حلب  
صورة اليوم
خطوط وألوان بسيطة بأنامل "عبد السلام تومان"
التالي
خطوط وألوان بسيطة بأنامل
وجه اليوم
"فريد حسن".. إبداع متوازن بين العلم والفن
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
فن

"عبد السلام تومان".. تجارب متنوعة لنشر الفرح

نجوى عبد العزيز محمود

الخميس 11 تموز 2019

حي قارلق

حبّه للفن و إصراره على الإبحار في عالمه، مكنّاه من تطوير مهاراته المتنوّعة، فأبدع في مجالات عدّة: كالخط العربي، الرسوم الجدارية، ديكور المسارح، البرمجة العصبية، وغيرها، نقل تجربته إلى الأطفال بهدف نقل رسالته في نشر الجمال البصري والحسي، فحصد جوائز عدّة.

تكبير الصورة

مدونة وطن "eSyria" تواصلت مع الفنان والمربي "عبد السلام تومان" بتاريخ 1 تموز 2019، ليحدثنا عن تجربته الفنية، فقال: «للبيئة أثر كبير في تطوير ملكة الفنان، فقد نشأت وترعرعت ببلد التراث والعراقة في مدينة "حلب" في حي "قارلق" عام 1965، ضمن أسرة مهتمة بالفن فجدي (والد أمي) كان فناناً، ووالدتي كانت تعمل بتطريز وخياطة فساتين السهرة، إضافة إلى أن الفن هو صديقي الذي كبر ونما معي ورافقني منذ الصغر، وكانت أول رسمة لي بيتاً ريفياً، فللبيئة أثر كبير في اختيار الموضوعات من خلال البحث في عوالم العالم المحيط كالطبيعة والأنثى والبيوت القديمة، وكنت أحبّ الشعر الصوفي وشعر "نزار قباني" و"عمر أبو ريشة" وأثر ذلك باختياراتي لموضوعاتي التي تناولتها في لوحاتي، فقد كنت أحول بيت الشعر إلى لوحة فنية بطلب من مدرسي "صلاح خياطة" وقد نالت الإعجاب، وخلال مراحلي الدراسية اهتم بي مدرس الرسم الفنان "توفيق مسعود" الذي شجعني وقدم لي الكثير من معرفته وثقافته وخبرته الفنية الغنية، وأغنى تجربتي وموهبتي ووضعها في مسارها الصحيح، وشاركت بعدة معارض خلال كل مراحلي الدراسية، وكان حلم الفن يراودني فقررت دخول كلية الفنون الجميلة بـ "دمشق"؛ ولكن لم يتم قبولي فيها، فعدت إلى "حلب" قاطعاً على نفسي وعداً بأن أبدع بهذا المجال وأثبت وجودي بالساحة
تكبير الصورة
من لوحاته الجدارية
الفنية، فبدأت بصقل موهبتي بنفسي بالاطلاع على تجارب الآخرين من الفنانين والتواصل معهم للاستفادة من تجاربهم وزيادة المخزون البصري والمعرفي لدي، كذلك اطلعتُ على المدارس الفنية وكتب علم الجمال وفنون عصر النهضة، وعلم التشريح وكتب الضوء واللون لـ"نذير حمدان" وبعض كتب التنمية البشرية وعلم الفراسة والبعد النفسي للوجوه، وعلم تحليل الخط (الجيوغرافك) والطاقة، التي كانت بالنسبة لي روافد أغنت العمل الفني وأضافت لي الكثير وطوّرت مهاراتي الفنية وصقلتها، وبرأيي أنّ الفنان يستمد المؤثرات الجمالية من الواقع المحيط به ليعيد تشكيله بطريقة جديدة تعتمد على الخيال والذكاء والدهشة والتجديد لإنتاج الجديد والنادر المختلف ليبتكر عمله الفني برؤيته وطريقته الخاصة التي تميزه عن غيره، وهذا ما نسميه الإبداع».

