طرطوس  
صورة اليوم
جلسات شعبية بإطلالات بحرية في كورنيش "بانياس"
التالي
جلسات شعبية بإطلالات بحرية في كورنيش
وجه اليوم
"غسان شاكر".. يوزع صحيفة "تشرين" منذ أربعة عقود
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
شباب وجامعات

الإنترنت... بين مشروعية الحق وسبل حماية الأطفال

نورس محمد علي

الاثنين 22 كانون الأول 2014

دوار المركز الثقافي

تعد طبيعة العلاقة بين الأطفال والإنترنت هاجس الأسرة، لإدراك كيفية توظيفها التوظيف الأمثل، لتمثل الفائدة والمنفعة لهم، خاصة أن منهم من يرى تكافؤ ميزان الإيجابي والسلبي فيها.

تكبير الصورة

فكثيرون من الأهالي يمنعون أطفالهم من متابعة صفحات الإنترنت بمختلف تصنيفاتها، بحجة أن المجال فيه مفتوح على كل شيء، وأعمار الأطفال صغيرة على الكثير من أموره وتشعباته، وهنا تقول السيدة "غرام محمد" لمدونة وطن "eSyria" بتاريخ 1 كانون الأول 2014: «أنا لست ضد منع الأطفال من ممارسة حقهم في الفائدة من تقانة الاتصالات وثورة المعلوماتية، خاصة مع هذه المناهج الدراسية الحديثة التي تتطلب في بعض جوانبها البحث في الإنترنت للحصول على الإجابة المطلوبة، ولكن أتمنى أن تحد إمكانية الولوج التشعبي إلى الصفحات والمواقع وطرح خيارات المتابعة المتكررة، فهي قد تثير فضول الطفل في وقت يبحث فيه هو عن الفائدة فقط، أي إن هذا الأمر هو من كان السبب الأساسي في حرمان الأطفال من حقهم في التفاعل مع تقانة الاتصالات الحديثة وثورة المعلوماتية.

ومع هذا الأمر لا أجد المبرر الكافي لحرمان أطفالي من بعض عمليات البحث والتصفح، بحضوري شخصياً، حيث أكون إلى جانبهم لمحاولة منع عمليات الولوج التشعبي المقيت للخيارات المطروحة في بعض المواقع وبعض النوافذ، وهنا أؤكد أنني راضية بتجربة أطفالي مع الإنترنت».

وتضيف السيدة "غرام": «أتمنى أن تبتكر متصفحات إنترنت خاصة بالأطفال، لا يمكن لأي شيء خطير ومنافٍ للأخلاق العامة في مجتمعنا تخطيها، وهنا يجب التركيز على متصفحات محلية وليست غربية أو عربية، لأننا في زمن بتنا فيه نختلف بكل شيء حتى مع المجتمعات العربية الهجينة، وتختلف أيضاً القيم الأخلاقية بيننا وبين المجتمعات الغربية».

السيدة "فتون البلخي" موظفة في "ثقافي بانياس" قالت: «طفلتي الصغيرة ذات العشر سنوات وبضعة أشهر، أجدها قد حملت في شخصيتها الكثير من المتغيرات بعد السماح لها بالدخول إلى صفحات الإنترنت المتعددة الخاصة بالأطفال نوعاً ما، ولاحظت أن تصرفاتها تبدلت وتغيرت نتيجة ذلك، فبدأت تهتم بأناقتها وتسريحة شعرها رغم صغر سنها كما أوضحت، على عكس حياتي أنا مثلاً في مثل عمرها، حتى إنها تحاول أن تكون أنيقة عند الذهاب إلى مدرستها، وبالمقابل طبيعة احتياجاتها التي تصرح بها لي تغيرت وتطورت، وكأنها شابة في مقتبل العمر، وهذا برأيي الشخصي كان أمراً سلبياً، لأن الأطفال يذهبون إلى المدرسة لتلقي العلوم وليس لعرض أناقتهم، إضافة إلى أن هذ الأمور ستشغلها عن دراستها كما يشغلها الهاتف النقال في بعض الأحيان، فتراها تستحوذ عليه فور عودتها من المدرسة، وحتى آخر النهار، بإرادة مني لتبتعد قليلاً عن الإنترنت».

وتتابع السيدة "فتون": «أحاول أن أمنعها بعض الشيء بوضع محاذير شخصية، دون التأثير والسيطرة على حقوقها الاجتماعية والفردية باكتساب المعلومة من الإنترنت، كما أنني أحاول إبقاء الحوار دائماً بيني وبينها، لإدراك كل تغيير في منهج تفكيرها، كما أنه سيكون سبيلاً مهماً للتوافق والوصول إلى نتيجة مرضية للطرفين دون ممارسة القمع.

لا جرم، الأمر لن يتوقف عند الحوار بيني وبينها، والسماح لها بالدخول إلى متصفح الإنترنت متى تشاء، وإنما كان سبيلاً للتحفيز لها كما لاحظت، حيث كان أساساً لتحسين مستواها التعليمي والانطلاق نحو تحقيق متعة وفائدة من جراء عملية الدخول والتصفح، وهذا كله بإشرافي المباشر لمواعيد وأماكن الدخول».

وترى الآنسة "رزان حسن" أن الإنترنت عالم مفتوح على مصراعيه، لا يمكن التحكم به أبداً، فأحياناً بطريقة الخطأ من الطفل يدخل إلى مواقع سيئة بأفكارها ومضمونها، وهنا يأتي دور الأهل في التعريف بما هو جيد وما هو سيء بالعموم، وهذا حل. أما الحل الآخر فهو أن نمنع الطفل منه بالكامل، وهنا نكون أمام نتيجة صعبة هي أن الطفل سيدخل إلى الإنترنت دون علم أسرته.

المهندس "بهجت وردة" قال: «الإنترنت له آثار سلبية أكثر من الإيجابية، حيث يقوم الطفل بحل الوظيفة مثلاً عن طريق الإنترنت، بدلاً من أن يحلها بجهده الشخصي وتفكيره وما حققه من الحصة الدرسية، وهنا لا أنكر حق الطفل بالتفاعل مع التقنيات الحديثة والتدرب عليها، لكن يجب أن تكون العملية ممنهجة بطريقة صحية نبدأها بالتوعية في المدارس مثلاً على سبيل الثمال.

وهنا يجب التأكيد على أن تصفح الإنترنت يجب ألا يكون لساعات طويلة ومستمرة بالنسبة للأطفال؛ لأنه سيؤثر في النمو العقلي والجسدي والاجتماعي تأثيراً سلبياً».

تكبير الصورة
الطفلة جودي تحاول تصفح الإنترنت
تكبير الصورة
الآنسة رزان حسن
 


المدافن الحجريّة.. شاهدٌ حيٌّ على الغنى الحضاري للسّاحل
المدافن الحجريّة.. شاهدٌ حيٌّ على الغنى الحضاري للسّاحل
تعدُّ منطقة السّاحل السّوري منطقةً غنيّةً بالمدافن الحجرية العائدة إلى عصور تاريخيّة مختلفة، ولأهل كلّ عصرٍ أسلوبهم في بناء مدافنهم، وطقوسهم الخاصّة في دفن موتاهم.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019