طرطوس  
صورة اليوم
جلسات شعبية بإطلالات بحرية في كورنيش "بانياس"
التالي
جلسات شعبية بإطلالات بحرية في كورنيش
وجه اليوم
"غسان شاكر".. يوزع صحيفة "تشرين" منذ أربعة عقود
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
وجه من طرطوس

"ابتسام معلا".. تحويل الفن إلى عمل يدوي منتج

نورس محمد علي

الأربعاء 26 كانون الأول 2018

بانياس

قدّمت الفنانة ومدرّبة الأشغال اليدوية "ابتسام معلا" رؤية خاصة للأحجار البحرية المتوافرة في بيئتها، اعتمدت فيها على البعد الفني المتماهي الألوان والسطح الغرافيكي، وكذلك بالنسبة للكروشيه، وقد لعب الدور الأساسي في رؤيتها الموروث العائلي.

تكبير الصورة

عملت الحرفية "ابتسام معلا" على نموذج جديد بالنسبة لعملها الفني الحرفي تداخل فيه الفن مع الحرفة اليدوية، وهنا قالت لمدونة وطن "eSyria" بتاريخ 24 كانون الأول 2018: «عملت من خلال الأعمال الفنية التي أقدمها على رؤية خاصة لأنني أبحث عن التميز فيها، حيث اشتغلت فنياً -إضافة إلى الأعمال الفنية التي امتهنت صياغتها- برؤى خاصة بي تختلف تماماً عما هو متداول، اشتغلت على حالة فنية جديدة، حيث قمت بتشكيل اللوحات الفنية بالحجر البحري المتوافر في بيئتي الساحلية متماهية على السطوح الغرافيكية مع الألوان، وقدمت من خلالها أفكاراً مستقاة من واقعي وبيئتي ومحيطي، لتكون قريبة من تفكير المتلقي، كلوحة القرية التي تبدو متماسكة في مختلف المناسبات.

وهذا النموذج الفني يحتاج إلى مهارة عالية في طريقة توظيف الأحجار البحرية من دون المساس بكيانها الأساسي، فهي حين أجمعها من الشواطئ البحرية أرى فيها الفكرة تماماً؛ وساعدني في هذه الرؤية التجربة الفنية الممتدة لعقد من الزمن، وقدرتي على توظيف الأدوات والمواد الطبيعية المتوافرة بين يدي.

فالأفكار تتعدد وتتنوع وتختلف باختلاف المواد الأولية الموجودة، ثم يأتي دور التوظيف الفني لها، فكثيرون من الناس يشاهدون هذه الأحجار ولا يعيرونها أي اهتمام، لكن رؤية الفنان تختلف دوماً عن رؤية الإنسان العادي، ومن هنا تأتي قيمة العمل الفني وتبرز كتجديد غير متداول.

وخلال تجربتي، اشتغلت أيضاً على مادة أولية متوافرة بين يدي النساء دوماً ولها طريقة توظيف وحيدة برأيهن، وهي شك الخرز وتزيين الملابس به فقط، بينما أنا عملت على صناعة وتزيين المجسمات به، فقدمت أشكالاً لها هيئة الأشجار مثلاً، وأضفت الخرز الملون ليعطيها جمالية مختلفة عن المعتاد».

وقد حاولت الفنانة "ابتسام" تغيير بعض النظريات السائدة في المجتمع من خلال رؤية فنية لبعض الأشغال اليدوية، وأوضحت ذلك بقولها: «اشتغلت على "الماندالا" التي تعدّ وفق طقوس تراثية لبعض الشعوب منها الأفريقية كما "صائدات الاحلام" للراحة النفسية والفأل الجيد، وقدمتها بأشكال هندسية مختلفة عن المتداولة وأدخلت إلى بعضها الخيوط المتنوعة والملونة لتبقى محافظة على كينونتها الأساسية، كأشكال هندسية ودائرية، فهي معروفة لدى الأغلبية بأنها لوحات فنية مرسومة فقط، ولم أنسَ عمليات إعادة التدوير من بقايا الملابس، وهذا مفيد في ظل الظروف الصعبة التي نمرّ بها، كما أدخلت الكروشيه إلى لوحات فنية لأشكال طبيعية منها الأزهار، حيث كان معروفاً لدى أغلب النساء أن الكروشيه للملابس وزينتها فقط، وليس لصناعة لوحات فنية، وهدفي هنا محاولة تغيير بعض النظريات السائدة في المجتمع كخطوة أولى لتحقيق الفائدة والريعية المادية والفكرية».

وعن بداياتها ودور البيئة المجتمعية في حياتها الفنية، قالت: «أعمل بهذه الحرفة الفنية منذ عشرة أعوام، ودرّبت فيها الكثيرات من النساء ليصبحن قادرات على الإنتاج، وهذا ما أعدّه رسالتي في المجال الفني، وللبيئة التي نشأت فيها دور كبير في تنمية موهبتي وصقلها، فإخوتي "طلال، وأحمد، وأسامة، وبسيم" فنانون معروفون في مجال التشكيل والديكور».

الحرفية "ابتسام" مدرّبة أشغال يدوية في عدة جمعيات تنموية وأهلية ولها بصمتها في هذا المجال، وهي تعمل من خلال حرفتها ورؤيتها الفنية على عدة أهداف، وهنا قالت: «أحاول دوماً تقديم شيء من اللا شيء لأثبت أن المرأة قادرة على العطاء مهما كانت ظروفها، وتنمية مهاراتها ومواهبها واستثمارها بما ينفعها، وهدفي البعيد التحفيز على العطاء وخاصة في ظل الظروف الصعبة وضيق الأحوال المادية، حيث يمكن أن تكون هذه المرأة سنداً مهماً للرجل».

وفي حديث مع "مي عثمان" المهتمة بمجال الأشغال اليدوية والمتابعة لأعمال الفنانة "ابتسام"، قالت: «تقدم "ابتسام" من خلال أعمالها الفنية وحرفتها بالأشغال اليدوية الكثير من النماذج الفنية غير المسبوقة، متحدية القوالب العامة لتلك الأعمال، كما أنها كريمة ومعطاءة ولم تبخل على كل مهتم في منحه المعرفة ليصبح قادراً على تحقيق التغيير في حياته، فأعمالها الفنية جميلة ومنها غير المسبوق، والأهم نظرتها إلى هذه الحرفة والأشغال اليدوية وإعادة التدوير، التي تؤكد من خلالها قدرة المرأة على إحداث الفرق والتغيير في حياتها».

يشار إلى أن الفنانة الحرفية "ابتسام معلا" من مواليد مدينة "بانياس"، عام 1960.

تكبير الصورة
من أعمالها
تكبير الصورة
"الماندالات"
 


"مثيرة حسين".. قصائدُ إنسانيةٌ بلغةٍ أنيقةٍ
لم تبعدها دراستها الأكاديمية عن تطوير موهبتها الشعرية، فحبُّها الكبير للغة العربية وثقافتُها الواسعة إضافة لامتلاكها رؤيةً نقديةً ومهارةً عاليةً في تدوير الحروف وإحساساً ايقاعياً في البناء الشعري، كل ذلك دفع الشاعرة "مثيرة حسين" لنظم قصائدَ شعرية بلغةٍ أنيقةٍ، امتازت برشاقة التعبير وتنوع المواضيع ...
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019