طرطوس  
صورة اليوم
إطلالات جبلية بحرية من قرية "المطاهرية"
التالي
إطلالات جبلية بحرية من قرية
وجه اليوم
"زهية بيطار".. جسّدت الإنسانية في عملها
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أعمال

ميادة ديب".. احتراف العمل اليدوي وسرّ تسويقه

نورس محمد علي

الأحد 03 شباط 2019

بانياس

استعانت "ميادة ديب" بحرفتها اليدوية في صناعة الإكسسوارات لملء أوقات فراغها؛ وتزيين ابنتها الشابة بقطع إكسسوارات غير رائجة في الأسواق، وفتحت سوقاً لتصريف مشغولاتها اليدوية، لتعيل أسرتها وتصبح فرداً منتجاً في مجتمعها.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" التقت بتاريخ 29 كانون الثاني 2019، الحرفية "ميادة ديب" التي انطلقت بعملها في مجال الإكسسوارات والمشغولات اليدوية لتحقق استقلالها الذاتي، فتحدثت عن بداياتها بالقول: «البدايات كانت موهبة رافقتني منذ الصغر كحال أغلب الموهوبين في مختلف المجالات الفنية واليدوية وغيرها، فشاركت بمسابقات رواد الطلائع في مجال الأشغال اليدوية عدة مرات، لكن لم يحالفني الحظ على مستوى القطر. وشاءت الأقدار أنني لم أتابع وأنمي موهبتي إلا بعد زواجي، حيث أصبح أبنائي قادرين على الاعتناء بأنفسهم، وكان الدافع الإضافي لي في العودة إلى إحياء موهبتي؛ ابنتي الشابة المهتمة بالتزيين كبقية الفتيات، فبت أصنع لها الإكسسوارات التي ترغب بها، وأقوم بتعديلها وفق رغبتها وبما يتناسب وشخصيتها، وهذا خفف عليّ مصاريف كبيرة من جراء شراء تلك الإكسسوارات الجاهزة والتقليدية وغير المتينة.

صناعتي لإكسسوارات ابنتي فتح لي سوق تصريف عبر صديقاتها اللواتي تهافتن للتسوق مما أنتجه وفق رغباتهن، أو بما أجده يناسب شخصية كل منهن.

وأيضاً عندما أصبح أبنائي في الجامعات شعرنا ببعض الضيق المادي، فقررت أن تكون موهبتي التي أعدت إحياءها وسيلة داعمة لمصروف المنزل ولملء أوقات فراغي، فبدأت التوسع بها وفق تصاميم أبتكرها بنفسي أو أجدها في المواقع الإلكترونية التخصصية».

وتتابع: «وظفت شبكة الإنترنت لخدمتي وتجديد "الموديلات" التي أعمل عليها بوجه عام، فهو بمنزلة سوق واسع للأشغال اليدوية التي امتهنتها لخدمة أسرتي، وهنا لم أكتفِ بالبحث فيه فقط وإيجاد التصاميم الجميلة، بل أدخل إليها لمستي الخاصة التي أصبح الجميع يدركونها في أعمالي، من خلال تغيير بعض التفاصيل وتمازج بعضها الآخر المنتمي إلى ثقافات شعوب مختلفة تماماً عن ثقافتنا، وتتناسب وبيئتنا العامة، حتى إنني استعنت بأذواق الشابات المهتمات بهذه الأنواع من الإكسسوارات، ومازجت بين أذواقهن وفق طلبهن لتكون قطعي سريعة التسويق.

وهذا البحث خدمني من عدة نواحٍ؛ أهمها أن التصاميم المتعارفة في بيئتنا العامة أصبحت تقليدية، بينما ما يوجد في صفحات التواصل والمواقع التخصصية بالأشغال اليدوية شيء مختلف تماماً ومتجدد، حيث بدأت أستعين بأبنائي في عمليات البحث المعمق في هذا التخصص، حتى أدركت بنفسي تلك الآلية، وأصبحت قادرة على البحث الذاتي.

فمن الثقافة المغربية أدخلت إلى أعمالي الوسادة الخاصة بتقديم شبكة العروس، وطورت طريقة التقديم بشكل جميل، وهذا نال إعجاب المتابعين لأعمالي وروج لها بطريقة جيدة».

وعن بعض أعمالها تقول: «أعمل بعجينة الورق كنوع من إعادة تدوير التوالف المنزلية القادرة ربة المنزل على التعامل معها حين تمتلك الإرادة والتصميم، فأصنع منها نماذج لتزيين الأواني الزجاجية، ولتكون حواضن حماية لها من الكسر، وكذلك أصنع منها نماذج مختلفة غير مطروقة سابقاً، لتكون مميزة وجاذبة للمتلقي، فأضيف إليها مثلاً أكواز الصنوبر وقطع الخشب وأكياس الخيش.

وكذلك أصنع الإكسسوارات التزيينية التي تعشقها الفتيات، ويرغبن بقطع متميزة وغير مطروقة، وأيضاً الزهور التزيينية للمنزل، وهنا يكون البحث في رغبات النساء ومعرفة ما يردن، فأقاطع بينهن جميعاً وأنتج ما يناسب شخصياتهن؛ وهذا ساهم بآلية تسويق لمختلف أعمالي، وحقق استقلاليتي وشخصيتي.

ولم أكن بخيلة بمعرفتي وخبرتي، بل حاولت عبر عملي كمتطوعة في مؤسسة "بصمة شباب سورية" تدريب المهتمين والراغبين بتحقيق فرص عمل، إلى جانب عملي الإنساني المجتمعي التنموي مع الشهداء والجرحى والمحتاجين من المجتمع المحلي».

"بهاء حسن" مشرف أحد المتاجر المتخصصة بالإكسسوارات، والمتابع لمشغولات "ميادة"، قال: «تتميز الحرفية "ميادة" بالتنوع الكبير في أعمالها اليدوية، إضافة إلى إتقانها الملحوظ للأنماط المختلفة من منتجاتها، وتعدّ رائدة باستخدام خيط "الكليم" لصناعة منتجات مستخدمة في الحياة اليومية بأسعار مناسبة للجميع، وهي تنافس المنتجات الجاهزة بجودتها ومتانتها.

وكذلك تميزت باستخدام عجينة الورق باحتراف من ناحية الأفكار لتزيين لوازم يومية تضاف كديكور جميل إلى المنازل، وكل هذا التنوع جعلها لافتة من الناحية التجارية لنا كمتجر، وباتت من أهم الأشخاص في مجال صناعة الأعمال اليدوية لدينا، والنتائج التجارية بالأرقام توضح الإقبال الكبير على أعمالها».

يشار إلى أن الحرفية "ميادة إبراهيم ديب" من مواليد "بانياس"، عام 1969.

تكبير الصورة
من مشغولاتها
تكبير الصورة
وسادة العروس
تكبير الصورة
من أعمالها


"زهية بيطار".. جسّدت الإنسانية في عملها
هي المربية والشاعرة التي جسّدت قيمها ومبادئها الإنسانية بأعمالها العديدة مع الصغير والكبير، فكانت رمزاً للحب والعطاء بمختلف جوانب حياتها، لتستحق لقب "سفيرة السلام" بجدارة.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019