اللاذقية  
صورة اليوم
"أنا السوري" يروّج للسياحة البيئيّة بشاطئ "الأرمن"
التالي
وجه اليوم
د. "حسن أحمد".. نشر الأعمال التطوعية الخيرية
التالي
د.
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
فن

"جابر أسعد".. إيحاءاتُ الجمالِ في منحوتاتٍ من الخشب

فاديا بركات

الجمعة 20 كانون الأول 2019

موهبةٌ تفتقت منذ طفولته بجمع الأحجار عن شاطئ البحر وتوظيفها في أعمال نحتية بسيطة بأدوات بدائية، ثم عمل على صقل موهبته وإغنائها بالتدريب واكتساب الخبرات وإثراء مخزونه الثقافي والفني والبصري مستفيداً من دعم محيطه الاجتماعي كونه ينتمي لعائلة فنّيّة.

تكبير الصورة

مدوّنةُ وطن "eSyria" تواصلت بتاريخ 15 تشرين الثاني 2019 مع الفنان التشكيلي "جابر أسعد"، فتحدث عن نشأته وبدايته الفنية قائلاً: «تعلّقت بالفنّ في المرحلتين الإعدادية والثانوية، وخاصة النحت، فقد كنت أجمع الأحجار من شاطئ البحر، وأنتقي المناسب منها لعمل نحتي، وأشكّل حيوانات وأسماكاً وطيوراً وأشكالاً أخرى بأدوات بسيطة كالسكين ومفك البراغي، كما كنت أستمتع بالطين والصلصال لأنّها المادة الأسهل في تكوين الأشكال والتماثيل، وقد شاركت بأكثر من معرض في المرحلة الثانوية. ونشأتي في بيئة فنّيّة أثرت تجربتي الفنية التي بدأت عام 2010، حيث كنت أقيم في "دمشق"، لكن ظروف عملي لم تكن تسمح بممارسة الفنّ بالشكل الذي أريده وأحبّه، وعلى الرغم من ذلك كنت أتابع المعارض الفنية والملتقيات ومعارض الربيع والخريف وهذا ما جعلني أتعلق بالفنّ أكثر».

طوّر هوايته الفنية بطرق مختلفة، حيث أضاف: «بعد عودتي إلى "اللاذقية" كان لا بدّ لي من أن أمارس وأطوّر الهواية التي أحبّها بتشجيع من أخي الفنان "سموقان"، واتبعت دورات عدة في مركز الفنون التطبيقية دورات خزف ونحت بإشراف فنانين مختصين، اكتسبت خلال هذه الدورات خبرات وتقنيات التعامل مع الخشب والحجر، كما كان لا بدّ من البحث عن المعرفة التي تعدّ السبيل الوحيد للإبداع، ودراسة تاريخ
تكبير الصورة
إحدى منحوتاته
الفنّ وعلم الجمال وتاريخ الحضارات والأساطير لكي يتكون المخزون الثقافي والفنّيّ والبصري حيث لا إبداع دون فكر ولا فكر دون إبداع، وكان للنحت جاذبيته وفتنته الساحرة التي تنقل السعادة للفكر والروح في مسيرتي الفنية، فالنحت كتلة وفراغ، والفراغ لا يقل أهمية عن الكتلة لهذا اخترت النحت».

وعن أسلوبه والطابع الذي يميز منحوتاته قال: «أميل إلى الأعمال الرمزية والتعبيرية، وأبحث عن التبسيط بالعمل الفني، وأعطي جهاته الست قيمةً واحدةً من الجمال والتعبير والمعالجة الفنية ولا سيّما تحريك السطح بلمسات انطباعية أو تعبيرية تمنحه حيويةً ظاهرةً من خلال الفراغ والخطوط والسطوح وتوازن الكتلة لكي تصل الفكرة بسهولة إلى المتلقي، هذه التقنية أصبحت أسلوبي الخاص، حيث أجسد في عملي الجمال وأحاكي الشعور والإحساس، ويجعل المتلقي يبحث عن الأسئلة والأجوبة بالوقت نفسه، أقدم العمل بطريقة هادئة ومؤثرة لأنّ المتلقي يبحث عن الفكرة ويراها في الأبسط، وإنّ القوة المتجسدة في البسيط هي قمة الإيحاء، وأستخدم في أعمالي الخشب المتنوع كالجوز والزيتون والدلب والقيقب».

