجل

غداً نراها غابة خضراء وهي الأجمل».

مديرة المركز الثقافي السابقة في "تدمر" ومديرة المركز الثقافي بـ"حمص" حالياً "فاطمة محمد أسعد"، قالت: «الأديب الشاعر "برهان الشليل" من أبناء مدينتي "تدمر" عرفته منذ نعومة أظافري منارة من المنارات المضيئة في سلك التعليم له فيه باعٌ طويلٌ، وهو من المعلمين الأوفياء والمحترمين.

عمل بجدّ ونشاط من دون كلل أو ملل، وكان من الرواد الدائمين في المركز الثقافي بـ"تدمر"، وله فضل كبير في نشر الثقافة والعلم بين أبناء "تدمر" وفي مدارسها، له ابنتان "زينب" و"فاطمة"، هما سبب شغفه وحبه للأطفال وإلهامه، حيث استحق أن يطلق عليه اسم "شاعر الطفولة"، وألّف العديد من الدواوين للأطفال وأصدقاء البيئة، حيث اعتمدت بعض قصائده في مناهج التعليم.

وعلى الرغم من ظروف الحرب المريرة تابع "الشليل" نشاطاته في المراكز الثقافية والملتقيات والنوادي».

"خديجة بدور" صديقة الشاعر ومديرة سابقة أيضاً لمركز "تدمر" الثقافي، قالت: «شاعرنا الأخ والصديق
تكبير الصورة
الشاعر برهان الشليل
والأديب منذ زمن بعيد، فقد أخلص للحرف وظل يكتب ويكتب، وينشد للوطن وأطفاله، ولم يتوقف قلمه عن الكتابة لأنه الضمير الحيّ وصوت شرفاء وطني المدوي في صحرائنا الواسعة الملأى بالأمل الآتي عبر صدى حروفها الرائعة».

يذكر، أن الشاعر "برهان الشليل" من مواليد "تدمر" عام 1949، من مؤلفاته للأطفال: "أغنيات إلى تدمر" عام 2002، "صديقتنا البيئة" عام 2006، "تدمر حكاية الزمان" عام 2006، و"يا ربنا يا ربنا" عام 2009، ومجموعات قيد الطباعة: "لبيب صديق البيئة"، و"أناشيد إلى أمي في عيدها"، "هيا نفرح يا صغار"، و"أناشيد لوطن أخضر"، و"عصفور الشآم".

وله سبع أغنيات ملحنة للأطفال، وقصائد في منهاج التعليم الأساسي لعام 2019.


"جهاد غميض".. عطاءٌ تعليميُّ وفنِّيٌّ
على مدى أكثر من ثلاثين عاماً، أعطى وما زال من علمه وفكره لكلِّ طالبِ علمٍ، باحثاً عن الأسلوب التعليمي الأنسب للطلبة ومطبِّقاً له، منطلقاً في ذلك من دافعٍ ذاتي، رغبةً منه في بناء جيلٍ واعٍ ومتفوقٍ، وبقيت ريشته حاضرةً رغم ذلك لتعكسَ جمالَ مخيلته.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حمص وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حمص صور من حمص شخصيات من حمص
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019