طرطوس  
صورة اليوم
معرض الحرف اليدوية والمهن التراثية بعيون "eSyria"
التالي
معرض الحرف اليدوية والمهن التراثية بعيون
وجه اليوم
"إبراهيم الشاويش".. التسعيني الشاب والعطاء يستمر
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
وجه من طرطوس

"جميل ديب".. ملهم الأجيال في منطقته

مها حامد محفوض

الثلاثاء 15 أيار 2018

ريف القدموس

يعدّ من أقدم المعلمين في منطقة "القدموس"، والأول في منطقته، ترك بصمة كبيرة لدى الكثيرين من أجيال المنطقة، التي تشهد له بعمله المتفاني، وهو الشاعر المحترف الملتزم بقضايا وطنه.

تكبير الصورة

ولد المدرّس "جميل ديب" عام 1948 في بيئة جبلية فرضت الطبيعة عليها قسوتها، وأمام هذه الحال كان لا بد من التحدي والصبر، مدونة وطن "eSyria" زارت قرية "بدوقة" في "ريف القدموس" بتاريخ 8 أيار 2018، والتقته ليحدثنا عن مسيرة حياته في مراحلها المختلفة، حيث قال: «بعد إتمام المرحلة الابتدائية، ووسط ظروف صعبة وفقر كبير، انتقلت لإتمام دراستي الإعدادية في مدينة "القدموس"، تلك المرحلة التي شهدت فيها المعاناة على كافة الصعد؛ أولها على الصعيد المادي، فالمصروف ليرة سورية واحدة كل أسبوع، أما تأمين الخبز، فقد كان أشبه بالمعجزة، وللتدفئة في منطقة باردة حكاية أخرى؛ فمع نقص وسائل التدفئة اضطرت والدتي وأمهات بعض الطلاب إلى قطع مسافات طويلة في ممرات جبلية وعرة لنقل الحطب، أما طريقنا بين المدرسة في "القدموس" وبين القرية، فنقطعه سيراً على الأقدام لمسافة تتجاوز الساعة ونصف الساعة بين الجبال والوديان في تحدّ وتصميم كبيرين، هذه المرحلة ترك خلالها المدرّس الراحل "إسماعيل أبو عبد الله" الأثر الأكبر في نفسي، فقد كان معلمي وقدوتي والملهم، فهو من أبرز رجال النهضة في المنطقة وما يجاورها، وكان المحارب الحقيقي في سبيل نهضة الإنسان والعلم وخير مثال يقتدى به للكثيرين من أبناء جيلي. أما المرحلة الثانوية، فقد أتممت دراستها في مدارس مدينة "بانياس"، وحصلت على الشهادة الثانوية عام 1970».

ويكمل: «بعد إتمام الثانوية، انتقلت إلى مدينة "سلقين" التابعة إلى محافظة "إدلب" لدراسة معهد الصف الخاص الوحيد من نوعه في ذلك الوقت؛ وهو معهد داخلي يضم الطلاب من مختلف المحافظات السورية، واستمريت حتى عام 1972، حيث حصلت منه على أهلية التعليم، وعملت معلماً للمرحلة الابتدائية لمدة عام في مدينة "الرقة"، بعدها عدت وعملت معلماً في قريتي "بدوقة"، وتزوجت عام 1973، لكن طموحي لم يتوقف عند هذا الحد، ولم أكتفِ، فلطالما كان طلب العلم هاجسي ومتابعة تحصيلي هدفي الأسمى، ناهيك عن موهبتي في كتابة الشعر التي بدأتها في سن مبكرة كهاوٍ، وسرعان ما تحولت إلى احتراف في كتابة قصائد للوطن والالتزام بقضاياه، كل هذا دفعني إلى إتمام دراستي بداية في إحدى جامعات "بيروت"، ثم انتقلت إلى جامعة "دمشق"، وحصلت منها على إجازة في الآداب، قسم اللغة العربية، وكان ذلك عام 1978، لكنني خلال تلك السنوات لم أتوقف يوماً عن ممارسة مهنتي كمعلم، وبعدها إلى جانب عملي في التدريس عملت مديراً لابتدائية القرية».

ويضيف: «تقاعدت عام 2006، بعد أن أمضيت ثلاثة وثلاثين عاماً مكافحاً مجاهداً لنشر العلم في هذا الريف الفقير، وأفتخر أنني تركت بصمتي الكبيرة لدى أجيال كثيرة في المنطقة، وسعيت دائماً خلالها لأكون الحافز والمشجع لهم في متابعة تحصيلهم العلمي في كافة المستويات؛ فتجد منهم الطبيب والمهندس والمدرّس والمحامي والضابط، وغير ذلك، وجميعهم بمنزلة أبنائي، وما أود قوله: إنني لم أكتفِ بعملي كمدرّس، إنما عملت جاهداً على افتتاح الكثير من دورات محو الأمية المجانية، التي استفاد منها جميع أهالي القرية وجوارها؛ وهذا أدى إلى القضاء على الأمية بنسبة مرتفعة جداً بين الفلاحين».

أما صديقه "محمد شحود"، وهو ابن قريته، ومدير إحدى أهم المؤسسات التربوية في مدينة "بانياس"، فيقول عنه: «المدرّس الأول والأقدم في منطقة تضم عدة قرى، منها: "بدوقة"، و"دير الجرد"، و"رام ترزة"، و"بلوسين". قدوتي ومثلي، وفي اختياري لمهنة التدريس يعود إليه الدور الأكبر، "جميل ديب" لم يهتم يوماً بمصلحته الفردية، بل بالمصلحة العامة لأبناء قريته، ومنطقته كانت همّه وهدفه الأول، تراه يساعد كل محتاج، وحاضراً في جميع مناسبات الفرح والحزن والمرض، إنسان محب لبيئته؛ عمل جاهداً للحفاظ عليها وعلى أهم الموارد فيها، كما عمل على شق العديد من الطرقات الزراعية؛ إنه رجل كريم بكل معنى الكلمة، فلم يتردد يوماً في فتح منزله لاستقبال المدرّسين من خارج المنطقة وتأمين كل ما يلزمهم، مقدماً في ذلك صورة تعكس كرم وطيبة أبناء هذا الجرد المكافح، كما أنه محاور رائع ومثقف، وصاحب الكلمة والقرار، يقرأ كثيراً، ويمتلك مكتبة تضم الكثير من الكتب القيّمة، ويحترف الشعر الذي من خلاله التزم بقضايا الوطن».

تكبير الصورة
جميل ديب أمام مكتبته
تكبير الصورة
محمد شحود
 


"الدويلية".. أرض الأباة
العوامل الطبيعية والتضريسية والمناخية لم تكن وحدها ما يميز قرية "الدويلية" في ريف "القدموس"، إنما حكايات التاريخ عمن سكنوا هذه الأرض، وبطولاتهم وتضحياتهم تؤكد أنها فعلاً تستحق أن توصف بأرض الأباة.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018