طرطوس  
صورة اليوم
القرية الريفية والجمال الطبيعي في "حكر بيت رحال"
التالي
القرية الريفية والجمال الطبيعي في
وجه اليوم
"غسان شاكر".. يوزع صحيفة "تشرين" منذ أربعة عقود
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شخصيات من طرطوس

"محمود الحاج".. فليمون وهبي "سورية"

نورس محمد علي

السبت 10 آب 2019

حي القصور

قدّم الموسيقي "محمود الحاج" ما يزيد على 300 عملٍ موسيقيّ مسجلٍ في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، حمل خلالها خصوصيةَ البيئة التي عاش فيها، فكان العازفُ والملحنُ والمدرسُ الذي علّم الأصول الموسيقية للموهوبين، مؤسساً بذلك للقب (فليمون وهبي سورية).

تكبير الصورة

مدونةُ وطن "eSyria" التقت بتاريخ 3 آب 2019 "نولا الحاج" الابنة البكر للموسيقي "محمود أحمد الحاج" لتحدثنا عن نشأته وما قدمه للموسيقا بخصوصيتها البيئية في "طرطوس"، فقالت: «كان والدي الموسيقي "محمود الحاج" متمرداً على بيئته المجتمعية الصغيرة المحافظة البعيدة عن الموسيقا والفن، منذ نعومة أظفاره بحسب ما عاصرته وما سمعته منه ولاحظته ضمن حياته الخاصة. فبعد أن درس التاريخ في جامعة "حلب" لعامين متتاليين لم يجد نفسه في هذا الاختصاص الأكاديمي، فعاد والتحق بمعهد الموسيقا في محافظة "حلب" لولعه وحبّه لهذا النوع من الفن، حيث أنّه لم يلقَ الرضا والقبول أو الرفض بما أقدم عليه من قبل عائلته، ما سهل عليه المتابعة بما شُغف به وأحبّه إلى حد العشق، تخرّج من المعهد ودرس الموسيقا كأوّل مدرس في المحافظة، وبدأت رحلته بالتأليف الموسيقي التخصصي، ودراسة النوتة والمسرح الموسيقي والكتابة فيه، وقدّم عدة مؤلفات منها "مع الموسيقا"، و"حرف وأغنية"، وتميّزت أعماله بحسب المتلقين الموسيقيين بالسهل الممتنع، حيث عُرفت بالجرأة الاجتماعية والغنائية والعاطفية من ناحية، وبالشعبية القريبة من جميع أفراد المجتمع من ناحية أخرى، ما جعلها إشكالية في انتشارها السريع، حمل في رحلته الموسيقية خصوصية التراث المحلي، وتمكن من إعادة قراءته وطرحه بشكل جديدٍ وواعٍ وملتزم، فقدّم هويةً خاصةً باللحن المحلي الساحلي من خلال عشرات الأغاني ذات الطابع المحلي الجميل، وبروح إبداعية خاصة استقطب جميع الفنانين الشباب الموهوبين، وراح يوظّف طاقاته وقدراته الصوتية والموسيقية من خلال المهرجانات والاحتفالات والمنافسة النظيفة، كما تحدث عنها كبار الموسيقيين، وكان قريباً من الجميع عبر صوته المحبّب وألحانه الخاصة التي أعلنها، وتجاوبِ الآخرين معها».

وتتابع: «خلال عمله بالتدريس استغل منصبه التدريسي لمساعدة الناس الراغبين بتعلم الموسيقا، حتى غدا علماً من أعلام الموسيقا السورية، لأنّه أسس للموسيقا المحلية بشخصيتها التي عرفت بها واستمرت حتى الآن، كما كان متصالحاً مع ذاته ومتمرداً على واقعه وموهوباً بفطرته، ومع هذا لم يحبّ يوماً الظهور الإعلامي، إذ لم نجد له أيّ تصريح أو مادة صحفية تتحدث عنه، واللافت هنا أنّه لم يتوسط لي يوماً خلال مسابقات الريادة الطليعية، بل شجعني على تحقيقها بجدارتي التي ورثتها عنه، ومن أهم ما تميز به كرمه وعطاؤه غير المحدود كمرجع موسيقي، حيث قدم موسيقاه دون مقابل وكذلك أدواته الموسيقية التي صنع بعضها بنفسه وتميز بصناعتها، حيث نالت ثقة أغلب العازفين بمختلف اختصاصاتهم».

وعن حصاده الموسيقي قالت: «لديه أكثر من 300 عملٍ موسيقي مسجل في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، منها ما أصبح بخصوصيته الساحلية عنواناً لمحافظة "طرطوس" كأغنية ("حلوة طرطوس"، و"عمال من أرض الثورة عمال"، و"طوالوا"، و"قعدت جنبي وحبا قلبي")، وهذا كان التكريم الوحيد الذي حصده من الجهات الرسمية حتى آخر ساعات حياته عام 1995 عن عمر يناهز 48 عاماً، ولكنه حصل خلالها على لقب "فليمون وهبي سورية" من قبل الموسيقيين، عازفين وملحنين ومطربين، أمثال "مصطفى نصري"، و"معن الدندشي"، و"نهاد فتوح"، و"معين الحامد"، و"جورج خوري"، وعدّه الباحث والموسيقي "زياد العجان" محطة فنية انطلق منها فنانو "طرطوس"».

وقد قال فيه الفنان "صفوان بهلوان": «لقد غرس الموسيقي "محمود الحاج" في أبجدية الموسيقا، هو فنان متميز في عزفه وفي ألحانه المحصّنة بثقافة موسيقية شرقية أصيلة، وقادر وموهوب لم ينزلق في ألحانه بل استطاع أن يطوّر الغناء الشعبي الساحلي، فكان صاحب نهضة موسيقية خاصة بمحافظته، وساعده في ذلك معرفته الواسعة بالموسيقا وحسّه المرهف».

أما الفنان والمدرس للموسيقا "علاء الصالح" فقد قال: «كان الموسيقي "محمود الحاج" صاحب مدرسة فنية متميزة أسست لخصوصية الموسيقا المحلية، فعدا من الأغاني التي أبدعها لا يوجد تراث فني لمحافظة "طرطوس" وهنا لا أقصد الأغاني الشعبية التي انطلقت قبل أكثر من قرن، أمثال أغاني "الدلعونة" و "اللالا" و "الميجانا" وما سواها، بل أقصد الأغاني التي أرشفت الخصوصية الطرطوسية في مرحلة معينة وغنت للبحر والبيئة المحلية وكانت سبباً في تخريج أجيال من الفنانين على يديه، حيث أصبحت فيما بعد تراثاً نتغنى به ويستمر كعلامة فارقة عند الحديث عن هذه المحافظة».

يشار إلى أنّ الموسيقي "محمود أحمد الحاج" من مواليد "طرطوس" عام 1944، ولديه أربعة أبناء.

تكبير الصورة
نولا الحاج
تكبير الصورة
من مؤلفات الموسيقي محمود الحاج
تكبير الصورة
خلال تكريمه في المدينة القديمة


"محمود منصور".. وريثُ الأعمال اليدويّة والتراث
اعتاد أهالي الريف منذ القدم استثمار الطبيعة بما يعود عليهم بالفائدة، وقد توارثت الأجيال بعض المهن اليدوية وما يزالون يعملون بها حتى الآن، "محمود منصور" واحد من أقدم العاملين بالحرف اليدوية في منطقة "القدموس"، يمارس هذه الأعمال منذ أكثر من ثلاثين عاماً.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019