وتابع: «الفن هو تعبير شخصي عن شيء ووجهة نظر معينة، فهو نافذة الإبداع والجمال التي تمثل هويتنا الثقافية والتراثية، ورسالته لنشر الجمال البصري والحسي اللذين ينقلاننا برحلة إلى عالم الجمال والبهجة، فأنا لا أستطيع أن أرسم عندما أكون متعباً نفسياً وجسدياً، فطالما أنّ الفرح هو حافزي للرسم، فلا أريد لألواني أن تتأثر بحزني، فاللون أساسيٌّ في لوحاتي ولكل لون دلالة وهدف تخدم الفكرة المتداولة باللوحة ويعبر من خلالها الفنان عن هويته وبصمته الخاصة، بالإضافة إلى أنّ الريشة والألوان واللوحة البيضاء هي عناصر وأدوات الفنان ووسيلته
تكبير الصورة
من ورشاته لتعليم الأطفال
لتحقيق حالة البهجة في النفس، فاللوحة البيضاء هي المساحة التي تحتمل كل الأفكار التي تجول بمخيلة الفنان لإظهار مخزونه عبر حوار بين الفنان ومساحة اللوحة لإبداع عمله الفني بطريقة مبتكرة، كما أنّي رسمت حوالي مئةٍ وعشرِ لوحاتٍ جداريةً على جدران المدارس وفي حديقة "السبيل" بهدف نشر الفن والجمال لخلق حالة جمالية مجتمعية متميزة، وصممت ديكورات لمسرح الطفل بما يتناسب مع خيال الطفل وعالمه الجميل».

وعن تجربته مع الأطفال قال: «حاولت أن أنقل تجربتي وخبرتي للأطفال تعلمت منهم وعلمتهم، فالطفل عالم واسع من الخيال الخصب والغني بالأفكار المتحررة من دون قيد أو شرط، فقد تعلمت منهم التحليق بحرية إلى عالم الدهشة والتجديد بعفوية وتلقائية مرتبطة بالبساطة والعمق بآن واحد، سواء كانت لوحاتي جدارية أو صغيرة، فمن خلال خبرتي التي دامت ثلاثةً وثلاثين عاماً في مجال تدريس الأطفال استطعت قراءة لوحاتهم من خلال تعبيرهم الرمزي والعفوي».

عنه الفنان والخطاط "بسام مولوي" قال: «من خلال معرفتي بالفنان "عبد السلام تومان" فقد امتلك عدة تجارب متنوعة في مجال الفن كرسم الطبيعة والخط العربي وتصميم ديكور مسرحيات الأطفال التي امتاز بها بحكم عمله كمدرس للأنشطة الطلائعية، فهو فنانٌ مجدٌّ ومتفانٍ ومحبٌّ للبحث عن الجديد والمتنوع بعالم الفن، من خلال الإنترنت ومتابعة تجارب معظم الفنانين، إضافة إلى
تكبير الصورة
من تصميماته لمسرح الطفل
أن رسوماته تمتاز بالبساطة من حيث الألوان والفكرة المطروحة، ومن خلال عمله مع الأطفال نشر البسمة والقيم الثقافية والحضارية، فقد قمنا سوياً برسم اللوحات الجدارية في العديد من مدارس "حلب"».

يذكر أن الفنان "عبد السلام تومان" مواليد "حلب" عام 1965، أقام العديد من المعارض الفردية والجماعية، حصل على العديد من شهادات التكريم من عدة وزارات، حاصل على دبلوم برمجة لغوية ومدرب، وعضو في نقابة الفنون التشكيلية، وفنانون بلا حدود.


"ميغريك يعقوبيان".. تخطي الحاجز العمري في كرة السلة
"ميغريك يعقوبيان" فتاةٌ نما حبّ الرياضة بداخلها منذ الصغر، يجري بعروقها ويثمر إنجازات على المستوى المحلي ومستوى "سورية" والإقليم، طوّرت موهبتها لتصبح من أفضل لاعبات ناديها وتدرب المجموعات الأصغر فئة وسناً لجعلهم يحبون كرة السلة بشغف وحرفية.
اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار حلب وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من حلب صور من حلب شخصيات من حلب
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019