السويداء  
صورة اليوم
أنامل بيضاء تبدع لدعم مرضى السرطان والسكري
التالي
أنامل بيضاء تبدع لدعم مرضى السرطان والسكري
وجه اليوم
د."عادل أبو حمدان".. خدمة المجتمع باختصاص الطب
التالي
د.
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

فن الـ "ق.ق.ج" برؤية شبابية جديدة

معين حمد العماطوري

الاثنين 06 آب 2018

مساكن قلعة السويداء

استطاع مجموعة من شباب "السويداء" إبداع ونشر القصة القصيرة جداً برؤيتهم الواقعية، وكوّنوا مجموعة إبداعية لهذا الجنس الأدبي برؤية شبابية خالصة، وانتشروا ضمن العالم الافتراضي والمراكز الثقافية، حيث باتوا سباقين بهذا النوع من الأدب.

تكبير الصورة

حول فن القصة القصيرة برؤية شبابية، مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 29 تموز 2018، التقت الناقد الدكتور "فندي الدعبل"، الذي أوضح قائلاً: «جاء تكوين الرؤية الشبابية في "السويداء" لفن القصة القصيرة جداً من منطلق أن مفهوم هذا الأدب والجنس الأدبي الإبداعي، وإن كان معروفاً منذ تسعينات القرن الماضي، إلا أن انتشاره وتمدده اقتصر على المهتمين بالأدب فقط، وبعد ظهور وسائل التواصل الاجتماعي المتنوعة منذ عقد من الزمن تقريباً، أسهمت مساهمة فاعلة وملموسة بعملية التنوير الفكري والعلمي، فلم تعد القصة القصيرة جداً حبيسة أو أسيرة بعض المهتمين أو النقاد، وأصبح حضورها أمراً واقعاً، وقد ظهر في "سورية" عدد من الملتقيات والنوادي التي أسهمت بالتعرف إلى هذا الجنس الأدبي. أما بالنسبة للقصة القصيرة جداً في "السويداء"، فإنها مدينة بظهور تأسيسها للأديب الكاتب "زياد القنطار"، الذي استثمر الفضاء الأزرق لإنشائه، ولاقى استحساناً وقبولاً لدى شريحة كبيرة من الكتاب والمهتمين بهذا اللون الأدبي الطارئ عليهم، حيث تداعى إلى الانضمام بالكتابة بهذا الجنس الأدبي عدد غير قليل من الشباب المهتمين، وبات هذا الجنس يعمل به ويجاري إلى حد ما إخوته من الأجناس الأدبية الأخرى. وفي المقاربة للملامح الشخصية في "ق.ق.ج"، فهي لا تختلف عن الشخصية في
تكبير الصورة
الدكتور فندي الدعبل
السرديات الأخرى من العناصر الممكن استثمارها في بنائها، بل في طريقة استثمار تلك العناصر وتوجيهها وخضوعها لمبضع الاختزال ودقة الاختيار التي تحافظ على كون هذه الشخصية مرنة وموجهة سهمياً نحو خدمة حكايتها، إضافة إلى كونها مقنعة وقادرة على حمل وظيفتها الحكائية، عبر التخلص من أدران التقريرية والنمطية، حيث اعتمد هؤلاء الشباب الحبكة وأشكال الحكاية، فهي قادرة على استثمار جميع طاقات السرد الحكائي، وعلى تنويع أشكال تقديم الحكاية، والإفادة من طرائق العرض المختلفة، شريطة أن تحافظ على خصوصياتها، وتأخذ بالحسبان دائماً، تأثير التكثيف بكيفية استثمار تلك الأشكال والطرائق. ويعدّ ما قام به هؤلاء الشباب نقطة تحول في هذا الجنس غير المطروق بين الأجناس الأدبية في "السويداء"، بل استطاعوا أن يحملوا الريادة بذلك».

وعن صناعة القصة القصيرة جداً كحالة تجنيس أدبي، بيّن "سمير فليحان" أحد الكتاب الشباب، قائلاً: «تمثل المفارقة في كتابة "ق.ق.ج" التأكيد على أمرين اثنين؛ أولهما: أن عدم اعتماد السرد على المفارقة يحولها إلى حالة سردية غير جديرة بالانتماء إلى هذا النوع السردي. والثاني: أن المفارقة التي تعتمد الطرفة غير الموظفة تجعلها نكتة سمجة، خاصة أن أسس القصة القصيرة جداً معمارياً على البداية والعقدة والجسد والنهاية. بيد أن أهم
تكبير الصورة
الكاتب سمير فليحان
عنصر في هذا الفن الأدبي الجديد هو النهاية أو القفلة التي تربك المتلقي بإيجازها وإضمارها وتكثيفها، وتخيب أفق انتظاره بجملها الصادمة، وتشتبك معه بعباراتها المستفزة. ولا تقتصر الخاتمة أو القفلة على العبارة أو الجملة الأخيرة من القصة، بل قد تكون عبارة عن نقط حذف، أو علامة ترقيم، أو مقطع، أو فقرة، أو متوالية، أو مجموعة من الجمل المتراكبة أو المستقلة، وهي ليست اختصاراً لرواية أو قصة، بل هي كيانٌ قائمٌ بحدّ ذاته يمتاز بالحكائيّة المبنية على الحذف والتكثيف والإزاحة اللفظية والإضمار ليكوّن الكاتب شراكةً مع المتلقي في حريّة التأويل».

وتابع "سمير فليحان": «هذا الجنس الأدبي نال استحساناً وقبولاً عند جيل الشباب مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، الذي يعتمد المنشورات القصيرة "البوست" لكن دون تجنيس أدبي واضح، ومن خلال هذا الجنس الأدبي يمكن أن نطور هذه المنشورات لتأخذ خطاً أدبياً راقياً ودقيقاً ومجنساً، وأستطيع القول إننا نجحنا في إنقاذ هذا الجنس الأدبي قبل أن يصاب بتخمة الكتاب والنشر من دون ضوابط تعطيه القيمة الأدبية، كما حصل في الشعر والخاطرة وغيرها، حيث بدأت كفكرة مشتركة بيني وبين الأستاذ "زياد القنطار"، وقمنا بنشاط في العديد من الروابط والملتقيات، وبعد أن درسنا أن "السويداء"
تكبير الصورة
جانب من اللقاءات
فقيرة بالكتاب في هذا الجنس الأدبي، بدأنا تأسيس صفحة على "الفيسبوك"، وقررنا أن يكون الملتقى ورشة عمل، من خلال استقطاب أقلام شابة، والعمل عليها، استطاع عدد من الكتاب كتابة نصوص مميزة، وحين تم نشرها إلكترونياً دفع ذلك مشاركة عدد من الكتاب من "سورية" والوطن العربي. الأمر الجدير ذكره، أن عمر هذه المجموعة الشبابية ستة أشهر، وباتت تمثل حالة في أدب القصة القصيرة جداً».


"فائزة الصفدي".. النول التراثي مشروعها القديم الحديث
امتلكت "فائزة الصفدي" مهارة الحياكة على النول التراثي القديم، الذي كان لسنوات مصدر رزقها وفرصتها للعمل بعمل أحبته، وسعت جاهدة لتؤسس مشروعاً صغيراً بالاعتماد عليه.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018