الرقة  
صورة اليوم
توظيف لوني وهندسي بأنامل الخطاط "أحمد كمال"
التالي
توظيف لوني وهندسي بأنامل الخطاط
وجه اليوم
"عيسى الخليل".. التفاني في العمل أساس النجاح
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"علي الحسان".. فنون متنوعة في الرواق الأدبي

حسين هلال

الاثنين 11 آذار 2019

الكالطة

ليس غريباً على من عاش في بيئة فنية نشطت في مختلف صنوف الأدب أن يجد نفسه ميالاً إلى هذا الجانب الذي استطاع بفضل اجتهاده أن يبرز فيه خارج القطر، وأثبت موهبته بجدارة، وبصم في أعمال كثيرة حظيت بمتابعات وثناءات عديدة.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 3 آذار 2019، تواصلت مع الشاعر "علي الحسان الأحمد" ليتحدث عن مسيرته، حيث يقول: «درست المرحلة الابتدائية في مزرعة "ربيعة" عام 1977، وتابعت المرحلة الإعدادية في مدرسة "عمر بن الخطاب"، وأكملت المرحلة الثانوية في مدرسة "الرشيد" عام 1984، ثم تنقلت بين عدة وظائف في مؤسسة المياه وحوض الفرات، لكن عدت لمتابعة الدراسة من جديد في دار المعلمين، وبعد تخرجي فيها عملت مدرّساً في مدارس "الرقة" حتى عام 2006، حيث سافرت بعد ذلك إلى "الإمارات العربية"».

وعن بداية تعلّقه بالشعر قال: «كان ذلك بطريقة عفوية، حيث تأثرت بالبيئة التي تحيط بي، فأنا أعدّ نفسي من عائلة فنية أدبية تهتم بالشعر والفنون الشعبية، فوالدي كان من كتاب التراث الغنائي، ويعزف على الربابة ويجيد الغناء، وكذلك الحال مع إخوتي، وكان جدي "أحمد العكلة" شاعراً. بدأ اهتمامي الشخصي بالأدب في المرحلة الإعدادية، حيث كنت من رواد المركز الثقافي في قراءة القصص والروايات ومتابعة كل الفعاليات الأدبية والمسرحية والتشكيلية، وبدأت كتابة الشعر في الصف العاشر، واقتصرت في البداية على الأغاني الشعبية، ثم تطورت إلى كتابة القصيدة الشعبية بخصوصيتها المحلية، وكان يطلق عليها (جيل)، ثم توسعت نشاطاتي في "الرقة" من خلال وجودي في المدارس وقيامي بالإشراف على
تكبير الصورة
من أحد أدواره التمثيلية
النشاطات الأدبية والفنية، وفِي لجان تقييم المواهب الفنية في المحافظة للأطفال مع زملائي الموهوبين بهذه المجالات، كما شاركت بكل النشاطات الفنية والمسرحية في دار المعلمين، حيث عملت مع "رياض العجيلي" و"شلاش الحسن" في كل ما يخص نشاطات مكتب المسرح لمنظمة "طلائع البعث" والمهرجانات. وتوسعت نشاطاتي لتشمل صناعة الدمى المتحركة (مسرح العرائس)، وكتابة النصوص الشعرية الغنائية الخاصة بالطفولة».

