السويداء  
صورة اليوم
معرض استعادة لأعمال الفنان "فؤاد أبو ترابة"
التالي
معرض استعادة لأعمال الفنان
وجه اليوم
"لطفي صادق".. عطاء العلم والعمل بلا مقابل
التالي
ثلاثة ايام أخرى
كبيرمتوسطصغير حجم الخط :
أحمر رمادي أزرق
أضف eSyria إلى المفضلة اجعل eSyria  صفحتك الرئيسية  
منوعات

مضافة "نجمة الصبح".. شاهدة على مئتي عام من التاريخ

معين حمد العماطوري

الخميس 04 تشرين الأول 2018

ريمة حازم

تعدّ مضافة "ريمة حازم"، أو كما أطلق عليها "نجمة الصبح" من أقدم المضافات في "جبل العرب"، وواحدة من الأماكن التي حوت قصصاً وحكايات تناقلتها الألسن وحفظتها الذاكرة حتى يومنا هذا.

تكبير الصورة

حول تاريخ ونشأة المضافة، مدونة وطن "eSyria" بتاريخ 27 أيلول 2018، التقت المؤرخ "إسماعيل هنيدي"، فتحدث بالقول: «ذكرت كتب التاريخ عن قرية "ريمة حازم" العديد من المواقف التاريخية وخاصة عبر طريقها المعروف بطريق الحج الممتد إلى مدينة "حمص"، لكن المفارقة أن هذا الطريق الذي مرّ عليه "هرقل" ربما الحديث عنه يحتاج إلى شرح مفصل، لكن توجد في القرية مضافة أطلقت عليها ألقاب متعددة؛ منها "نجمة الصبح"، وهي التي تمّ ترميمها عام 1881 على يد البنّاء اللبناني "ديك الشويري" الذي جاء إلى "جبل العرب"، وبنى ثلاثة مقاعد في قرى مختلفة، إذ يذكر بعض الناس الذين تواتروا الأحداث أنها أول سكنى قريتنا "ريمة حازم" عام 1641، من آل "المصري"، ووجدت فيها آثار مكان المضافة والكنائس وغيرها، لكن المضافة التي أسسها الشيخ "عبد الله هنيدي" الملقب بـ"أبي حمد" نقلت حجارتها من جنوب القرية، وهذه الحجارة قديمة تعود إلى عصور غابرة؛ لأن النقوش التي عليها تجعلنا نتأكد أنها أقدم من العصور الرومانية وفق بعض علماء الآثار الذين زاروا القرية وأكدوا أن المعلومات التاريخية والأماكن الأثرية مهمة فيها. وإذا ما دخلنا إلى المضافة نجد (النقرة) القديمة
تكبير الصورة
إسماعيل هنيدي يشرح عن حجارتها
وأماكن وضع الاحتياجات، وهي قائمة على أعمدة أقدم منها بكثير، وسقفها مصنوع من الخشب الشامي القديم، والباب اليدوي الذي يعود قدمه إلى زمن إنشائها. وقد جرت أحداث ووقائع دوّنها التاريخ في أرجائها، وبعضها دوّنها المعاصرون عبر التواتر، ولكن -يا للأسف- لم يبقَ أحد ممن عاصروها، وإنما بدورنا ننقل ما حُفظ في الصدور عن تلك الأحداث».

وعن بعض الأحداث والوقائع أوضح "توفيق البيطار" أحد أهالي القرية، بالقول: «عرفت مضافة "آل هنيدي" في قرية "ريمة حازم" بلقب ظلّ متداولاً لعقود خلت، وهي "نجمة الصبح"؛ فمنذ الصباح الباكر تفوح منها رائحة البنّ والهيل من خلال أدوات القهوة المرّة العربية، وخاصة "النجر" أو "المهباج" الذي بصوته يجلب الضيوف، فأبوابها مشرعة وجدرانها الواسعة العالية، ومساحتها الوافرة وكرم أهلها واستقبالهم، خاصة أن مؤسسها الراحل الشيخ "عبد الله هنيدي" كان واحداً من عقلاء المنطقة وصاحب مواقف مشرفة ضد الاستعمار العثماني، فقد قدم ابنه "حمد" شهيداً في معركة "المزرعة الأولى" ضد الأتراك، وهو الوحيد على ست فتيات، وعليه مثّلت المضافة برلماناً حقيقياً للتشاور وأخذ العلم وإصدار قرارات الحرب والسلم، وحلّ النزاعات والخلافات القديمة بين القبائل العربية والمحلية، وذكر كبار
تكبير الصورة
المضافة من الداخل
السن أن أحفاد الأمير "عبد القادر الجزائري" جاؤوا وأقاموا بهذه المضافة مدة زمنية، كما جرى اجتماع مهم في المضافة عام 1894 لأخذ القرار ضد "ممدوح باشا"، وجرت معركة كبيرة».

