طرطوس  
صورة اليوم
إطلالات جبلية بحرية من قرية "المطاهرية"
التالي
إطلالات جبلية بحرية من قرية
وجه اليوم
"يمن عثمان".. بصمات مبدعة في الأزياء والفروسية
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
أدب

"أمل جاموس".. الألم العبقري يظهر الملكات الخاصة

نورس محمد علي

الأحد 20 كانون الثاني 2019

الكورنيش البحري

كتبت "أمل جاموس" الشعر النثري الطويل من وجع وألم وخيال خصب، وقدمت أفكاره سيناريوهات تلفزيونية، وغاصت في مشكلات الواقع بجرأة الأنثى التي تفرغت من تربية أبنائها، فأظهرت أحاسيسها العالية من دون ريبة، متنقلة بين شخوصها الأدبية بخفة ورشاقة.

تكبير الصورة

كتبت قصصاً كثيرة خلال مراحلها الدراسية الأولى بتشجيع من مدرّس اللغة العربية "عبد الحميد يونس" الذي كشف امتلاكها ذائقة أدبية مبكرة تحتاج إلى تحفيز وتنمية بالكتابة والممارسة، بحسب ما قالت لمدونة وطن "eSyria" بتاريخ 13 كانون الثاني 2019، وهذا شجعها على المشاركة بمسابقات رواد الطلائع، فحصلت على الريادة عامين متتاليين في مجال كتابة القصص القصيرة. وقالت: «شاءت الظروف أن أتوقف عن الكتابة ومتابعة التحصيل العلمي في دراسة علم النفس، لزواجي المبكر، وكأن الزمن الإبداعي توقف هناك، وتوجهت نحو أسرتي وتربية أطفالي حتى أصبحوا قادرين على الاهتمام بأنفسهم، فعدت إلى الكتابة التي لم يفارقني هاجسها طوال الفترة الماضية، عدت بتشجيع من زوجي المخرج والكاتب المسرحي "رضوان جاموس"، وتمكنت من إنتاج ثلاثة دواوين شعرية، هي: "يا صاحب الظل الطويل"، و"خيانة عظمى"، و"مافيا السلام". بعدها بدأت كتابة السيناريو، حيث وجدت نفسي فيه، وخدمني فيها مرافقتي لزوجي خلال مراحل عمله، فحصلت على تكنيك هذا النوع من الكتابة.

ولا أنسى أن ما أغنى ذائقتي الشعرية البيئة المجتمعية التي نشأت فيها، وتوفر الكتب المتنوعة ضمن مكتبة والدي المثقف من الدرجة الجيدة جداً، والمناظر الخلابة في قريتي "حفة وعاشقة"، وكذلك كانت قصص الحياة والواقع المحيط بي وشغف الكتابة، فتكلمت عن الحزن والفرح والألم وعما يشوه النفس البشرية، وما يجب تسليط الضوء عليه من رضوض نفسية وهموم الناس، وهي كانت ذاتها دوافع أساسية في طبيعة ما كتبته من مجموعات شعرية وسيناريوهات درامية.

بوجه عام أرى في الألم محفزاً للكتابة أسميته "الألم العبقري"، وكان أحد الدوافع لعودتي إلى الكتابة -إن صح التعبير- حادثة وفاة والدي وزوج أختي الصغرى، وأكبر دليل على انطلاقي نحو كتابة واقعية من صلب الوجع البشري والإنساني، الذي يمر على كل فرد منا، والهدف كان التفريغ عن الوجع والحديث عن حكمة ربانية منه، وفي المقلب الآخر يجب معالجة هذا الوجع بطريقة أدبية هادفة لتجاوزه، وطرح الحلول له وأساليب معرفية من خضمه، ليكون عبرة يجب التفاعل معها».