وعن نشاطه في "الإمارات" يقول: «كان لا بد لي من أن أجد ذاتي وحبي للشعر والفن، فكانت البداية في المنتدى الفني المنوع "رواق دبي"، الذي أسسه عدد من السوريين، وعلى رأسهم الشاعر والسيناريست "عدنان عودة"، حتى أصبحت من هذه الأسرة، وشاركت بجلسات الشعر الإماراتية بصحبة الشاعر "زياد البليبل"، وشاركت بالنشاط المسرحي مع الفنانة المسرحية "أمل حويجة"، مع مجموعة من السوريين، حيث كنا نشارك في مهرجانات المسرح بـ"الشارقة"، وأدخلت آلة الربابة بهويتها الرقيّة في مشاركاتي المسرحية، وحصلت على جوائز تكريمية من اتحاد وكتاب "الإمارات". وكان لي شرف المشاركة أخيراً في المسلسل السوري "الحرملك" في دور بسيط يمثّل فانتازيا من تاريخ الشام، كما شاركت بالفيلم الوثائقي الذي أعدّه وكتبه وأخرجه الشاعر والأديب الإعلامي "مازن عليوي"، الذي يتحدث عن تاريخ "الرقة" قبل الحرب، وما آلت إليه أحوالها زمن الحرب».

ويتابع: «من
تكبير الصورة
من إحدى التكريمات التي حصل عليها
القصائد الكثيرة التي كتبتها في مختلف جوانب الحياة، اخترت لكم هذه الأبيات من قصيدتي التي عنوانها: "بنت الفرات":

"بنت الفرات الأصل ومزيّنة بطوق... السور لبّة عنق وجعبر حضن الشوق

يليل بطل السهر من غيرها مايلوگ... يرجع زمان الطرب نايل وموليا

يرجع زمانٍ مضى يحلو ذاك الزول... يزين اسمٍ تسمى بيچ ياتوتول

لأصبر على فراگها حولٍ ورا حول... وأشوف زيٍ لها صاية وهبريّة

أشوف زيٍ لها عِفّة وصفت عادة... ملبوسها الكودري والشويحي شدادا

حزينة يا ديرتي وشغيّر العادة... منين چاچ السواد چنتي هواويّا

منين چاچ السواد يا بنت هارون... موجنتي شمعة ضوى وسراج نور الكون

يزبيدة قولي الصدق اشلون چان اللون... مو هاذي قصوركم لليوم مبنيّة

مو هاذي قصوركم يشهد عليها السور... انگوشها عباسي بقلوبنا محفور

شفتي يزبيدة شجرى يابنت ابو المنصور... الغراب صارم عسس والرقة مسبيّة"».

الشاعر "محمود أبو الواثق" رفيق دربه، عنه يقول: «"علي الحسان" اسم لامع في سماء الشعر الشعبي بكل ألوانه، فنان محترف، وقبلها كان معلماً مهذباً، وهو مدرّس لكثيرين من الأسماء اللامعة في "الرقة". في الغربة ككل السوريين سطع نجمه، بما يعتلج داخله من أشواق للوطن بكل أطيافه، من يعرفه عن قرب يلمس في شخصه قلباً طيباً حنوناً متفهماً واعياً، تقرأ
أشعاره، فيأخذك إلى الأصالة والعذوبة والفرات و"الرقة"، وفي أكثر الأمسيات في دولة "الإمارات" كان له حضور، ففي الرواق الأدبي يصول ويجول، وفي مهرجانات "الشارقة" الشعرية له بصمات وحضور، وإلى جانب الشعر هو مسرحي وفنان، وهو يصور الآن دوراً في مسلسل قادم يحاكي سوريتنا وأصالتنا، وكان له دور بارز في الفيلم الوثائقي الكبير "نجمة الغياب"، الذي أخرجه الشاعر الروائي "مازن عليوي"، ومعه شخصيات "رقية" معروفة».

يذكر، أن الشاعر الشعبي "علي الحسان" من مواليد قرية "الكالطة" بـ"الرقة"، عام 1965.


"منديل العلي أبو سام".. تأسيس ديوان "الرقة" في المهجر
عرف بنشاطه وحيويته في مختلف المجالات التي عمل بها، وبرع في الرياضة؛ وكان بطلاً متميزاً في الجمباز، وفي المغترب برز كناشط في العمل الخيري والإنساني، وقدم خدمات كبيرة لأبناء بلده.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار الرقة وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من الرقة صور من الرقة شخصيات من الرقة
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019