أما الإعلامي "عبد الله القطيني" وهو أحد أبناء القرية، فيقول: «إن زائر المضافة يشعر بأهميتها التاريخية، ويشاهد الحجارة التي نقشت عليها كتابات وحروف تعود إلى عصور غابرة، وحين زارنا وفد من الآثار واطلع على طبيعة الحجارة، اكتشف أنها مبنية على أوابد تاريخية قديمة تعود في قدمها إلى مئات السنين، والدلالة على قدمها أن هناك حكايات اجتماعية متداولة عن أحد أجدادي من آل "القطيني"؛ وكان فارساً مقداماً قد دخل بفرسه لفك أزمة حدثت، وغرس رمحه بين صخور تلك المضافة وأمامها تحديداً، الأمر الذي دفع بأحد العقلاء الحضور أن يغرس بدلاً من الرمح رمز الحرب؛ شجرة من أجل نشر المحبة والوئام والصلاح بين الأنام، ومازالت تلك الشجرة إلى يومنا الحالي شاهدة عيان على تلك الحادثة التاريخية».

أما إمام القرية الشيخ "جميل مسعود هنيدي"، فبيّن أهميتها في التوعية قائلاً: «مثّلت المضافة الجامعة والمدرسة الاجتماعية؛ فمن خلالها كان صدور التوجيهات والإرشاد، وبناء الشخصية الاجتماعية والإنسانية، ونشر
تكبير الصورة
مع بعض أهالي القرية
القيم والأخلاق والمعارف، لأن الذاكرة الشعبية الزاخرة بالأحداث تتناقل حكايات ووقائع ما جرى داخلها، إذ بها يتعانق الصليب والهلال، ومن خلالها يتم الصلح بين المتخاصمين، وقريتنا ذات التنوع الديني لم تشهد يوماً خلافاً واحداً، ولعل هذا التوافق الأخوي واجتماع كافة الأطياف فيها يومياً لشرب القهوة وتداول الأحاديث؛ جعلها منارة وإشعاعاً معرفياً تنويرياً؛ لذا أطلق عليها "نجمة الصبح"؛ وهي كذلك قولاً وفعلاً».


"لطفي صادق".. عطاء العلم والعمل بلا مقابل
يمثّل مدرّس الرياضيات "لطفي صادق" على مستوى عمله التعليمي والتربوي نموذجاً للمعلم الناجح والفاعل على ساحة المجتمع؛ من خلال طلابه وذويهم وحضوره الاجتماعي الذي استحق عليه التكريم.
اقرأ المزيد
CBS Ad
SCS Ad
يمكنكم متابعتنا من خلال
خدماتنا
موقع المفكرة الثقافية  موقع المفكرة الثقافية
موقع يقدم المعلومات عن الأحداث والأنشطة الثقافية في جميع محافظات القطر .
موقع حركة الطيران موقع حركة الطيران
موقع يقدم المعلومات عن حركة الطيران في مطارات الجمهورية العربية السورية .
استعلامات حكومية استعلامات حكومية
موقع يقدم المعلومات للمواطنين عن الخدمات الحكومية وكيفية الحصول عليها.
دليل المواقع السورية دليل المواقع السورية
دليل يشمل كافة المواقع السورية على شبكة الانترنيت مصنفة حسب فئات.
حالة الطقس في سورية حالة الطقس في سورية
حالة الطقس في محافظتك ، اليوم وكل ساعة والايام القادمة أيضا ، نظم إجازتك .
موقع الكتاب موقع الكتاب
موقع الكتاب السوري / روايات وقصص ، يمكنك من التواصل مع القراء ، ارسال تعليقات ، الاشتراك بالنشرة البريدية لمتابعة كل جديد.
المحافظات
  • دمشق
  • حلب
  • اللاذقية
  • حمص
  • دير الزور
  • السويداء
  • القنيطرة
  • إدلب
  • حماة
  • طرطوس
  • الرقة
  • درعا
  • الحسكة
  •  
    أخبار سورية أخبار السويداء وريفها أنشطة أدب فن من المغترب
    جولة صوت وصورة اتجاهات حلول ومقترحات أماكن آثار
    شباب وجامعات رياضة أعمال منوعات طرق ومواصلات مجتمع
    وجه من السويداء صور من السويداء شخصيات من السويداء
    بريد المحررين | من نحن | اتصل بنا | اتفاقية استخدام الموقع
    جميع الحقوق محفوظة © eSyria 2018