السويداء  
صورة اليوم
دعوة للحياة والفن من "قمح ولون"
التالي
دعوة للحياة والفن من
وجه اليوم
"نورس الملحم".. سخّرَ عرائسَهُ للأطفال
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
آثار

الإله "جوبيتير آمون".. تحتضنه قرية "الغيضة"

معين حمد العماطوري

الثلاثاء 09 تموز 2019

الغيضة

بين الحجارة التاريخية القديمة والصخور البازلتية، وضمن أوابد قرية "الغيضة" في الريف الشرقي لمحافظة "السويداء"؛ عثر الباحثون في الآثار على تمثال الإله "جوبيتير آمون" العائد إلى القرن الرابع قبل الميلاد.

تكبير الصورة

حول تاريخ التمثال ومكانه في "جبل العرب"، مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 25 حزيران 2019، التقت الباحث في الآثار الدكتور "نشأت كيوان"، الذي بيّن قائلاً: «أثناء أعمال التنقيب وإجراء الأبحاث والدراسات العلمية لآثار وتاريخ المنطقة، وفي قرية "الغيضة" الواقعة في الجهة الشرقية من محافظة "السويداء"، عثر على ساكف مُثل عليه الإله "جوبيتير آمون"، أو "هامون"، ويقع في الوسط بشكل مركزي، وله قرون، ويرتدي (البولوس) على رأسه، ويصفف شعره على شكل مقياس الحبوب القديم الذي يشبه الدلو، يؤرخ هذا الساكف بالقرن الثاني أو الثالث الميلادي. كما عثر في بلدة "قنوات" على رأس إله ملتحٍ له قرنا خروف، ويمثل بلا شك "جوبيتير آمون" حامي الفيلق البرقاوي الثالث، وهذا الرأس موجود الآن في "كوبنهاغن"، وكذلك عثر عليه في بلدة "المشنف"، لكن بنحت نافر لتمثال نصفي، ونراه يصفف شعره أيضاً على شكل مقياس الحبوب. كان ذكره "ماسكل" في كتابه عن "جبل العرب". وقد انتشرت عبادة هذا الإله منذ انتقال الفيلق البرقاوي الثالث إلى "بصرى" التي يوجد فيها معبد أو مزار "آمون"، حيث قام التدمريون بتدميره فيما بعد، وقد زود المزار الداخلي له بتمثال "آمون"، وصنع من الفضة النقية، وهو
تكبير الصورة
الدكتور نشأت كيوان
مفقود الآن، ويُفترض أن يقع مزار هذا الإله العسكري المصري قريباً ما أمكن من معسكر الفيلق الروماني».

وتابع بالقول: «عُثر في "بصرى" على نحت نافر من البازلت، عبارة عن تمثال نصفي لـ"زيوس" أو "جوبيتير آمون"، وقد حددت هويته من خلال قرني الكبش، ويشبه في شكله تمثال "زيوس آمون" في بلدة "المشنف"، الذي يمكن أن نؤرخه في القرن الثاني أو الثالث الميلادي. ويوجد هذا الإله في "بصرى" تثبته العديد من النقوش، وهو بلا شك "زيوس" المحلي، كما يظهر على مسكوكات من نفس المدينة نقش لـ"جوبيتير آمون" وهو ملتحٍ مع قرني الكبش ويعتمر رأسه "كالاثوس"، ومن المعروف أن قرني الكبش يمثلان الشمس؛ رمز الطاقة، وشعاع القوة الخالقة. وكما يقول الآثاري "باوزانياس" أن توجه النسر نحو الشرق هو ذات توجه "زيوس" باتجاه شروق الشمس الدال على النور المقابل له في اليسار المظلم. كما كانت الثيران والخراف من الذبائح الرئيسة لـ"جوبيتير"، وقرن الكبش رمز اتخذه "الإسكندر الأكبر" فيما مضى، حيث وعده "آمون" بتأليهه في حياته عند غزوه لـ"آسيا" كمكافأة له على هذا العمل، ولم يذهب "الإسكندر" على ما يبدو إلى "آمون" ليعترف به كإله للعالم الإغريقي، بل لينشر
تكبير الصورة
تمثال آله جوبيتير مع العاكف
وحيه الموحد حتى ولو كان له معبدان في "مصر" و"سيوة"».

وبيّن الباحث الأثري "خلدون الشمعة" بالقول: «ضمن عمل دائرة الآثار في "السويداء"، كان لقرية "الغيضة" النصيب الأوفر في البحث والتنقيب، وتم العثور على تمثال الإله "جوبيتير آمون"، وإذا ما كان "بعل شامين" قد عُبد في "حوران" بالاسم الإغريقي "زيوس"، وهذا ما نراه في عدة أماكن مثل "سيع"، و"صلخد" التي كان ينعت فيها بالعظيم، ويوجد في "قنوات" نقش كتابي يشير إلى أن "زيوس" هو الإله الأكبر لـ"كاناثا" القديمة. وكذلك عُبد باسم "جوبيتير" الإله الروماني الذي قورن بـ"زيوس"، كذلك نرى شكلاً آخر لعبادة "زيوس" التي ظهرت في "حوران" مع تأسيس الولاية العربية الرومانية عام 106 التي كانت عاصمتها "بصرى" بدخول الفرقة القورينائية الثالثة التابعة للفيلق البرقاوي الروماني، واستقرارها في "بصرى". وقد جلب جنود هذا الفيلق معهم عبادة الإله "أمون"، وهو إله مصري كان يعبد في واحة "سيوة" في الصحراء المصرية الشمالية الغربية؛ أي قرب الحدود الليبية في بداية القرن الثاني الميلادي، ويبدو أنه في الربع الثالث من القرن الرابع قبل الميلاد كان الإله الليبي "آمون" الذي أتى بالأصل من "طيبة" في "مصر"، ووحيه كان في
تكبير الصورة
الباحث الأثري خلدون الشمعة
واحة "سيوة" كان معروفاً جيداً في أجزاء عديدة من "اليونان"، وقد وجدت المراجع الواضحة والأقدم لآمون الليبي في الأدب الإغريقي، وفي العصر الروماني قورن "بعل شامين" بالإله "جوبيتير"، وارتبط الأخير بالإله "آمون"، حيث ظهرت له تمثيلات في أعمال النحت والزخرفة المعمارية والمسكوكات في "حوران"، وهذا يدل على الأهمية التي اكتسبها في هذه المنطقة من جنوب "سورية"، وتحديداً مكان وجود التمثال في قرية "الغيضة"».


"سامر العيد".. أول سوري في أكاديمية "فرانز ليست" العريقة
"سامر العيد" العربي الثاني في أكاديمية "فرانز ليست" العالمية، وأوّلُ سوريٍّ ينتسبُ لصفوفها طالباً، امتلكَ طاقةً إبداعيةً مكّنته من العزف على مسارحها، مؤلفاً وضيفاً في صفوف الدكتوراه والماجستير لمناقشة كتاباته التي أثارت إعجاب وأسئلة أساتذته.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019