إدلب  
صورة اليوم
المدينة القديمة.. وحكايات الأجداد
التالي
المدينة القديمة.. وحكايات الأجداد
وجه اليوم
"يوسف بدوي".. صيّاد اللحظة المناسبة
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
وجه من إدلب

"محمد جميل قنطار" ووساطة المجاهد "مصطفى حاج حسين"

عماد زهران

الثلاثاء 27 آذار 2012

ذاكرة حية تحفظ قصص ثوار جبل "الزاوية" ضد الاحتلال الفرنسي، وشخصية كان لها شرف اللقاء بهؤلاء الثوار وخاصة المجاهد المرحوم "مصطفى حاج حسين" رفيق والده المرحوم "جميل قنطار" الذي كان أحد ثوار المنطقة، وهو حتى اليوم حريص على علاقته مع عائلته علاقة صداقة قوية، كما أنه أحد أقدم المخاترة في "إدلب" حيث أمضى 48 مختاراً لقرية "عين لاروز" الواقعة شمال غرب مدينة "كفرنبل" بـ 15 كم.

تكبير الصورة

الحاج "محمد جميل قنطار" تحدث لموقع eIdleb عن مسيرة حياة حافلة بدأها بالحديث عن حادثة توسط المجاهد "مصطفى حاج حسين" له بالقول: «إثر مشكلة بيني وبين أحد المتعاونين مع قائد فصيلة "احسم" (مدير الناحية آنذاك) تم القبض علي وسوقي إلى مخفر "احسم" حيث كان مقررا أن تنزل بي عقوبة قاسية جداً لأني تطاولت على أحد المقربين من مدير الناحية، فعلم المرحوم "مصطفى حاج حسين" بوجودي في المخفر فجاء إلينا وتشفع لي عند رئيس المخفر، لكن الأخير رفض في البداية فقال له المرحوم أبو حسن ولا زلت أذكر تلك الكلمات: "هو شاب معروف بأخلاقه العالية ولا يمكن أن يرتكب ذنباً فقد يكون دافع عن نفسه ونحن أوجدنا هذا المخفر لكي يحفظ كرامة أبناء المنطقة وليس لكي يهينهم وفي حال أصريت على ضربه فسوف يكون لنا معك كلام أخر، لأن كل المسؤولين في المحافظة لا يرضون بأن ترفض وساطتنا وفعلا نجوت من العقوبة التي كانت معدة لي، وكون المجاهد المرحوم "مصطفى حاج حسين" صديق لوالدي وبيننا زيارات كثيرة فقد بقيت أواصله حتى توفي رحمه الله، وحتى الآن هناك علاقة صداقة مع أولاده».

ومن بطولات الثوار ضد الاحتلال الفرنسي يسرد: «روى لي والدي أنهم وبعد
تكبير الصورة
محمد جميل قنطار
إحدى المعارك بينهم والفرنسيين في منطقة جبل "الزاوية" تمكن الثوار من أسر أحد الجنود وكان من منطقة المغرب العربي، فجلبوا العسكري معهم إلى القرية وربطوه في أحدى الغرف ثم قاموا للصلاة، فسألهم الجندي الأسير: هل أنتم مسلمون قالوا له نعم فقال لهم لقد قال لنا الفرنسيون بأنكم يهود وكانوا يؤلبوننا ضدكم كي نحاربكم بقسوة، وطالما أنكم مسلمون مثلنا اقبلوني مساعدا لكم وسوف أقوم بتأمين الذخيرة لكم" وفعلا تركوه فكان يتنقل مع الجنود الفرنسيين ومن مكان لأخر يطمر للثوار كمية من الرصاص، ويبنى عليها حجارة لكي يستدلوا إليها، وبعد هذه الحادثة قدم للقرية عدد من الجنود الفرنسيين قالوا بأنهم هاربين من الجيش الفرنسي فقام الأهالي بضيافتهم ورحلوا».

ومن قصص الثوار التي قصها عليه والده: «قام وفد من الثوار بالذهاب إلى "بيك الهبيط" واسمه "مصطفى بيك العظم" وطلبوا منه مساعدة الثوار لكنه رفض دعمهم وطردهم، ورداً على هذا التصرف هاجمه الثوار فثارت ثائرة "البيكوات" جراء هذا التصرف الثوار وتم بالتعاون مع الفرنسيين إعداد قوائم بأسماء الثوار الذين شاركوا في مهاجمة "البيك" وصدرت أحكام بالإعدام بحقهم، وقد أدرج اسم والدي ضمن اللائحة وكان خال والدي له علاقات تجارية مع "البيكوات" من "آل العظم" في "حماه"
تكبير الصورة
في مضافته بقرية عين لاروز
حيث كان مشاركهم على خيل أصيلة فتوسط لديهم للعفو عن ابن أخته لكنهم رفضوا وقالوا له إكراما لك سوف نعدمه خارج قريته وليس داخل قريته كما سنفعل بالباقين، فقرر والدي الهروب لعند صديقه المجاهد "مصطفى حاج حسين" الذي هرب بدوره إلى تركيا، وعندما وصل إلى الحدود رجع لأن الشهود الذين شهدوا ضده غيروا شهادتهم وأكدوا بأنه كان غير مشارك مع الثوار».

ولا زال يتذكر تماما عندما «قام وفد من الثوار والشخصيات السياسية بزيارة قرى جبل الزاوية مهنئين بالاستقلال، وكان من ضمن الوفد المجاهد "مصطفى حاج حسين" و"سعد الله الجابري" و"هاشم الأتاسي" ونظم لهم أهالي القرية حفل استقبال عند قرية "أورم الجوز" وكان على رأس المستقبلين عمي "حمود قنطار" وشخص من آل "الأصفري" من "إدلب"».

وعن قصته مع المخترة يقول: «مضى علي مختار للقرية 48 عاما وقد كان المختار سابقاً يتقاضى من أهالي القرية "جامكية" وهي يمكن تسميتها بضريبة وكانت لا تتم زواج الفتاة إلا بعد موافقة المختار حيث يقدمون له هدية رطل قهوة، وعندما توليت المخترة في عام 1963 أبطلت كل تلك العادات، ولا زلت أتذكر كلام والدتي في تلك الأثناء عندما أوصتني مع بداية تسلمي المخترة بالعدل بين أهالي القرية
ولا أكون طرف لعائلة "القنطار" كونها عائلتي والأكبر في القرية، والحمد لله أهالي القرية راضين عني».

الشاب "أحمد سلوم" أحد أبناء القرية قال: «من الخصائص التي تميز مختارنا أنه يتبرع بكافة الأجور التي يحصل عليها من تصديق الأوراق الرسمية لجامع القرية، حتى أنه فيكال سنة يتبرع إضافة لذلك المبلغ بمثله من جيبه الخاص».

يذكر بأن المختار "محمد جميل قنطار" من مواليد قرية "عين لاروز" عام 1926.



اقرأ المزيد
CBS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار إدلب وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من إدلب صور من إدلب شخصيات من إدلب
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2019