ويتابع قوله: «أبحث عن الجانب العاطفي في أغلب أعمالي النحتية، حيث الأمومة والمرأة، وأعتبر وجود المرأة في العمل الفني تمثيلاً حقيقياً للحياة ويشكل إيقاعاً موسيقياً كمن يستمع إلى أغنية جميلة، فهي تعبر عن معاني الخصوبة
تكبير الصورة
د. فاطمة إسبر في معرض أسعد
والأمومة والدفء، وتعبير عن الأرض، وهناك تشابه بين المرأة والأرض بالعطاء والشكل والاحتواء لذلك بدأت بالأم والمرأة».

وعن المعارض التي شارك بها قال: «أقمت أول معرض فردي بمركز الفنون التطبيقية في "اللاذقية" بخمسة وثلاثين عملاً من الخشب والحجر عام 2017، وشاركت بمعرض مشترك باسم "سيمفونية الخشب" مع الفنانين "مصطفى شخيص"، و"غيث ضاهر"، وشاركت بمعارض "الربيع" و"الخريف" لمدة أربعة أعوام متتالية في "اللاذقية"، وشاركت بمعارض مختلفة بصالات خاصة ومعارض جماعية في دار "الأسد" للثقافة، ومعارض جماعية في صالة اتحاد الفنانين التشكيليين في "اللاذقية"، ومعارض "فنانو اللاذقية"، كما شاركت بمعرض "تحية إلى هيشون"، ومهرجان "أوغاريت الوطن الأم"، وتمّ اقتناء عدد من أعمالي داخل "سورية" وخارجها».

وتواصلت مدوّنةُ وطن مع الفنانة التشكيلية الدكتورة "فاطمة إسبر" للحديث عن فنّ "جابر أسعد"، فقالت: «حين يُذكر اسم الفنان النحّات "جابر"؛ نشعر بأن المشاعر الإنسانية تتجسد أمامنا بصدقها البهي وبراءتها الأولى، وتتسلل إلى قلوبنا منسابة بما تحمله من حنان الأمومة وأمان الأبوة ودفء الأخوة، كما تحمل في خطوطها روح الصداقة وجذوة الحبّ الساكن في تلك الخطوط المنحنية بحنان يشبه تلك الأعماق، ويلامس الروح قبل القلب. هذه الخطوط التي أخذت اكتمالها في أعماله المنحوتة من مادة الخشب التي اختارها كي تكون
مادته الأكثر والأوسع تعاملاً مع أنه ابتدأ بالخزف.

أنتج أعمالاً في غاية الجمال والرقة، وكذلك اشتغل بالحجر، لكن عشقه الأكبر كما يبدو لمادة الخشب لما توفره من جماليات متعددة في اللون والخطوط وجاذبية التعامل مثل كثير من الفنانين الذين تغويهم مادة الخشب، فأعماله تحوطنا بالحبّ ويقدمها بمسؤولية يؤكد فيها الإنسان في أرقى أهدافه».

يُذكر أنّ الفنان التشكيلي "جابر أسعد" من مواليد "اللاذقية" عام 1950، عضو اتحاد الفنانين التشكيلين فرع "اللاذقية".


"حسن شميّس".. يترجم شخصيته بالأزياء
لم يهمل الملكة التي وهبها الله له، بل حرص على تنميتها وإغنائها بالتعلم، والتدريب، والصبر على مواجهة المصاعب والعقبات، ليصبح رساماً ومصمماً يقصده الناس، ويثقون بذوقه، وأحاسيسه التي يترجمها في تصاميمه.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار اللاذقية وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من اللاذقية صور من اللاذقية شخصيات من اللاذقية
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2020