طرطوس  
صورة اليوم
القرية الريفية والجمال الطبيعي في "حكر بيت رحال"
التالي
القرية الريفية والجمال الطبيعي في
وجه اليوم
"غسان شاكر".. يوزع صحيفة "تشرين" منذ أربعة عقود
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
آثار

المدافن الحجريّة.. شاهدٌ حيٌّ على الغنى الحضاري للسّاحل

مها حامد محفوض

الخميس 18 تموز 2019

ريف القدموس

تعدُّ منطقة السّاحل السّوري منطقةً غنيّةً بالمدافن الحجرية العائدة إلى عصور تاريخيّة مختلفة، ولأهل كلّ عصرٍ أسلوبهم في بناء مدافنهم، وطقوسهم الخاصّة في دفن موتاهم.

تكبير الصورة

مدونةُ وطن "eSyria" التقت بتاريخ 9 تموز 2019 رئيس قسم التنقيب في دائرة آثار "طرطوس" "بسام وطفة" ليحدثنا عن المدافن الحجرية في المحافظة حيث قال: «تعدُّ محافظة "طرطوس" من المحافظات الغنيّة بالمدافن العائليّة والفرديّة المنحوتة بالصّخر الطّبيعي والمبنيّة بكل عناية وإتقان، وهي عائدةٌ إلى عصور مختلفة، الفينيقيّة واليونانيّة والرّومانيّة والبيزنطيّة، وقد تمّت إضافة توابيتَ من أنواع مختلفة فهي إمّا رصاصيّة أو فخاريّة أو رخاميّة، ومنها ما أخذ شكلاً آدميّاً من نوع "السيركو فاج"، وكثيرةٌ جدّاً النّماذج التي تعود إلى فترات تاريخيّة متعدّدة، كما أنّ لكلِّ مدفن خصوصيّته، والتّشابه في التّصميم محدود جدّاً، وهناك اختلافات كثيرة في أسلوب وطريقة وشكل المدافن، أيضاً في توزّع وعدد القبور في الدّاخل، والاختلاف يكون بشكل المعازب أيضاً، لأنّ هناك مدافن طابقيّة، البعض منها يوجد فيه مكان لوضع الجثث أو التّوابيت، فإمّا أن تكونَ عبارة عن حجرات صغيرة كهفيّة الشكل تتوسّطها القبور، أو عبارة عن غرفة منحوتة تتخلّلها المعازب في الجدران أو الأرضيّة، وعدد القبور والمعازب مختلفٌ من مدفن إلى آخر، فالبعض منها له أدراجٌ، والبعض الآخر له بوّاباتٌ إمّا كبيرة أو صغيرة، وقد كانت هذه البوّابات تغلق بإحكام من خلال قفلٍ حجريٍّ سواء بحركة جانبيّة، أو من الأعلى إلى الأسفل، أو بطريقة غلق مباشر، وفي المدافن أيضاً أماكن مخصّصة لوضع الأشياء الخاصّة بالميّت».

ويكمل قوله: «سقوف المدافن تختلف أيضاً من مدفن إلى آخر، بحسب الفترة التّاريخية التي يعود إليها، فقد تكون سنميّةً أو عقديّةً أو مستويةً، ويمكن أن تتم إعادة استخدام المدفن في فترات زمنية لاحقة أي في عصر آخر، وهذا ما حدث بالضّبط في مدفن "طرطوس" الفينيقي، والذي تمّت إعادة استخدامه في العصر الرّوماني، وقد أجريت له عدّة إضافات في بعض المدافن، حيث كانت الحجرة الوسطى تخصّص لربّ الأسرة، والبعض الآخر من المدافن كان لها بعد دينيّ، وتمّ استخدامها كمكان مقدّس، وهذا ما لاحظناه من خلال الفريسك الموجود في مدفن "طرطوس"، إذاً كثيرة هي التفاصيل المتعلّقة بكلّ مدفن، فغلق البوّابة من الأعلى إلى الأسفل خلال العصر الرّوماني، وجدناه في مدافن "الشّنية" و"عازار"، أيضاً وجدنا تشابهاً في غلق البوّابة المتحرّك جانباً يتماثلُ مع الغلق في كلٍّ من العصرين الرّوماني واليوناني، وذلك في كل من "قنية" و"خربة كسيح" مع اختلاف بسيط في شكل القفل، وهناك مدفن دير الرّاهب في منطقة "الشّيخ بدر" وهو نموذج فريد من نوعه وحجمه، فهو عبارة عن مدفن طابقيّ منحوت في الصّخر، يتمّ الدّخول إليه من خلال درج عريض وبوّابة تؤدّي إلى غرفة صغيرة، ثمّ بوابة أخرى ودرج إلى الطّابق السّفلي الذي يتمثل في بهوٍ واسع ومعازب في الجدران، والطاّبق الأرضي متقدّم عن الطّابق الثّاني، وبالدخول إليه يشعر الإنسان بالرّهبة نظراً لضخامته واتّساعه، وهو عائد إلى الفترة البيزنطيّة».

ويختم قوله: «أيضاً هناك نقطة مهمّة تتعلّق بأسلوب وطريقة الدّفن، وهي مختلفة من عصر لآخر، وقد تختلف أيضاً خلال الفترة الزمنيّة ذاتها، مثلاً قد يوضع شخص بتابوت بينما الآخر يدفن دون تابوت، فإحدى الحالات التي لاحظناها في مدفن "عازار" وجود تابوت رصاصي في إحدى المعازب، وقد تمّ وضع كميّة من الحجارة الصغيرة مع الكلس فوقه، كما لوحظ وضع بعض الحلي الخاصّة بالموتى، بينما هناك موتى آخرون لم يوضع معهم أيّ شيء».

أمّا مدرّس التّاريخ "فوزي أحمد" فقد قال: «يسميها أهالي القرى السّاحليّة النّواغيص أو النّواويس، تأخذ شكل المغاور، وهي منحوتة بالصّخر الكلسي، وعلى الرغم من انتشارها الكبير، لا يزال البعض من السّكان يعتقد أنها مساكن تعود للإنسان البدائي، ولكن على العكس من ذلك فهي مدافن تعود إلى مراحل تاريخيّة مختلفة، وبالإضافة إلى أهميّتها التّاريخيّة كأثر قائم يوثّق لمرحلة زمنيّة معيّنة، هي أيضاً ذات أهميّة سياحيّة كبيرة، ولتدخل في الاستثمار السّياحي بشكل فعلي، ولا بدّ من الاهتمام المكثّف بها من قبل كل من وزارتي السّياحة والثّقافة، لتعريف النّاس بأهمّيتها وسبب إنشائها الحقيقي، كذلك حمايتها من العبث أو السّرقة، حيث أنّ معظم النّواويس التي نراها اليوم أصبحت خاليةً من أيّ معلم يشير إلى أنها مدافن».

تكبير الصورة
بسام وطفة
تكبير الصورة
مدفن قديم محفور بالصخر
 


"محمود منصور".. وريثُ الأعمال اليدويّة والتراث
اعتاد أهالي الريف منذ القدم استثمار الطبيعة بما يعود عليهم بالفائدة، وقد توارثت الأجيال بعض المهن اليدوية وما يزالون يعملون بها حتى الآن، "محمود منصور" واحد من أقدم العاملين بالحرف اليدوية في منطقة "القدموس"، يمارس هذه الأعمال منذ أكثر من ثلاثين عاماً.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار طرطوس وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من طرطوس صور من طرطوس شخصيات من طرطوس
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019