وتطرقت "أمل" إلى أفكار مجتمعية حساسة وهادفة من مبدأ الرسالة الخاصة الراغبة بإيصالها ومعالجتها، وقالت: «من بعض الأفكار التي عملت عليها؛ أطفال التوحد والنظرة المغلوطة تجاه هذا الفرد المشبع بالإنسانية، وقدمت خلالها طرائق التعامل معه بناءً على دراسات وأبحاث واقعية منطقية قمت بها وصديقتي الأكاديمية "رباب محمود" المشرفة على أطفال التوحد، وتطرقت خلال السيناريوهات إلى العنف الأسري والرضوض النفسية التي يعاني منها الأولاد بسبب الآباء والأمهات. كما تناولت الخير والشر، والحب والخيانة، والواقع والمعيشة».

وتضيف: «كتبت الشعر النثري الطويل، وقدمت سيناريو يحاكي ذات الفكرة فيه، مثل: سيناريو "رقص الجواسيس" عن قصيدة "خيانة عظمى"، وفي كل منها تلبستني الشخصيات حتى شعرت بها وكأنها جزء من واقعي، ولعب الدور الكبير في ذلك الأفق الواسع والهدف، لكن المفارقة أن الزمن خلالها توقف لديّ ولم أعد أشعر بمروره».

وبحسب حديثها ككاتبة سيناريو واجهت وتواجه هموماً كبيرة في عمليات الإنتاج والتسويق بسبب الواقع الراهن وظروف الحرب على "سورية"، لكن هذا لم يمنعها عن الإنتاج الغزير.

تقول في قصيدة بعنوان "خيول الخرافة":

"بينَ مَفاصِل مُفْرَداتِي وطنٌ مَقْهُور..

بينَ مَفاصِل مُفْرَداتي وَجَعٌ ناشِز.. آهٍ لو يُطْفَأُ بُركانٌ ثائر! آهٍ لو يُخْمَدُ

بين مفاصلِ مُفرداتي ضميرٌ مَصْلُوب

مَخاضٌ مُؤلِم

مفاتيحُ خلاصٍ ضاعتْ، وكُلُّ المسافاتِ من دماء...

شطآنٌ ظمأى

عروبةٌ نازفة

كوابيسُ تُولَد..

أحلامٌ تموت حُلْكَةٌ أزَلِيَّة...

ذاكرةٌ مُتَشظِّيَة عُقولٌ بَلْهاء..

كأننا لم نَتطوَّرْ ولم تَكُنْ هُناكَ أحقاب أشلاءٌ.. أشلاءٌ.. أشلاء...".

وفي لقاء مع المخرج "أسعد عيد" قال عما قرأه من نصوص شعرية للكاتبة "أمل": «متميزة وتتقن أدواتها، واستطاعت أن تقدم شعراً يتحدث عن الأنثى بأحاسيسها وعواطفها وبشفافية عالية وجميلة بعيدة عن الفضح، وصور بسيطة محققة السهل الممتنع فيها.

وهذه الأمور انعكست على أسلوبها في مجال النصوص التلفزيونية، فقدمت مواضيع مهمة تلامس ميدان الشارع السوري والعربي، وقدمت مواضيع جريئة جداً بأسلوب راقٍ كاسرة قالب الاعتياد في درامانا».

يشار إلى أن الكاتبة "أمل كمال جاموس" من مواليد عام 1979، ومقيمة في "طرطوس"، ولها أيضاً عمل درامي خليجي بعنوان: "طيبة".

تكبير الصورة
خيانة عظمى من أعمالها
تكبير الصورة
مافيا السلام
تكبير الصورة
السيناريست أمل جاموس


"المطاهرية".. من الطهارة اكتسبت اسمها
تمتلك قرية "المطاهرية" العديد من الميزات، كقربها من مركز المدينة، وتنوع إطلالاتها التي تجمع بين البحر والتلال والجبال، إضافة إلى قربها من الأوتوستراد الدولي "حمص - طرطوس"، وغيرها من المقومات الجغرافية والطبيعية والمناخية.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019