السويداء  
صورة اليوم
معرض استعادة لأعمال الفنان "فؤاد أبو ترابة"
التالي
معرض استعادة لأعمال الفنان
وجه اليوم
د."عادل أبو حمدان".. خدمة المجتمع باختصاص الطب
التالي
د.
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
آثار

دار "سعيد الأطرش".. عناصر تاريخية لمتحف توثيقي

ضياء الصحناوي

الأربعاء 16 تموز 2014

قرية ذيبين

السويداء

من نماذج بيوت جبل "العرب"، ببابه العالي وقاعاته الكبيرة وواجهاته المزينة بمرامي البنادق، عمره 150 عاماً لكنه يعاني من أخطاء في الترميم.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت المهندسة "أمل زين الدين"، موظفة في دائرة آثار "السويداء"، والحاصلة على درجة الماجستير من جامعة "دمشق" في تأهيل وحفظ المباني الأثرية، وذلك بتاريخ 2 تموز 2014، فتحدثت عن تاريخ بناء دار الشيخ "سعيد الأطرش" وتقول: «يعتبر الشيخ "سعيد الأطرش" مؤسس قرية "ذيبين"، وهو أحد أبناء الشيخ "إسماعيل الأطرش" مؤسس حكم العائلة في جبل "العرب"، التي حلت محل "آل الحمدان" في تسلم زعامة الجبل منذ عام 1869م، حيث قدم الشيخ "سعيد" إلى البلدة حوالي عام 1864م، وبدأ إعمارها وكانت عبارة عن خرائب قديمة، وباشر بناء منزله مستخدماً حجارة منقولة من خربة "صبحة" الواقعة على الحدود الأردنية، ويقع المنزل وسط البلدة القديمة ويشرف عليها بشكل تام، ويشغل مساحة كبيرة تقارب ربع مساحة البلدة القديمة، ويشكل نموذجاً لبيوت شيوخ القرى، الذي يمكن من خلاله التعرف على طراز الحياة وطبيعتها في القرون الماضية».

وعن وضع البيت الراهن تتابع: «يعاني المنزل من الإهمال والهدم في معظم أجزائه، كما يعاني من التدخل الخاطئ في أعمال الترميم، حيث إن الأعمال الحديثة التي أساءت للموقع، إضافة إلى ما خلفته الأحداث السياسية والاجتماعية التي مرت على المنطقة وتأثر بها المنزل كثيراً، ويأخذ المنزل شكل حرف L ويحتوي على طابق
تكبير الصورة
مدخل المنزل
أرضي وجزء من طابق أول يمكن الوصول إليه بدرج حجري يقع على الواجهة الغربية، ويضم الطابق الأرضي المدخل الرئيسي الذي يوصل إلى الفسحة السماوية، إضافة إلى: غرف التخديم، غرفة خزن المحاصيل، صالة لتربية الحيوانات الداجنة، الأقبية في القسم الغربي للمنزل لحفظ المحاصيل، أما الطابق الأول فيحتوي على قسمين: قسم النوم والمعيشة في الجهة الشمالية، وقسم الضيافة في الجهة الشرقية فوق المدخل الرئيسي مباشرة حيث كان يؤمن الوصول إليه عبر درج خشبي داخلي في نهاية المدخل الرئيسي للمنزل».

وعن الإضافات التي لحقت بالمنزل بعد بنائه، تضيف: «تعرض المنزل بشكل دائم ومستمر لهجمات البدو، لذا فقد زود بمرامٍ للبنادق تظهر على الواجهة الغربية للمنزل، إضافة إلى أنه كان محاطاً بسكن الخدم من الجهة الغربية وسكن الفلاحين من الجهة الشرقية، وقد هدمت هذه المساكن نتيجة الأحداث الاجتماعية والسياسية التي مرت سابقاً، وقد تميزت الواجهة الشرقية بوجود البوابة الرئيسية المزخرفة بعناية وإتقان والمنفذة حوالي عام 1869م من قبل بنائين لبنانيين من "ظهر الشوير"».

وتضيف: «تم توثيق المنزل ودراسة تفصيلاته المعمارية والفنية والحالة الإنشائية، كذلك التطور التاريخي ومراحل ومواد البناء والحالة الصحية، وتم وضع دراسة ترميمية تفصيلية، وتقديم الحلول الإنشائية المناسبة للأجزاء الخطرة، ومن ثم وضع مقترح إعادة
تكبير الصورة
القبوة لحفظ المحاصيل.
التوظيف كمتحف تاريخي يجسد الأحداث التاريخية والحياة الاجتماعية للمنطقة، مع بعض الإضافات التي تخدم الموقع وتجذب الزوار، وقد أعيدت الأجزاء المفقودة من المنزل من خلال الاستعانة بالصور القديمة وبالعودة إلى كبار السن في البلدة».

أما الباحث في الآثار الأستاذ "وليد أبو رايد" فيقول: «لقد وضعت المهندسة "أمل زين الدين" التصور الواضح لحالة المنزل المستهدف الذي يمثل نموذجاً نرى مثله في قرى عديدة في الجبل مثل "عرى" و"ولغا"، فالمدخل الرئيسي يستخدم كصالة استقبال يتم دخول الزائر إليها أولاً للتعرف على المبنى وأقسامه، وإلى اليمين يمكنه الدخول إلى المضافة المجهزة بكافة عناصر المضافة التقليدية المعروفة في "جبل العرب"، والمزودة بخزن عرض جدارية تعلو أماكن الجلوس، وإلى يسار المدخل يوجد القسم الإداري، وفي نهايته يوجد مدخل إلى القسم الداخلي الذي يحتوي على ممرات مبلطة يمكن الوصول من خلالها إلى باقي الصالات، حيث تم تحويل الصالات الكبيرة والقبوات إلى صالات عرض، وتم تخصيص عدد من الصالات لعرض الأحداث السياسية التي مرت بها المنطقة، وصالات أخرى لعرض الحياة الاجتماعية والحياة اليومية».

ويضيف: «إضافة إلى وجود حديقة ضمن الفسحة السماوية مزودة بأماكن للجلوس، ويمكن الوصول من خلالها وعبر درج حجري إلى تراس الطابق الأول الذي تم تجهيزه وتزويده بعناصر نباتية
تكبير الصورة
الشباك العلوي
ومائية، ومنه إلى قسم التقاليد الشعبية، وهو على قسمين: قسم لعرض اللباس الشعبي في الجهة الشرقية، والقسم الشمالي الذي تم تجهيزه بالفرش اللازم الذي يعطي صورة الحياة اليومية، ومن هنا تأتي أهمية توثيق وإعادة تأهيل هذه المنازل التاريخية التي تجسد الوضع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي السائد في تلك المرحلة، ومن الجدير بالذكر أن استخدام المباني التاريخية وإعادة توظيفها يحقق ديمومتها، ويساهم في الحفاظ عليها شرط احترام ميزاتها التاريخية والفنية».


"فائزة الصفدي".. النول التراثي مشروعها القديم الحديث
امتلكت "فائزة الصفدي" مهارة الحياكة على النول التراثي القديم، الذي كان لسنوات مصدر رزقها وفرصتها للعمل بعمل أحبته، وسعت جاهدة لتؤسس مشروعاً صغيراً بالاعتماد عليه.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018