طرطوس  
صورة اليوم
تصميمات كرتونية وكاريكاتيرية بأنامل "محمود هلهل"
التالي
تصميمات كرتونية وكاريكاتيرية بأنامل
وجه اليوم
"علي عديس".. خمسة وعشرون عاماً في البحث عن المستحاثات
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
وجه من طرطوس

"عبد الحميد الجندي".. المربي القدوة لأبناء "القدموس"

مها حامد محفوض

الثلاثاء 09 تشرين الأول 2018

مدينة القدموس

من أقدم المدرسين في منطقة "القدموس" وجوارها، مسيرته في التدريس تمتد منذ مطلع سبعينيات القرن الماضي حتى العام ألفين وثمانية، مسيرةٌ ميزها العطاء اللامحدود والالتزام في تأدية الواجب على أكمل وجه.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" زارت مدينة "القدموس" بتاريخ 3 أيلول 2018، والتقت المدرّس المتقاعد "عبد الحميد الجندي" ليحدثنا عن مسيرة سنوات طويلة من العمل في التدريس، حيث قال: «نشأت لدى أسرة قدموسية مكوّنة من أب وأم وثمانية أبناء؛ خمسة منهم ذكور، وثلاث إناث، ودخل أدنى من المتوسط. درست المرحلة الابتدائية في بلدة "القدموس"، وانتقلت إلى مدينة "اللاذقية" وحصلت فيها على الشهادة الإعدادية، لأعود إلى "القدموس" مجدداً بعد أن تمّ افتتاح المدرسة الثانوية فيها، ومنها حصلت على الشهادة الثانوية، ووسط ظروف مادية صعبة جداً، التحقت بجامعة "دمشق" للدراسة في كلية العلوم، قسم الفيزياء والكيمياء، وبعد سنوات خمس حصلت على الإجازة الجامعية، وبعد التخرّج تقدمت إلى إحدى مسابقات التدريس، فتمّ تعييني في محافظة "طرطوس"، وبالتحديد في بلدتي، لكن عملي كمدرّس سبق مرحلة التخرج، حيث عملت مدرّساً في كل من "دمشق" و"القدموس" منذ عام 1973، وفي عام 1980 تقدمت للإعارة إلى دولة "الجزائر"، حيث عملت فيها مدرّساً لمدة أربع سنوات، وعدت بعدها إلى بلدتي، ومجدداً سافرت إلى "الجزائر" بعد أن تعاقدت مع الحكومة الجزائرية لمدة أربع سنوات أخرى، لأعود بعدها إلى "سورية" وأتابع عملي كمدرّس، واستمريت حتى عام 2003، حيث أصبحت حينئذٍ مدرّساً أولاً بنصاب ست ساعات أسبوعية، ومشرفاً أيضاً على أربع ثانويات من ثانويات المنطقة، واستمريت في هذا العمل حتى إحالتي إلى التقاعد عام 2008».

ويتابع: «تزوجت عام 1978، وزوجتي من إحدى عائلات منطقة "مصياف" المعروفة، وقد رزقنا بأربعة أولاد؛ ابنتان، وذكران، ابنتي الكبرى جيولوجية وحاصلة على إجازة في هندسة الديكور، والثانية حاصلة على إجازة في هندسة العمارة، وأحد أولادي محامي في مدينة "مصياف"، والآخر موظف في معمل إسمنت "طرطوس". أما العلاقة التي تربط أسرتي، فهي المحبة والاحترام والثقة، علاقة يعود الفضل الأول والأخير فيها إلى زوجتي المعلمة المتقاعدة، التي رافقتني في أيامي بحلوها ومرّها، وخلال سنوات غربتي في "الجزائر" برفقة ابنتي الكبرى، وفي "الجزائر" أيضاً رزقنا بطفلنا الثاني».
تكبير الصورة
إبراهيم معين سليم ومدرّسه عبد الحميد

ويضيف: «من الطبيعي أن يترك أي مدرّس ملتزم ومتفانٍ في عطاءاته أثراً كبيراً في ذاكرة طلابه، وهذا ما حرصت عليه أثناء تأدية رسالتي وواجبي المهني، فلم أشعر يوماً بأي فوارق بين طلابي وأبنائي، وفي هذا الجانب بالتحديد لا أنكر تأثري بمعلمي وقدوتي المربي الراحل "إسماعيل أبو عبد الله" الذي لا يزال حتى الآن القدوة والمثل لكل أهالي منطقة "القدموس"، ولا أذكر أنني أخذت يوماً أي إجازة صحية؛ باستثناء مرة واحدة لأسباب خرجت عن إرادتي، حتى في إحدى ليالي "القدموس" المثلجة تعرضت لحادث أدى إلى كسر في يدي، وعلى الرغم من شدة الألم الذي نتج عن الحادث والكسر، إلا أنني في الصباح ذهبت إلى عملي، فقد كان همي وهاجسي دائماً طلابي ومستقبلهم، أما الآن وحين أراهم قد وصلوا إلى مراتب علمية عليا؛ فمنهم الأطباء، والمهندسون، ومنهم من أصبحوا زملائي في التدريس، ومنهم الموظفون في مختلف القطاعات، فينتابني شعور لا يوصف من الفخر والرضا، وأتأكد من أنني قمت بإيصال رسالتي على أكمل وجه، وما بذرته على مدى سنوات طويلة قطفت منه أطيب الثمار».

أما "إبراهيم معين سليم" أحد طلابه، فقد قال عنه: «المدرس الأول ومن أقدم مدرسي المنطقة، لا يزال حتى هذا اليوم القدوة والمثل الأعلى لزملائه وطلابه، ونموذجاً في الإخلاص والتفاني والصبر، لم يكن يهتم يوماً بمصلحته كفرد، لكن المصلحة العامة لأبناء بلدته كانت همه الشاغل وهدفه الأول، فتراه حاضراً في جميع المناسبات وعلى اختلافها في الأحزان والأفراح جنباً إلى جنب مع أقاربه وجيرانه وأصدقائه، وأنا من طلابه القدماء لم أذكر يوماً أنه غاب عن تأدية واجبه والتزامه به، حتى وإن قست الظروف عليه كان الحاضر دائماً، لم يفرق يوماً أي منا عن أبنائه وبهذا كان مثلنا وقدوتنا وعلى الرغم من هذه السنوات الطويلة لايزال حتى الآن القدوة وسنروي لأولادنا وأحفادنا حكاياتنا عنه ليكون خير مثل لهم في مستقبلهم».

يذكر أن المدرّس المتقاعد "عبد الحميد الجندي" من مواليد "القدموس"، عام 1948.


روضة
روضة "الكفرون" الخيرية.. رسالة بناء إنسانية
استطاعت روضة "الكفرون" الخيرية أن تترك بصمة إنسانية مميزة لبناء أهمّ لبنة في المجتمع؛ ألا وهي الطفل في ظلّ الظروف القاسية التي حلّت على بلدنا فسرقت من الطفولة الشيء الكثير.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018